هبوط جدار المهبل الخلفي تشخيصه وعلاجه

الكاتب: رامي -
هبوط جدار المهبل الخلفي تشخيصه وعلاجه
"

هبوط جدار المهبل الخلفي تشخيصه وعلاجه.

التشخيص

يتم تشخيص هبوط الجدار الخلفي للمهبل عادة خلال فحص منطقة الحوض من المهبل والمستقيم.

من المحتمل أن يطلب منك طبيبك في أثناء اختبار الحوض ما يلي:

  • أن تتحمل كما لو كنت تعاني حركات الأمعاء. قد يتسبب الإجهاد في بروز هبوط الجدار الخلفي للمهبل، ومن ثم يستطيع الطبيب تقدير حجمه وموقعه.
  • أن تشدّ عضلات الحوض كما لو كنت تحبس كمية من البول. يتحقق هذا الاختبار من قوة عضلات الحوض.

قد يُطلب منك ملء استبيان يساعد الطبيب في تقييم مدى امتداد النتوء في مهبلك ومدى تأثيره على جودة حياتك. تساعدك هذه المعلومات في اتخاذ قرارات العلاج.

في حالات نادرة، قد يوصي الطبيب بإجراء فحوصات تصويرية:

  • التصوير بالرنين المغناطيسي أو الأشعة السينية يمكن أن يحدد حجم النسيج البارز
  • تصوير التغوط يمكن أن يحدد مدى كفاءة إفراغ المستقيم

العلاج

يعتمد العلاج على حدة هبوط المهبل الخلفي. قد يوصي طبيبك بما يلي:

  • الملاحظة.إذا كانت إصابتك بهبوط المهبل الخلفي تسبب القليل من الأعراض أو لا تسبب أي أعراض، فقد توفر إجراءات الرعاية الذاتية البسيطة &mdash مثل القيام بتمارين كيجل لتقوية عضلات حوضك &mdash الراحة.
  • الفَرْزَجَة.الفَرْزَجَة المهبلية هي حلقة بلاستيكية أو مطاطية تُدخل إلى المهبل لدعم الأنسجة الناتئة. يجب إزالة الفَرْزَجَة بانتظام لتنظيفها.

الجراحة

قد تكون هناك حاجة إلى إجراء إصلاح جراجي إذا:

  • كان تدلي المهبل الخلفي يبرز خارج المهبل ويسبب الإزعاج بوجه خاص.
  • كنتِ تعانين تدلي الأعضاء الأخرى بالحوض بالإضافة إلى إصابتك بتدلي المهبل الخلفي الذي يسبب الإزعاج. يمكن إتمام الإصلاح الجراحي لكل حالة في الوقت نفسه.

تستخدم الجراحة طريقة مهبلية وتشمل في العادة إزالة الأنسجة الزائدة والممتدة التي تسبب تدلي المهبل الخلفي. قد يتم إدخال لاصقة شبكية لتعزيز اللفافة وتقويتها.

"
شارك المقالة:
36 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook