معلومات عن مشروع خور الممزر في الإمارات العربية المتحدة

الكاتب: ولاء الحمود -
معلومات عن مشروع خور الممزر في الإمارات العربية المتحدة

معلومات عن مشروع خور الممزر في الإمارات العربية المتحدة.

 

برعاية كريمة من سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم حاكم دبي ، تم افتتاح مشروع تطوير خور الممزر بالتعاون مع بلدية دبي ، وشركة اعمار العقارية وذلك بتكلفة تبلغ عشرة مليار درهم ، ويعد المشروع هو الأكبر من نوعه في دبي ، ومن المتوقع أن يصبح معلما حضاريا جديدا تعكس رؤية الشيخ مكتوم لدعم ركائز التقدم لجعل دبي مدينة ذكية مستدامة .
 
وقد أكد سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ، استمرار الدولة تنفيذ المشاريع ذات الأهداف الإيجابية المباشرة على المجتمع الإماراتي لتوفير حياة راقية لكل مواطنيها ، وكل المقيمين على أراضيها في ضوء رؤية الإمارات 2021 ، وعملا في سياق استراتيجية واضحة الأهداف متكاملة الأدوار لترسيخ ريادة الدولة لتصبح نموذج يتحذى به بين الدول .
 
وقد استمع سمو الشيخ محمد بن راشد لشرح تفاصيل المشروع ومكوناته ودوره في تنمية السياحة ، حيث ذكر المهندس حسين ناصر لوتاه أن المشروع يقام على مساحة تقدر ب9 مليون قدم مربع ، يخصص 4 ملايين و840 ألف قدم مربع منها للمباني والإنشاءات بإجمالي 45 هكتار ، ويضم المشروع أبراج سكنية وفنادق ومطاعم ومنافذ تجارية ، ومتنزهات وجسور حديثة للمشاة تربط بين منطقتي خور الممزر والنهدة .
 
وأكد المهندس ناصر أن المشروع اهتم في تصميمه انسياب جريان مياه الخور وتجددها بصفة دائمة نتيجة التيارات الطبيعية ، بالإضافة لتوفير الضمانات التي تؤمن أعلى درجات الحفاظ البيئي كما تعمل على تقليل مدى تحمل التلوث في المنطقة ، بالإضافة لوجود مساحات خضراء من الأشجار الصحراوية الصديقة للبيئة والتي تحتاج لكميات قليلة من مياه الري ، والأشجار التي تقاوم ملوحة المياه والتي تتناسب مع طبيعة التربة في المنطقة ، وأعمال البستنة التي تزيد من جمال المكان .
 
وعن أهمية مشروع خور الممزر الحضارية لإمارة دبي فهو يعمل على ترسيخ مكانتها السياحية بالدرجة الأولى اقليميا وعالميا ، ويعزز مكتسباتها التنموية لتصبح مدينة عصرية توفر السعادة والرفاهية لكل من يعيش فيها ، ومسئولية إعمار التي تعمل على تطوير المشروع العملاق بالتعاون مع بلدية دبي ، حيث أنه المشروع الأكبر في منطقة ديرة في دبي .
 
يضم المشروع تطوير خور الممزر على 4 آلاف وحدة سكينة ، و300 غرفة فندقية ومنافذ تجارية بمساحة 350 ألف متر مربع ، كما يتخلل المشروع الممرات والمماشى بطول 3.4 كيلومتر ، والتي سيتم كسوتها بغطاء نباتي بتصميم مميز يوفر لهواة المشي والجري ممارسة هواياتهم بحرية .
 
وينتشر على امتداد الممرات كثير من المطاعم على ضفاف الخور بتصميم جمالي رائع بالجمع بين المكونات الطبيعية للمشروع والمباني ، بالإضافة لمجموعة المطاعم المنتشرة داخل مياه البحر والمتصلة بالممرات والمماشي والجسور الصغيرة .
 
تم تصميم ودراسة كافة جوانب تطوير مشروع خور الممزر ليغطي كافة جوانبه العمرانية والحضارية والبيئية ، مع الاهتمام بزيادة مساحة المسطحات الخضراء ومناطق الترفيه العائلية ، وسهولة الحركة بين أرجائه بطريقة حضارية ضمن الجسور والمعابر والممرات التي تربط بين أنحاء المشروع .
 
يتميز مشروع خور الممزر بمجموعة فريدة التصميم ومن أبرزها جسر المشاة الذي يبلغ طوله 4 كيلومتر ، والذي يربط المشروع بمنطقة النهدة وحديقة بلازا الجديدة ، وقد صمم المشروع بطريقة هندسية مميزة وغير تقليدية ، كما صمم المشروع بشكل جمالي مع أرقى وأحدث معايير السلامة والأمن العالمية .
 
برعاية كريمة من سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم حاكم دبي ، تم افتتاح مشروع تطوير خور الممزر بالتعاون مع بلدية دبي ، وشركة اعمار العقارية وذلك بتكلفة تبلغ عشرة مليار درهم ، ويعد المشروع هو الأكبر من نوعه في دبي ، ومن المتوقع أن يصبح معلما حضاريا جديدا تعكس رؤية الشيخ مكتوم لدعم ركائز التقدم لجعل دبي مدينة ذكية مستدامة .
 
وقد أكد سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ، استمرار الدولة تنفيذ المشاريع ذات الأهداف الإيجابية المباشرة على المجتمع الإماراتي لتوفير حياة راقية لكل مواطنيها ، وكل المقيمين على أراضيها في ضوء رؤية الإمارات 2021 ، وعملا في سياق استراتيجية واضحة الأهداف متكاملة الأدوار لترسيخ ريادة الدولة لتصبح نموذج يتحذى به بين الدول .
 
وقد استمع سمو الشيخ محمد بن راشد لشرح تفاصيل المشروع ومكوناته ودوره في تنمية السياحة ، حيث ذكر المهندس حسين ناصر لوتاه أن المشروع يقام على مساحة تقدر ب9 مليون قدم مربع ، يخصص 4 ملايين و840 ألف قدم مربع منها للمباني والإنشاءات بإجمالي 45 هكتار ، ويضم المشروع أبراج سكنية وفنادق ومطاعم ومنافذ تجارية ، ومتنزهات وجسور حديثة للمشاة تربط بين منطقتي خور الممزر والنهدة .
 
وأكد المهندس ناصر أن المشروع اهتم في تصميمه انسياب جريان مياه الخور وتجددها بصفة دائمة نتيجة التيارات الطبيعية ، بالإضافة لتوفير الضمانات التي تؤمن أعلى درجات الحفاظ البيئي كما تعمل على تقليل مدى تحمل التلوث في المنطقة ، بالإضافة لوجود مساحات خضراء من الأشجار الصحراوية الصديقة للبيئة والتي تحتاج لكميات قليلة من مياه الري ، والأشجار التي تقاوم ملوحة المياه والتي تتناسب مع طبيعة التربة في المنطقة ، وأعمال البستنة التي تزيد من جمال المكان .
 
وعن أهمية مشروع خور الممزر الحضارية لإمارة دبي فهو يعمل على ترسيخ مكانتها السياحية بالدرجة الأولى اقليميا وعالميا ، ويعزز مكتسباتها التنموية لتصبح مدينة عصرية توفر السعادة والرفاهية لكل من يعيش فيها ، ومسئولية إعمار التي تعمل على تطوير المشروع العملاق بالتعاون مع بلدية دبي ، حيث أنه المشروع الأكبر في منطقة ديرة في دبي .
 
يضم المشروع تطوير خور الممزر على 4 آلاف وحدة سكينة ، و300 غرفة فندقية ومنافذ تجارية بمساحة 350 ألف متر مربع ، كما يتخلل المشروع الممرات والمماشى بطول 3.4 كيلومتر ، والتي سيتم كسوتها بغطاء نباتي بتصميم مميز يوفر لهواة المشي والجري ممارسة هواياتهم بحرية .
 
وينتشر على امتداد الممرات كثير من المطاعم على ضفاف الخور بتصميم جمالي رائع بالجمع بين المكونات الطبيعية للمشروع والمباني ، بالإضافة لمجموعة المطاعم المنتشرة داخل مياه البحر والمتصلة بالممرات والمماشي والجسور الصغيرة .
 
تم تصميم ودراسة كافة جوانب تطوير مشروع خور الممزر ليغطي كافة جوانبه العمرانية والحضارية والبيئية ، مع الاهتمام بزيادة مساحة المسطحات الخضراء ومناطق الترفيه العائلية ، وسهولة الحركة بين أرجائه بطريقة حضارية ضمن الجسور والمعابر والممرات التي تربط بين أنحاء المشروع .
 
يتميز مشروع خور الممزر بمجموعة فريدة التصميم ومن أبرزها جسر المشاة الذي يبلغ طوله 4 كيلومتر ، والذي يربط المشروع بمنطقة النهدة وحديقة بلازا الجديدة ، وقد صمم المشروع بطريقة هندسية مميزة وغير تقليدية ، كما صمم المشروع بشكل جمالي مع أرقى وأحدث معايير السلامة والأمن العالمية .
 
شارك المقالة:
527 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook