ولادة الجنين العرطل

الكاتب: رامي -
ولادة الجنين العرطل
"

ولادة الجنين العرطل.

الجنين العرطل fetomegaly هو الجنين الذي يتجاوز وزنه حين ولادته في أي عمرٍ من الحمل 4000غ (أو 4500غ برأي بعضهم) وقد يولد هذا الجنين حياً سواءً بالطريق الطبيعي أم بالعملية القيصرية أو يولد ميتاً بطريق المهبل غالباً.

تهيئ بعض الحالات المرضية لحدوث الجنين العرطل وهي:

1 ـ الحامل المصابة بالداء السكري:

غير المكتشف قبل الحمل أو في أثنائه، وتكون ولادة الجنين العرطل الموجّه الأول نحو كشف هذا الداء في هذه الحامل.

يتصف الجنين العرطل المولود من أم سكرية بالوزن الزائد مع وجه مدور أحمر وعنق قصير ومنكبين عريضين وبطن منتفخ وأطراف سفلية وعلوية مكتنزة، مما يوصف معه بأنه جنين (بدين)، وتنجم زيادة الوزن هذه عن ضخامة الأحشاء (الكبد والطحال والأمعاء ولكن من دون ضخامة الدماغ) مع الوذمة الشاملة في كل الأنسجة.

وتفسر زيادة وزن الجنين بأن الخلايا المعثكلية المفرزة للأنسولين فيه تكون فعالة لأنه يتغذى بدم أمه الحاوي تركيزاً عالياً من السكر غير المنضبط، ولمعاوضة ذلك يعمد الجنين إلى فرط إفراز الأنسولين وهو المتهم بزيادة وزنه .

وللجنين العرطل المولود من أم سكرية بعض المواصفات الخاصة التي يجب أن يعامل معها معاملة الخديج وذلك لسوء نمو النسيج الرئوي لديه وتعرضه للإصابة بداء الأغشية الهلامية hyaline membrane disease أو ما يسمى متلازمة الضائقة التنفسية  respiratory distress syndrome  بالرغم من وزنه الزائد وولادته في تمام الحمل . ويتناقص حدوث هذه الحالة إذا ما ضبط تركيز سكر الدم في الحامل، ويتعرض الجنين العرطل المولود من أم سكرية إلى هبوط تركيز سكر الدم المفاجئ عقب الولادة لفرط إفراز الأنسولين من معثكلته وتوقف تركيز سكر الدم العالي من والدته، ويتظاهر ذلك بنوب اختلاج لذلك يجب عيار سكر دم الوليد من حين لآخر وإعطاء السكر المناسب بطريق الوريد.

 ـ يتميز الجنين العرطل من أم سكرية بوجه أحمر محتقن مع زيادة عدد الكريات الحمر polycythemia وخضاب الدم واللزوجة الدموية، ما قد يعرضه لخثار الدم ولاسيما خثار الشريان الكلوي الذي يتظاهر بانقطاع البول، ويعمد أحياناً إلى تبديل دم الوليد لبلوغ الدرجة الكافية من اللزوجة والمستوى الطبيعي من الخضاب.

 ـ تزداد نسبة التشوهات الخلقية في الأجنة العرطلة المولودة من أم سكرية ولاسيما في اللواتي لم يضبط تركيز سكر الدم فيهن قبل الحمل أو في أثنائه.

 ـ قد يتعرض الوليد العرطل لنقص الكلسيوم والمغنزيوم الذي يتظاهر بنوب اختلاجية.

 ـ يصاب 25% من الأجنة المولودة من أمهات سكريات بارتفاع تركيز بيليروبين الدم hyperbilirubinemia الناجم عن انحلال الكريات الحمر المرافق لزيادة عددها؛ لذلك يفضل إعطاء الوليد 1ملغ من ال?يتامين K عقب الولادة مباشرة.

 ـ وليد الأم السكرية العرطل أكثر تعرضاً للأذيات حين الولادة سواء أكانت بطريق البطن أم بطريق المهبل؛ لأن الولادة المهبلية تكون صعبة وكثيراً ما ينعضل الكتفان مما يؤدي إلى أذية الضفيرة العضدية العصبية وحدوث الشلل في الطرف المصاب.

2 ـ اختلاف الزمر RH :

إذا كان الجنين +RH والحامل RH ـ مع تركيز عالٍ من الأضداد antibodies فإنه غالباً ما يصاب بما يعرف بالخزب المناعي المشيمي الجنيني immune hydrops fetalis لأن الأجسام الضدية عالية التركيز تستطيع عبور المشيمة ورص كريات الجنين الحمر سلبية الـ Rh لذلك يصاب الجنين بانحلال الدم ويرتفع فيه مستوى البيليروبين، ونتيجة فقر الدم الشديد يصاب الجنين باسترخاء القلب داخل الرحم الذي يتظاهر بانحباس السوائل لديه ولاسيما في جوف البطن وتحت الجلد ويصبح بذلك عرطلاً قد يصل وزنه أحياناً إلى 6.5كغ، ويرافق ذلك وجود مشيمة كبيرة الحجم ثقيلة الوزن.

 3 ـ الخزب الجنيني اللامناعيhydrops fetalis non  ـ immune:

يتصف الجنين هنا بتراكم السوائل في الأنسجة والأجواف المصلية (انصباب الجنب وانصباب التأمور والحبن) وأصبح هذا النوع من استسقاء الجنين اللامناعي أكثر شيوعاً من الاستسقاء المناعي الناجم عن تنافر الزمر Rh نظراً لإمكانية الوقاية من هذا الأخير بإعطاء الغلوبولين المناعي D للحامل بعد الولادة.

ينجم هذا النوع غالباً عن الشذوذات القلبية في الجنين ولاسيما اللانظميات الجنينية fetal arrhythmia، كما يصادف في الشذوذات الصبغية كتثليث الصبغي الجسمي trisomy وتثليث المجموعة الصبغية triploidy.

4 ـ الإفرنجي:

يحدث الجنين العرطل عن الإفرنجي الخلقي، وهو نادر الحدوث ترافقه مشيمة كبيرة الحجم زائدة الوزن.

"
شارك المقالة:
44 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook