نظرة عامة عن السرطان

الكاتب: رامي -
نظرة عامة عن السرطان
"

نظرة عامة عن السرطان

يعرف السرطان على أنَّه نموٌّ غير طبيعي للخلايا، إذ تتمثَّلالخلايا السرطانيَّة(بالإنجليزية: Cancer cells) بالشكل غير الطبيعي والاضطراب الوظيفي، والنموِّ السريع مقارنة بالخلايا الطبيعيَّة في الجسم، كما يمكن لهذه الخلايا الانتقال إلى أجزاء أخرى من الجسم، وتشكيلالأورام(بالإنجليزية: Tumors)؛ وهي عبارة عن تجمُّع غير طبيعي للخلايا لا يستطيع الجسم التحكُّم في معدَّلات انقسامها ونموِّها، وتنقسم الأورام إلى أورام خبيثة أو سرطانيَّة (بالإنجليزية: Malignant Tumour)، وأورام حميدة (بالإنجليزية: Benign Tumor)، وتتَّصف الأورام الخبيثة بسرعة نموِّها، وقدرتها على الانتشار إلى أنحاء مختلفة من الجسم، والانتقال إلى الأنسجة المجاورة للورم وتدميرها، بينما ينحصر نموُّ الأورام الحميدة في منطقة محدَّدة من الجسم، وضمن معدَّل نموٍّ منخفض.[?]

تغيرات الخلايا الطبيعية غير السرطانية

قبل التوسُّع في تفسير الخلايا السرطانيَّة تجدر الإشارة إلى إمكانيَّة حدوث بعض التغيُّرات غير الطبيعيَّة في خلايا الجسم، والتي لا تُصنَّف ضمن الخلايا السرطانيَّة، إلا أنَّ بعض هذه التغيُّرات قد يؤدِّي إلى تطوُّر الخليَّة إلى خليَّة سرطانيَّة في حال عدم الخضوع للعلاج المناسب، وفي ما يأتي بيان لبعض هذه التغيُّرات:

  • فرط التنسُّج:يُعبِّر فرط التنسُّج (بالإنجليزية: Hyperplasia) عن ارتفاع معدَّل التكاثر أوالانقسام الخلويعن النسبة الطبيعيَّة للخلايا، مما يؤدِّي إلى تراكمها، ومن الجدير بالذكر أنَّ الأنسجة المتأثِّرة بحالة فرط التنسُّج لا تُظهر أيَّة علامات غير طبيعيَّة عند الكشف عنها باستخدامالمجهر، ويوجد عدد من المشاكل الصحيَّة والعوامل التي قد تؤدِّي إلى فرط التنسُّج مثل التهيُّج المزمن في أحد الأنسجة.
  • خلل التنسُّج:يتشابه خلل التنسُّج (بالإنجليزية: Dysplasia) مع فرط التنسُّج، إلا أنَّ شكل الخلايا والأنسجة يبدو غير طبيعي عند الكشف عنها باستخدام المجهر في هذه الحالة، كما تُعدُّ مشكلة خلل التنسُّج أكثر خطورة مما يستدعي الحاجة للمراقبة والخضوع للعلاج في بعض الحالات، إذ إنَّ فرصة تحوُّل هذه الخلايا إلى خلايا سرطانيَّة ترتفع كلَّما زاد تشوُّه هذه الخلايا والأنسجة عند الكشف عنها، ومن الأمثلة على خلل التنسُّج الشامة أو الوحمة ذات الشكل غير الطبيعي والمعروفة بوحمة خلل التنسُّج (بالإنجليزية: Dysplastic nevus)، والتي في بعض الحالات النادرة قد تتحوَّل إلى ورم ميلانيني أوسرطان الخلايا الصبغيَّة(بالإنجليزية: Melanoma).
  • السرطانة اللابدة:على الرغم من أنَّ مصطلح السرطانة اللابدة (بالإنجليزية: Carcinoma in situ) يبدو وكأنَّه يُعبِّر عن أحدأنواع السرطانإلا أنَّ هذا النوع من اضطراب الخلايا لا يُعدُّ من أنواع السرطان على الرغم من خطورته الشديدة، إذ لا تمتلك هذه الخلايا القدرة على الانتقال إلى الأنسجة المجاورة ولكن في بعض الحالات قد تتطوَّر إلى خلايا سرطانيَّة، لذلك يتم علاج معظم حالات السرطانة اللابدة لمنع تطوُّرها.

أسباب حدوث السرطان

لا يمكن تحديد مُسبِّب رئيسي للإصابة بمرض السرطان وإنَّما يعتقد العلماء بوجود عدَّة عوامل مختلفة قد تُسبِّب الإصابة بالسرطان، مثل العوامل البيئيَّة والوراثيَّة، والصفات البنيويَّة الفريدة للشخصأما بالنسبة لآليَّة تحوُّل الخليَّة إلى خليَّة سرطانيَّة فيعتقد العلماء أنَّ هذا التحوُّل يحدث نتيجة اجتماع عدَّة طفرات جينيَّة فيالمادة الوراثيَّةللخليَّة، خصوصاً الطفرات التي تؤثِّر في الجزء المسؤول عن توجيهالخليَّةللنموِّ والانقسام، إذ إنَّ أيَّ خطأ في التعليمات التي توقف الخلية عن أداء وظيفتها الطبيعيَّة قد يسمح للخليَّة بالتحوُّل إلى خليَّة سرطانيَّة، وتوجد العديد من الأسباب المختلفة التي قد تؤدِّي إلى حدوث هذه الطفرات، ويمكن تقسيم الطفرات الجينيَّة إلى طفرات تحدث قبل الولادة تتم وراثتها من الوالدين وتكون مسؤولة عن نسبة بسيطة فقط من حالات الإصابة بمرض السرطان، وطفرات جينيَّة مكتسبة تحدث بعد الولادة وتكون مسؤولة عن نسبة أكبر من حالات الإصابة بمرض السرطان، وقد تحدث هذه الطفرات لأسباب عديدة مثل التعرُّض لبعض العناصر الكيميائيَّة، والأشعّة، والفيروسات،والتدخين، واتباع نمط حياة غير صحِّي لا تتم فيه ممارسة التمارين الرياضيَّة، ومعاناة الشخص من السُّمنة، بالإضافة إلى بعض الاضطرابات الهرمونيَّة والالتهابات المزمنة، وهنا تجدر الإشارة إلى أنَّّ خلايا الجسم المختلفة تمتلك آليَّة دفاعيَّة تحميها من هذه الطفرات والاضطرابات التي تصيب المادة الوراثيَّة، إلا أنَّه في بعض الحالات النادرة قد لا تتنبَّه الخلايا إلى هذه الاضطرابات مما يؤدِّي إلى تحوُّلها إلى خلايا سرطانيَّة، وفي ما يأتي بيان لبعض التأثيرات الشائعة التي قد تحدث في الخليَّة نتيجة التعرُّض للطفرات الجينيَّة:

  • فرط النموِّ:قد تُسبِّب بعض الطفرات الجينيَّة فقد الخليَّة لقدرتها على تنظيم عمليَّة النموِّ والانقسام، مما يؤدِّي إلى فرط الانقسام والنموِّ وتكوُّن خلايا جديدة تحمل نفس هذه الطفرة الجينيَّة.
  • فقدان القدرة على تثبيط نموِّ الخليَّة:تؤثِّر بعض الطفرات الجينيَّة في الجينات الكابتة للتسرطن (بالإنجليزية: tumor suppressor genes)، وهو الجين المسؤول عن تثبيط نموِّ وانقسام الخليَّة عند وصولها للحدِّ الطبيعي، وهذا بدوره يؤدِّي إلى فقدان السيطرة على نموِّ وانقسام الخليَّة عند وصولها للحدِّّ الطبيعي، وهو ما يحدث في الخليَّة السرطانيَّة مما يؤدِّي إلى انتشار السرطان، أما في الحالات الطبيعيَّة يكون نموُّ الخلايا وانقسامها ضمن نسبة محدَّدة لكي لا يطغى نوع من الخلايا على الخلايا الأخرى في الجسم.
  • اضطراب عمليَّة إصلاح المادة الوراثيَّة:تكون وظيفة بعض الجينات بشكل خاص إصلاح الاضطرابات في المادة الوراثيَّة للخليَّة، وفي حال حدوث طفرات في هذه الجينات فقد تتوقَّف عمليَّة الإصلاح مما يؤدِّي إلى زيادة الأخطاء في المادة الوراثيَّة للخليَّة وارتفاع خطر تحوُّلها إلى خليَّة سرطانيَّة.


ومن الجدير بالذكر أنَّ الخليَّة لا تتحوَّل في العادة إلى خليَّة سرطانيَّة إلا عند إصابتها بعدَّة طفرات جينيَّة، ولم يتمكَّن العلماء من تحديد عدد هذه الطفرات الجينيَّة حتى الآن، ويُعتقد أنَّ عدد الطفرات التي تُسبِّب السرطان تعتمد على نوع السرطان، وعلى الرغم من أنَّ بعض الطفرات الموروثة قد تزيد من خطر الإصابة بالسرطان إلا أنَّ هذه الطفرات لا تعني بالضرورة إصابة الشخص بالسرطان، وإنَّما قد يحتاج هذا الشخص في هذه الحالة إلى عدد أقل من الطفرات الجينيَّة المكتسبة لتحوُّل الخليَّة إلى خليَّة سرطانيَّة.

عوامل خطر الإصابة بمرض السرطان

توجد العديد من عوامل الخطر التي قد تزيد من فرصة الإصابة بمرض السرطان، ويمكن تعريف عوامل الخطر على أنَّها أيٌّ من الأسباب التي تزيد من فرصة إصابة الشخص بأحد الأمراض على الرغم من عدم تسبُّبها بالمرض بشكلٍ مباشر، وإنَّما قد تؤدِّي إلى انخفاض قدرة الجسم على مقاومة المرض، ومن عوامل الخطورة التي قد تزيد من فرصة الإصابة بمرض السرطان يمكن ذكر ما يأتي

  • أنماط الحياة:يؤدِّي اتباعنمط حياةغير صحِّي إلى ارتفاع خطر الإصابة ببعض أنواع مرض السرطان، مثل تناول الأطعمة الغنيَّة بالدهون، والتدخين، والعمل ضمن بيئة تؤدِّي إلى التعرُّض لبعض المواد الكيميائيَّة السامَّة، وهنا تجدر الإشارة إلى أنَّ هذا النوع من عوامل الخطورة لا يلعب دوراً كبيراً في إصابة الأطفال بمرض السرطان بسبب عدم تعرُّضهم لهذه الأنماط غير الصحِّية لفترة طويلة، وإنَّما يكون لهذه العوامل تأثير أكبر في الأشخاص البالغين.
  • التاريخ العائلي الصحِّي:قد يلعب هذا العامل دوراً مهماً في إصابة الأطفال بالسرطان، فكما تم ذكره سابقاً فإنَّ وراثة بعض الطفرات الجينيَّة تؤدِّي إلى ارتفاع خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان، كما قد تلعب بعض الظروف العائليَّة غير المعروفة دوراً في إصابة أكثر من شخص من نفس العائلة بمرض السرطان، مثل التعرُّض لنفس الكميَّة من بعض المواد الكميائيَّة نظراً للعيش في نفس البيت أو البيئة المحيطة.
  • الأمراض الوراثيَّة:تؤثِّر بعضالأمراض الوراثيَّةفي الجهاز المناعي ونخاع العظم مثل متلازمة فيسكوت ألدريتش (بالإنجليزية: Wiskott-Aldrich syndrome)، مما قد يؤدِّي إلى اضطراب قدرة الجهاز المناعي على مقاومة السرطان، واضطرابالخلايا الجذعيَّة(بالإنجليزية: Stem cells) في نخاع العظم، وبالتالي انقسامها إلى خلايا مشوَّهة أو خلايا سرطانيَّة في بعض الحالات، وقد يكون هذا الاضطراب في الخلايا الجذعيَّة ناجماً عن التعرُّض لبعض المواد السامَّة، أو بعض أنواع الفيروسات، أو بسبب وجود بعض الطفرات الجينيَّة.
  • بعض أنواع الفيروسات:قد تؤدِّي الإصابة ببعض أنواعالفيروساتإلى ارتفاع خطر الإصابة بمرض السرطان خصوصاً في مرحلة الطفولة نتيجة تسبُّبها ببعض الاضطرابات في الخليَّة والتي تتكرَّر مع انقسامها، ومن أنواع السرطان التي قد تحدث نتيجة الإصابة ببعض الفيروسات لِمفومة هودجكين (بالإنجليزية: Hodgkin lymphoma) وسرطان اللمفوما اللاهودجكينيَّة (بالإنجليزية: Non-Hodgkin Lymphoma)، ومن الفيروسات التي قد تزيد من خطر الإصابة بمرض السرطان فيروس إبشتاين بار (بالإنجليزية: Epstein&ndashBarr virus)&rlm، وفيروس العوز المناعي البشري (بالإنجليزية: Human Immunodeficiency Virus) المسبِّبلمرض الإيدز(بالإنجليزية: AIDS).
  • العوامل البيئيَّة:يرتفع خطر الإصابة بمرض السرطان عند التعرُّض المتكرِّر لبعض أنواع الأسمدة والمبيدات الحشريَّة، كما قد أظهرت بعض الإحصائيَّات ارتفاع أعداد الإصابة ببعض أنواع السرطان في مناطق محدَّدة لأسباب مجهولة على الرغم من عدم وجود صلة قرابة بين الأشخاص أو الأطفال المصابين، وهو ما قد يعود للعوامل البيئيَّة المشتركة بين هذه الحالات.
  • العلاج الإشعاعي والكيميائي:قد يؤدِّي التعرُّض السابق لجرعات عالية من العلاج الإشعاعي أوالعلاج الكيميائي(بالإنجليزية: Chemotherapy) لعلاج بعض أنواع الأورام إلى ارتفاع خطر الإصابة بأنواع ثانويَّة من الأورام أو السرطان في مراحل لاحقة من حياة الشخص، بسبب إمكانيَّة تسبُّب هذا النوع من العلاج بحدوث اضطرابات فيالجهاز المناعي، أو بعض الخلايا في الجسم.

طرق انتشار السرطان

تحتاج الخلايا السرطانيَّة لتتمكَّن من الانتشار إلى الأنسجة المجاورة أو مناطق أخرى من الجسم إلى امتلاك القدرة على تخطِّي الحواجز الداخليَّة في الجسم، ولا تمتلك الخلايا السرطانيَّة هذه القدرة في المراحل الأولى من الإصابة بالسرطان، إذ تتشكَّل الأورام الحميدة في بداية السرطان، ومع تقدُّم الإصابة وتحوُّلها إلى ورم خبيث قد تمتلك الخلايا السرطانيَّة القدرة على إنتاج إنزيمات البروتياز (بالإنجليزية: Protease) التي تمكِّنها من اختراق النسيج خارج الخليَّة (بالإنجليزية: Extracellular matrix)، وحدود الأنسجة المحيطة، والروابط بين الخلايا السليمة المحيطة، مما يساعد على انتشار الخلايا السرطانيَّة في الأنسجة المجاورة، ومع وصول مرض السرطان إلى المراحل المتقدِّمة قد تمتلك بعض الخلايا السرطانيَّة القدرة على اجتياز حواجز الجسم المختلفة مثل الأوعية الدمويَّة، والأوعية اللمفاويَّة، مما يؤدِّي إلى انتقال الخلايا السرطانيَّة إلى مناطق وأعضاء أخرى من الجسم، وتعرف هذه الحالة بالانبثاث أو هجرة الخلايا السرطانيَّة (بالإنجليزية: Metastasis)&rlm، وقبل حدوث الانبثاث ونموِّ الخلايا السرطانيَّة في مناطق أخرى من الجسم تتعرَّض هذه الخلايا لعدد من العقبات التي تحتاج أن تتغلَّب عليها قبل النموِّ والتكاثر في هذه المناطق الجديدة من الجسم.

أنواع مرض السرطان

يمكن تقسيم مرض السرطان إلى نوعين رئيسيَّين، وهما أمراض السرطان التي تصيب الدم والأنسجة المنتجة للدم بنوعيها اللوكيميا (بالإنجليزية: Leukemia) واللمفوما، أوسرطان الغدد اللمفاويَّة(بالإنجليزية: Lymphoma)، وأمراض السرطان الصلبة التي تصيب أنسجة الجسم المختلفة الأخرى، وتنقسم إلى السرطانة (بالإنجليزية: Carcinoma) والورم العضلي الخبيث أو الساركوما (بالإنجليزية: Sarcoma)&rlm، وفي ما يأتي بيان تفصيلي لهذه الأنواع المختلفة:

  • اللمفوما واللوكيميا:تنشأ خلايا اللمفوما السرطانيَّة ضمنالعقد اللمفاويَّة(بالإنجليزية: Lymph nodes) وتُسبِّب ظهور كتل كبيرة من الأورام في مناطق انتشار العقد اللمفاويَّة، مثل الصدر والإبط والبطن وأعلى الفخذ، أما بالنسبة لسرطان ابيضاض الدم أو اللوكيميا فينشأ من الخلايا المسؤولة عن إنتاج الدم فينخاع العظام، مما يؤثِّر في قدرته على إنتاج خلايا الدم الطبيعيَّة.
  • السرطانة:يصيب هذا النوع من السرطان كبار السنِّ بنسبة أعلى من فئة الشباب، وينشأ ضمن الخلايا المبطِّنة للأعضاء الداخليَّة والرئتين والجهاز الهضمي والجلد، لذلك تندرج ضمن هذا النوع العديد من أنواع السرطان المختلفة مثلسرطان الغدَّة الدرقيَّة(بالإنجليزية: Thyroid gland)، والبروستاتا (بالإنجليزية: Prostate)، والقولون، والثدي، والجلد،والرئتين.
  • الساركوما:على العكس من السرطانة فإنَّ هذا النوع من السرطان يكون أكثر شيوعاً لدى الأشخاص الأصغر سنّاً مقارنة بكبار السنِّ، وينشأ هذا النوع من السرطان ضمن خلايا الأديم الأوسط (بالإنجليزية: Mesodermal cells)، وهي أحد أنواع الخلايا التي تدخل في تكوين النسيج الضامِّ (بالإنجليزية: Connective tissue)، والعضلات، والعظام، والأوعية الدمويَّة، ومن الأمثلة على هذا النوع من السرطان الورم الغرني العظمي أو الساركوما العظميَّة (بالإنجليزية: Osteosarcoma)&rlm، والساركوما العضليَّة الملساء (بالإنجليزية: Leiomyosarcoma)؛ وهو السرطان الذي ينشأ ضمن العضلات الملساء للمعدة.

ولمعرفة المزيد عن أنواع مرض السرطان يمكن قراءة المقال الآتي: (أنواع مرض السرطان).

أعراض مرض السرطان

تظهر أعراض الإصابة بأحد أنواع مرض السرطان عادة عند بدء تأثير السرطان في أحد وظائف الجسم المختلفة، لذلك قد تختلف أعراض مرض السرطان بحسب مكان نشوئه، كما تجدر الإشارة إلى أنَّ الأعراض التي قد تظهر عند الإصابة بمرض السرطان لا تعني بالضرورة الإصابة بالسرطان فقد تظهر نتيجة الإصابة ببعض المشاكل الصحِّية الأخرى، وفي ما يأتي بيان لبعض الأعراض التي قد تصاحب الإصابة بمرض السرطان:

  • ظهور كتلة غير طبيعيَّة في منطقة الإبط أو الرقبة، أو أيٍّ من مناطق الجسم المختلفة.
  • ملاحظة حدوث تغيُّرات في الثدي، مثل تغيُّر الشكل، واللون، والشعور بالألم، وخروج بعض الإفرازات من حلمة الثدي، وتغيُّر شكلها الطبيعي، أو زيادة سماكة منطقة محدَّدة في الثدي أو تجعُّدها.
  • فقدان الوزن غير المبرَّر.
  • ظهور الإفرازات المهبليَّة، أو المعاناة مننزيف مهبليغير طبيعي.
  • ظهور التقرُّحات التي لا تمتثل للشفاء.
  • المعاناة من النفخة المزمنة.
  • الشعور بعدم تفريغ الأمعاء بشكل تام بعد الانتهاء من التبرُّز.
  • الإسهال أو الإمساك المزمن مجهول السبب.
  • ألم الشرج أو البطن مجهول السبب.
  • ملاحظة اضطراب عمليَّة التبرُّز لمدَّة تزيد عن أسبوعين، وملاحظة خروج دم مع البول أو البراز.
  • بحَّة الصوت أوالسعال المزمن، أو خروج دم مع السعال.
  • ظهور شامات جلديَّة جديدة أو بقع جلديَّة، أو تغيُّر في حجم الشامات الجلديَّة القديمة وشكلها ولونها، أو ملاحظة نزيفها.

ولمعرفة المزيد عن أعراض مرض السرطان يمكن قراءة المقال الآتي: (أعراض السرطان بشكل عام).

تشخيص مرض السرطان

تُشخَّص أو تُكتشف معظم حالات الإصابة بمرض السرطان بعد ظهور أعراض المرض أو بعد ظهور كتلة ورميَّة، وفي الحقيقة فإنَّه للكشف المبكِّر للسرطان دوراً كبيراً في زيادة فرص الشفاء من المرض، ويمكن الكشف المبكِّر عن بعض أنواع مرض السرطان من خلال إجراء الفحص الذاتي الدوري، مثلسرطان الثديوالفم والخصيتين والجلد والشرج، كما قد يتم الكشف عن الإصابة بمرض السرطان في بعض الحالات بشكل غير معتمد أثناء تشخيص أو علاج إحدى المشاكل الصحِّية الأخرى لكن ذلك في حالات قليلة،وتوجد العديد من الاختبارات التشخيصيَّة التي تساعد على الكشف عن الإصابة بمرض السرطان، بالإضافة إلى الاختبارات التي يتم إجراؤها بعد الكشف عن الإصابة والتي تساعد على تحديد مرحلة السرطان ومدى انتشاره، والعلاج المناسب ونسبة الشفاء المتوقَّعة، وفي ما يأتي بيان لبعض الاختبارات التشخيصيَّة المتَّبعة للكشف عن الإصابة بمرض السرطان:

  • الفحص السريري:يجري الطبيب فحصاً سريريّاً (بالإنجليزية: Physical exam) شاملاً للكشف عن وجود تغيُّرات جلديَّة أو كتل وأورام، أو انتفاخات غير طبيعيَّة في الجسم.
  • التحاليل المخبريّة:تساعدتحاليل الدموالبول على الكشف عن وجود اضطرابات ناجمة عن الإصابة بمرض السرطان.
  • الاختبارات التصويريَّة:توجد عدَّة أنواع مختلفة من الاختبارات التصويريَّة التي قد تستخدم للكشف عن مرض السرطان، والتي تساعد على الحصول على صورة دقيقة لأجزاء الجسم الداخليَّة، مثل التصويربالأشعَّة السينيَّة(بالإنجليزية: X-rays)، والموجات فوق الصوتيَّة (بالإنجليزية: Ultrasounds)، والتصوير الطبقي المحوري (بالإنجليزية: CT scan)، والرنين المغناطيسي (بالإنجليزية: MRI)، والتصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني (بالإنجليزية: Positron emission tomography) واختصاراً PET.
  • الخزعة:تُعدُّالخزعة(بالإنجليزية: Biopsy) أدقَّ الطرق التي يتم من خلالها الكشف عن الإصابة بمرض السرطان، إذ يأخذ الطبيب عيِّنة من النسيج أو الورم السرطاني ويحللها مخبريّاً، وتعتمد طريقة الحصول على هذه العيِّنة على نوع السرطان وموقعه.

علاج مرض السرطان

يهدف علاج مرض السرطان إلى إزالة أو تدمير الخلايا السرطانيَّة من خلال العلاج الدوائي أو طرق العلاج الأخرى، ويعتمد تحديد العلاج المناسب على عدَّة عوامل مختلفة مثل موقع الورم، وقدرة الشخص المصاب على تحمُّل العلاج، ومرحلة السرطان ومدى انتشاره في الجسم، وفي ما يأتي بيان بعض أنواع العلاجات المتَّبعة في علاج مرض السرطان:

  • الجراحة:تُعدُّ الجراحة إحدى طرق علاج السرطان الرئيسيَّة والفعَّالة ضدَّ العديد من أنواع السرطان المختلفة، وهي أقدم طرق العلاج والتي يتم اتِّباعها إلى الآن، ويعتمد اختيار اللجوء إلى العلاج الجراحي للتخلُّص منالسرطانعلى عدد من العوامل المختلفة مثل الصحَّة العامَّة للشخص المصاب، ونوع السرطان، وحجم الورم وانتقاله إلى أجزاء أخرى من الجسم، ومكان الإصابة، وقد يكون العلاج الجراحي كافياً للقضاء على مرض السرطان في بعض الحالات، أو قد يتم اتباع طرق علاجيَّة أخرى بالتزامن مع الجراحة، وفي الحقيقة فإنَّ الكشف المبكِّر للإصابة بالسرطان يساهم في نجاح العمل الجراحي بسبب احتواء السرطان في مكان محدَّد من الجسم في مراحله الأولى في الغالب.
  • العلاج الكيميائي:يمكن تعريف العلاج الكيميائي أو الكيماوي كإحدى طرق علاج السرطان من خلال استخدام بعض الأدوية السامَّة للخلايا (بالإنجليزية: Cytotoxics)، والتي تساعد على القضاء على الخلايا السرطانيَّة أو الحدِّ من قدرتها على النموِّ والانتشار، ويُعدُّ العلاج الكيميائي علاجاً جهازيّاً بسبب انتقاله عبر الدم واستهدافه لجميع الخلايا سريعة الانقسام والنموِّ في الجسم، وفي بعض الحالات قد يتم إيصال الدواء إلى الورم السرطاني بشكل مباشر ويُعدُّ العلاج موضعيّاً في هذه الحالة،[??]وفي سياق الحديث تختلف طريقة إيصال أدوية العلاج الكيميائي ومدَّة العلاج، والمدَّة بين جرعات العلاج بحسب حالة الشخص المصاب ونوع الدواء المستخدم، فقد يتم الحصول على جرعة واحدة في اليوم، أو جرعة كلَّ عدَّة أسابيع، كما قد يتم إعطاء الشخص المصاب فترات من الراحة بين جرعات الدواء، وفي الغالب يتم الحصول على جرعة العلاج الكيميائي داخل المستشفى، إلا أنَّ بعض أنواع العلاج يمكن الحصول عليها في المنزل، كما تتوفَّر أدوية العلاج الكيميائي بعدَّة أشكال صيدلانيَّة مختلفة مثل الحبوب الفمويَّة، والكبسولات، والأدوية السائلة، والحُقن الوريديَّة، والأدوية الموضعيَّة.[??]
  • العلاج الإشعاعي:يُعرَّف العلاج الإشعاعي (بالإنجليزية: Radiation therapy) باستخدام الإشعاع عالي الطاقة لاستهداف وتدمير المادة الوراثيَّة للخلايا السرطانيَّة لتثبيط قدرتها على الانقسام والنموِّ، وهو أحد أكثر أنواع العلاجات المستخدمة فاعليَّة في القضاء على السرطان بعد العمل الجراحي بناءً على حالة الشخص المصاب، وقد يتم استخدام العلاج الإشعاعي في المراحل الأولى من المرض أو في المراحل المتقدِّمة التي يتنشر فيها الورم إلى مناطق أخرى من ال
  • العلاج الموجه:(بالإنجليزية: Targeted therapy) وهو عبارة عن أدوية تستهدف مناطق محدَّدة ودقيقة في الخلايا السرطانيَّة أو أحد العوامل التي تساهم في نموِّها، فقد تستهدف بروتينات أوجياتمحدَّدة ضمن الخلايا السرطانيَّة، أو ضمن الخلايا التي تساهم في نموِّها وانتشارها مثل خلايا الأوعية الدمويَّة المغذِّية للأورام السرطانيَّة.[??]
  • العلاج المناعي:يعتبر العلاج المناعي (بالإنجليزية: Immunotherapy) شكلاً من أشكال علاج السرطان الذي يهدف إلىتعزيز مناعةالجسم للقضاء على الخلايا السرطانيَّة أو الوقاية من تشكُّلها أو السيطرة عليها، ويتم ذلك من خلال تنبيه الجهاز المناعي على وجود الخلايا السرطانيَّة، أو تدعيم المناعة وتزويد الجهاز المناعي ببعض العناصر التي ترفع من قدرته الدفاعيَّة.[??]
  • زراعة الخلايا الجذعيَّة:يعتمد العلاج بزراعة الخلايا الجذعيَّة (بالإنجليزية: Stem cell transplants) على زراعة دم الحبل السرِّي، أو زراعة نقي العظام للشخص المصاب للمساعدة على القضاء على مرض السرطان، وغالباً ما يتم اتباع هذا النوع من العلاج في علاج أمراض السرطان التي تصيب الدم، أو الجهاز المناعي مثل اللمفوما،واللوكيميا، والورم النقوي المتعدِّد (بالإنجليزية: Multiple myeloma)، كما يشمل هذا النوع من العلاج إزالة الخلايا المتأثِّرة بالعلاج الكيميائي والإشعاعي ثم علاجها مخبريّاً وإعادة زراعتها في الجسم.[??][??]
  • العلاج الهرموني:يمكن تعريفالعلاج الهرموني(بالإنجليزية: Hormonal therapy) للسرطان بالعلاج الذي يتخلَّص من بعض أنواع الهرمونات أو تثبيطها، أو الحصول عليها للمساعدة على تخفيف سرعة نموِّ الأورام السرطانيَّة أو الحدِّ منها، ومثل أنواع علاجات السرطان الأخرى قد يتم استخدام العلاج الهرموني بشكل مفرد لعلاج السرطان، أو قد تتم مزامنته مع أنواع أخرى من العلاج، وقد يتم استخدامه لزيادة كفاءة بعض أنواع العلاج أيضاً مثل الوقاية من عودة نشاط وانتشار السرطان، أو تقليص حجم الورم قبل استخدام طرق علاجيَّة أخرى.[??]

"
شارك المقالة:
43 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook