معلومات عن أسباب ومخاطر عملية تطويل القامة

الكاتب: رامي -
معلومات عن أسباب ومخاطر عملية تطويل القامة
"

معلومات عن أسباب ومخاطر عملية تطويل القامة

طول القامة الطبيعي

في الوقت الحالي وفي ظل العديد من الوسائل التكنولوجية والتقدم العلمي يمكن ملاحظة أن العديد من الأشخاص غير راضين عن طولهم الطبيعي ويتمنون أن يكونوا أطول، متأملين بذلك بالعمليات الجراحية المتقدمة دون التفكير في مخاطر عملية تطويل القامة، ولكن لسوء الحظ بالنسبة لمعظم البالغين لا يوجد الكثير مما يمكن القيام به لزيادة الطول، حيث أنه وبعد عمر 18 عامًا لن تنجح معظم الحيل لزيادة الطول، حتى معالتمارينالرياضية، لأن هناك عوامل تتحكم بموضوع الطول بما في ذلك:- التغذية، ممارسة الرياضة، بعض الحالاتوالظروف الصحيةللأشخاص والجنس، لكن بشكل أساسي فإِن موضوع العواملالوراثيةيمتلك غالبية التحكم بموضوع أطوال الأفراد حيث أن العامل الأكبر في تحديد نوع جسم الشخص هو الوراثة.

مخاطر عملية تطويل القامة

في ظل العديد من العمليات التي تُجرى في الوقت الحالي، يجب على الأشخاص المقبلين على عمليات تطويل القامة الانتباه إِلى مخاطر عملية تطويل القامة، وإطالة العظام أو عملية تطويل القامة هي طريقة جراحية تتطلب تقنية دقيقة جدًا، وأيضًا تتطلب الاهتمام المستمر والتعاون من جانب المريض مع الطبيب،ويمكن القول بأن عدم وجود معايير مشتركة أساسية تحدد مخاطر عملية تطويل القامة يجعل من الصعب على حد سواء تصنيف وتحديد المضاعفات التي من الممكن أن تنشأ، ولكن مؤخرًا تم ملاحظة أن أغلب الاضطرابات والمشاكل حدثت للأنسجة الموجودة في مكان عملية الإطالة، وهناك اضطرابات ومشاكل أخرى نشأت فيالمفاصل، أما الباقي فقد حدث في العظاموالأنسجةالرخوة، ولكن أكثر المشاكل شيوعًا والتي تمت ملاحظتها هي مشكلة تصلب المفاصل والانحرافات المحورية،بالإضافة لمعاناة بعض المرضى من حدوث خلع مفصلي وكسور.

أسباب إِجراء عملية تطويل القامة

إِن أسباب قيام بعض الأشخاص بعمليات تطويل القامة تكون إِما أسباب تعود لرغبة الشخص بأن يزيد من طوله أو تكون بسبب وجود مشكلة أو مرض أدى إِلى حدوث قصر في القامة بصورة غير طبيعية وفي هذه الحالة يقوم الشخص المصاب بمثل هذه الأمراض بالتفكير بالقيام بعملية تطويل القامة دون التفكير في مخاطر عملية تطويل القامة، مثل الأشخاص المصابين بالمرض الذي يُعرف بالتقزّم؛ فالتقزّم هو حالة قصر القامة حيث يتم تعريفها على أنها ارتفاع البالغ 4 أقدام أو أقل، وذلك نتيجة لحالة طبية أو وراثية، ولكن على الرغم من أن هناك تعريفات أخرى قد تمدد المعايير لارتفاع الأشخاص المصابين بالتقزّم إلى 5 أقدام، إلا أن متوسط ارتفاع شخص بالغ مصاب بالتقزّم هو 4 أقدام، وأسباب التقزّم يمكن أن ترتبط بأكثر من 200 عامل؛ وتشمل الاضطرابات الجسدية الأيضية والهرمونية مثل نقص هرمون النمو وهو الهرمون المسؤول عن النمو. هناك فئتان رئيستان من التقزّم؛ تقزّم غير متناسب ومتناسب، حيث يتميز التقزّم غير المتناسب بجذع متوسط الحجم وذراعان وساقان أقصر أو جذع أقصر بأطراف أطول، وفي التقزّم النسبي تكون أجزاء الجسم متناسبة ولكنها تقصر.

"
شارك المقالة:
36 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook