متى بدأ نظام ساهر ؟

الكاتب: رامي -
متى بدأ نظام ساهر ؟
"يطرح البعض تساؤلات كثيرة حول نظام الساهر، منها متى بدأ نظام ساهر ، فهو من الأنظمة المستخدمة حديثًا في السعودية لرصد المخالفات المرورية من خلال الكاميرات الرقمية الموصولة بمركز المعلومات الوطني. وزارة الداخلية لرصد ومراقبة الانتهاكات التي تحدث على الطريق بشكل آلي ويتوزع مركز القيادة لهذا النظام في ثماني مدن في السعودية.

وتحاول الدولة من خلال هذا النظام ردع المخالفين لقواعد المرور والمحافظة على سلامة وأمن المواطنين. إلا أن هناك العديد من التساؤلات التي أثيرت حوله نتيجة عدم وجود لوحات أرقام كافية على الطريق، لذا تحرص الاخبار تن على تقديم هذا النظام بموضوعية وحيادية من خلال هذا المقال الذي نقدمه لكم، فتابعونا.

متى بدأ نظام الساهر
معلومات عن ساهر
متى بدأ نظام الساهر

بدأ نظام ساهر في عام 2010 برصد المخالفات المرورية من خلال وضع كاميرات مراقبة ولوحات إرشادية باستخدام أحدث التقنيات، متوقعاًأن ينال إعجاب المواطنين حرص الدولة على الأمن والسلامة والاستقرار. ومع ذلك، بمجرد الإعلان عنه، تم إطلاقه ؛ بدأ رواد مواقع التواصل الاجتماعي إطلاق حملات للمطالبة بالحد من الانتهاكات.

من ناحية أخرى، يحرص نظام ساهر على استخدام أحدث التقنيات والأجهزة لرصد المخالفات، باستخدام الكاميرات التي تعمل بشكل منفصل عن الكاميرات الأخرى، لتمديد صلاحيتها إلى ستة أشهر فقط.

ويشير الخبراء إلى أن هذا النظام مطبق الآن على أرض الواقع، لذا من الضروري الالتزام بتعليماته من أجل حماية الأرواح والممتلكات. من ناحية أخرى، هدفها تطوير المنظومة المرورية، لذلك يجب أن تتماشى مع التطورات الأخيرة في آلياتها، مما يجعل السعودية تحقق تنمية كبيرة في الحفاظ على السلامة المرورية.

معلومات عن ساهر

على وجه الخصوص، يشتمل هذا النظام على مجموعة من الأنظمة الفرعية الداخلية التي يعتمد عليها لتنفيذ خطته في مراقبة المخالفات، بما في ذلك نظام التعرف على لوحة المركبة ونظام كاميرات مراقبة حركة المرور.

بالإضافة إلى نظام اللوحات الإرشادية الإلكترونية ونظام التحكم الإلكتروني للمخالفات، بينما تهتم الإدارة بربط جميع الأنظمة الفرعية التي رصدناها مع مركز القيادة والتحكم الموجود في ثماني مدن بالسعودية.

كل نظام له مميزاته وعيوبه التي تميزه عن غيره والتي نبرزها كالتالي

مزايا نظام الساهر

نقدم لكم مجموعة من مزايا نظام ساهر المروري والموجود في السعودية، ومن أبرزها ما يلي

تقليل سرعة قيادة السيارات.
إبلاغ المخالفين بالمخالفات المرورية.
تخفيض معدلات الحوادث على الطريق.
العمل على ضمان السلامة المرورية للمواطنين.
توفير أفضل التقنيات الإلكترونية لمراقبة المخالفين.
الارتقاء بالأداء المروري بجميع جوانبه من العاملين إلى الجهاز الإداري والفني والفني.

عيوب نظام الساهر

بينما يعاني الكثير من المواطنين من نظام الساهر بسبب قصوره ونستعرضه أدناه

يشكك البعض في قراءة المراقبة التلقائية.
عدم توفر لوحات السرعة على الطرقات.
السائقون لا يفسحون الطريق لعربات الإسعاف.
السائقون يتوقفون فجأة بمجرد أن يروا كاميرات ساهر."
شارك المقالة:
13 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook