مشروع البحر الأحمر … مفهوم جديد للسياحة الترفيهية

الكاتب: رامي -
مشروع البحر الأحمر … مفهوم جديد للسياحة الترفيهية
"

مشروع البحر الأحمر … مفهوم جديد للسياحة الترفيهية


قائمة المحتويات


حقائق عن مشروع البحر الأحمر



تعرف على أبرز الوجهات التي يضمها مشروع البحر الأحمر وأبرز الأفكار التي تنطوي عليها عملية التنفيذ.




الفرص الاستثمارية



إحدى أهم الفرص الاستثمارية في مجال السياحة، تعرف على أبرز الفرص التي يمكن استثمارها في المشروع.




بات من الواضح لكل المتابعين تسارع وطأة المشاريع التحديثية الكبيرة التي تشهدها المملكة العربيّة السعودية، فمن وحي رؤية 2030 انبثقت العديد من المشاريع التطويرية والتي تشمل كافة مناحي الحياة في السعودية. لا شكّ أنالسياحة تحوز على اهتمام كبير في سياق هذه المشاريع، فلا يغفل على أحد موقع السعودية المتميز الذي يقع في منتصف العالم تقريباً!



 تطل البلاد على إحدى أهم الموانئ العالمية، أي الخليج العربي حيث الثروة النفطية السخيّة من جهة الشرق، والبحر الأحمر بشواطئه الخلابة من جهة الغرب، ومن هُنا نبتت فكرة إقامة مشروع عن البحر الأحمر، فمن رؤية 2030 بزغت فكرةمشروع البحر الأحمر. شاء القائمون على هذا المشروع أن يكون أضخم مشروع سياحي عالمي في البحر الأحمر، فمخطّط المشروع يرسم خطّه الساحلي ليمتد على مدى أكثر من 200 كيلومتر.




حقائق عن مشروع البحر الأحمر



لا بد أنه وإلا الآن قد تبادر إلى ذهنك مجموعة من الأسئلة، ما هو هذا المشروع؟ وما هي حدود الذي تمثله؟ هذا ما سنأتي على ذكره في هذا المقال، وسنعمل على تقديم معلومات تخص مشروع البحر الأحمر




وجهة فريدة


يمثل المشروع وجهة سياحية فاخرة لاستكشاف جمال الطبيعة الخلاب على شواطئ البحر الأحمر



يعمل القائمون على هذا المشروع بجهد لتدشين وجهة سياحية فاخرة وضخمة دون المساس بالنظام البيئي فيه، كما يصبو المشروع نحو فتح الباب على مصراعيه للسيّاح القادمين من شتى أصقاع الأرض، متيحاً لهم المجال لخوض متعة استكشاف سحر الطبيعة الخلاب على شواطئ البحر الأحمر الدافئة. فاين يقع مشروع البحر الأحمر؟



يستهدف المشروع 50 جزيرة في الساحل الغربي للسعوديّة وينحصر نطاقه الجغرافي بين مدينتي وجه وأملج التابعتين لمحافظة تبوك الواقعة في الجزء الشمالي الغربي من المملكة العربية السعودية.




جزر بكر


يضم المشروع 90 جزيرة بكر واللاتي يشكلن سويا جزر البحر الأحمر السعودية



ويشتمل المشروع على أرخبيلاً يضم عدد جزر مشروع البحر الأحمر السياحي أي ما يزيد على 90 جزيرة بكر، واللاتي يعتبرنجزر البحر الأحمر السعودية، فأحياناً يطلق عليه اسم مشروع جزر البحر الأحمر. أما عن جمال الموقع فحدّث ولا حرج! يمتاز الموقع بطبيعة خلّابة بجبالها وأخاديدها وبراكينها الخامدة. وفي ذات الوقت، سيتم الأخذ بمقترح لتحييد 9 جزر باعتبارهامواقع مهمّة للبيئة تحفظ حياة كائنات نادرة تستوطن هذه الجزر.




وجهة تتصل بالعالم



إحدى أهم سمات هذا المشروع أنه سيخصّص له مطار خاص لاستقبال الزوّار من كل دول العالم، فالزوّار من شرق آسيا على سبيل المثال لن تستغرق رحلتهم أكثر من 8 ساعات جوّاً. كما أن المناخ الدافئ والمعتدل يجعله وجهة سياحيةجاذبة في كل فصول العام.




تنوّع فريد وتجارب حصريّة


تجربة سياحية رائعة لهواة الغطس ومشاهدة الشعاب المرجانية ومختلف أنواع الأسماك والكائنات البحرية



لك أن تتخيّل أن مساحة شاسعة تبلغ 28 ألف كيلومتر مربّع ستكون من نصيب هذا المشروع، بما يعطي بعداً آخر للسياحةسيخوض على أثرها الزائر تجارب لا تنسى، يتسمّر فيها بجمال المرجان التي تزخر بها شواطئ البحر الأحمر ويكتشف أصنافاً متنوّعة من الكائنات النادرة. أما الباحثين عن الراحة والاستجمام، فسوف يجدون في هذا المكان كل وسائل الاسترخاء على نحو يفصلهم تماماً عن ضغوطات العمل والحياة ويأخذهم في رحلة أنس تطرد كل مشاعر الضجر والتوتر.




وجهة ذكيّة ومستدامة


المحافظة على سلامة النظام البيئي من أولويات مشروع البحر الأحمر، حقوق الصورة محفوظة لموقع المسافر العربي



في مساعي دؤوبة لإنجاز مشروع البحر في سباق مع الزمن، تحرص شركة البحر الأحمر التي تتولّى زمام المشروع على تبنّي أحدث التقنيّات لتقصّي الآثار المترتبة عن هذا المشروع على البيئة وسلامة النظام البيئي.كما سيتبنى المشروع نظام حديث وذكي يعمل على مراقبة وإدارة التأثير البيئي لعمليات التطوير الجارية، وفي ذات الآن يساعد على إدارة حركة الزوّار لحماية الموقع من فرط الحركة السياحية.




نظام إدارة ذكي



يشتمل مشروع البحر الأحمر على تصاميم عمل مبتكرة تم إعدادها خصيصاً من نخبة شركات الاستشارة الهندسية، إذ سيتم إدارة المشروع وفق تكنولوجيات ذكيّة مثل الواقع الافتراضي، الواقع المعزّز، ولوغاريتمات مصمّمة لإدارة حركة المرور بما يكفل للزوّار الاستمتاع الأمثل بتجربة سياحية لا مثيل لها!




وجهة مستدامة



يسعى مشروع البحر الأحمر جاهداً للريادة في مجال البيئة المستدامة، وذلك من خلال صياغة معايير جديدة للتنمية المستدامة والتي تهدف أولاً وأخيراً لحماية البيئة والحافظ على النظام البيئي، توفير فرص عمل لأبناء المجتمع المحلّي، وأخيراً حماية هذا الموقع الطبيعي ليظل حاضراً للأجيال القادمة.




طاقة متجدّدة



يسعى المشروع إلى اتباع سياسة تعتمد كليّاً على الطاقة المتجدّدة وربطها بشبكة الكهرباء، إضافة إلى ذلك ستقوم الشركة بتوليد وتخزين الكهرباء. وتتجسّد هذه السياسة في حزمة من الأنظمة والقوانين البيئية المتمثلة بالالتزام بحظر استخدام المواد البلاستيكية غير القابلة لإعادة التدوير، ومنع رمي النفايات في الموقع، وحظر التصريف في مياه البحر. ولضمان تحقيق كل ذلك، تتبنّى شركة البحر الأحمر للتطوير نظاماً إدارياً ذكيّاً لإدارة المنتجعات السياحية في الوجهة والذي يؤدي لفعالية أكبر في إدارة المنتجعات وكافة الخدمات السياحية المتعلقة بالمشروع.




الفرص الاستثمارية


يمثّل المشروع فرصة ذهبية للاستثمار السياحي



يتيح مشروع البحر الأحمر المجال لعدّة فرص استثمارية التي من شأنها جذب الشركات العالميّة المتخصصة بمجال السياحة، إذ يمثّل المشروع فرصة ذهبية لمثل هذه الشركات في أن تترك بصمتها على أحد أسرع أسواق السياحة نموّاً على مستوى الشرق الأوسط. ولأجل ذلك تعمدُ شركة البحر الأحمر للتطوير لعقد شراكات تجارية مع علامات تجارية عالمية ومحليّة، وتشمل هذه الشراكات شركات متخصّصة في مجالي الضيافة والترفيه بالإضافة إلى أخرى معنية بتطوير مرافق البنية التحتية مثل النقل والسكن، ومن ثمّ تحديد نوعيّة المستثمرين المطلوبين لإتمام المشروع.




يحوز قطاع السياحة على نصيب واسع من رؤية 2030، وهذا ليس غريباً بالنظر إلى المعايير العالمية، إذ تشكّل السياحة ما نسبته 10% من الناتج الإجمالي للدول. أما في السعودية، فنسبة السياحة من إجمالي الناتج المحلي لا تتجاوز 3.5%والسواد الأعظم منها يُؤتى من السياحة الدينية، ممّا يعني بالضرورة أهميّة زيادة فرص الاستثمار في قطاع السياحة.




وشركة تطوير البحر الأحمر القائمة على تنفيذ المشروع مملوكة بالكامل لصندوق الاستثمارات العامّة، وهذا الصندوق بدوره هو المستثمر الوحيد محليّاً في المشروع. ولغاية الآن قارب الأنفاق في المشروع 62 مليار ريال سعودي خلالالسنوات الماضية.




تكاملاً مع مشاريع التحديث الضخمة الجارية في السعودية، صار من الواجب الاهتمام بالعنصر السياحي. فالسياحة تسهم على نحو إيجابي في النمو الاقتصادي للدول وترفع من أسهم الدول عالمياً إذا ما حقّقت الامتياز في اختبارات الضيافة والترفيه للسيّاح، وضمن هذا السياق يأتي مشروع البحر الأحمر كوجهة سياحية. مع رؤية 2030 لم يعد للسعودية وجه آخر حديث، بل أصبح مضيافاً في جعبته الكثير من سبل الترفيه والتسلية للزوّار القادمين لقضاء أوقات إجازة ممتعة!




تابعوا كل ما هو جديد عن تطورات واتجاهات السوق العقاري، وأنماط المعيشة، ونصائح الديكور، وأحدث الوجهات السياحية وغير ذلك في مدونة بيوت السعودية.



.



Tweet


Share


Pin


Share


السعودية ترند السعودية اخبار السعودية الرياضة في السعودية السعودية ترند السعودية اخبار السعودية الرياضة في السعودية السعودية ترند السعودية اخبار السعودية الرياضة في السعودية السعودية ترند السعودية اخبار السعودية الرياضة في السعودية السعودية ترند السعودية اخبار السعودية الرياضة في السعودية السعودية ترند السعودية اخبار السعودية الرياضة في السعودية السعودية ترند السعودية اخبار السعودية الرياضة في السعودية السعودية ترند السعودية اخبار السعودية الرياضة في السعودية السعودية ترند السعودية اخبار السعودية الرياضة في السعودية السعودية ترند السعودية اخبار السعودية الرياضة في السعودية"
شارك المقالة:
3 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook