ما هي العضلات الملساء تركيبها ووظائفها

الكاتب: رامي -
ما هي العضلات الملساء تركيبها ووظائفها

ما هي العضلات الملساء تركيبها ووظائفها

هي نوع من أنسجة العضلات تستخدمها أنظمة مُختلفة للضغط على الأوعية والأعضاء. تتكوّن العضلات الملساء من صفائح أو خيوط من خلايا العضلات الملساء. تحتوي هذه الخلايا على ألياف الأكتين والميوسين التي تمر عبر الخلية وتدعمها إطار من البروتينات الأخرى. تنقبض العضلات الملساء تحت بعض المنبهات حيث يتم تحرير الطاقة للاستخدام بواسطة الميوسين. كمية الطاقة التي تم إطلاقها تعتمد على شدة المحفزات، ممّا يسمح للعضلات الملساء بتقلّص متدرج على عكس تقلّص العضلات الهيكلية.

تركيب العضلات الملساء

أنسجة العضلات الملساء على عكس أنسجة العضلات الهيكلية أوعضلة القلب، ليس لها شقوق محددة بوضوح على الخلايا. وذلك لأن خلايا العضلات الملساء منظمة بطريقة مُختلفة عن خلايا العضلات الأخرى. يتم ترتيب خيوط الأكتين والميوسين في العضلات الملساء في نمط مكدس عبر الخلية. هذا الترتيب المتدرج من الأكتين والميوسين يختلف كثيراً عن الهيكل في العضلات الهيكلية والقلب. تعمل خيوط الأكتين الخطوط الحمراء في العضلات الملساء من جانب واحد من الخلية إلى الجانب الآخر، وتتصل في الأجسام الكثيفة وفي غشاء الخلية. في العضلات الهيكلية والقلبية يتم ربط خيوط الأكتين والتي تحمل العديد من خيوط الأكتين وتظهر كحزم داكنة تحت المجهر. في العضلات الملساء، يتم ترتيب ألياف الأكتين والميوسين بزوايا لبعضهما البعض أثناء مرورهما عبر الخلية.

وظيفة العضلات الملساء بالجسم الأنسان

مثل جميع أنسجة العضلات فإنَّ وظيفة العضلات الملساء هي الانقباض. ممّا يُؤدي إلى تقليص الخلية بشكل فعّال. ومع ذلك، هناك بعض الاختلافات المُهمة في كيفية تقلّص العضلات الملساء مقارنة بالأنواع الأخرى من العضلات. في العضلات الهيكلية، تنتقل إشارة من الجهاز العصبي الجسدي إلى العضلات، حيث تُحفّز العضيات في الخلية العضلية لإطلاق الكالسيوم. يُؤدي الكالسيوم إلى فصل البروتين عن الأكتين، ويرتبط الميوسين بسرعة بالفتحة على الأكتين. نظرًا لوجود الطاقة متاحًا دائمًا، يستخدمه الميوسين لتقليص الخلية بسرعة.


وينطبق الشيء نفسه على أنسجة العضلات الملساء. في العضلات الملساء لا يتم التحكّم في التقلص طواعية من قبل الجهاز العصبي الجسدي، ولكن عن طريق إشارات من الجهاز العصبي المستقل، مثل النبضات العصبية والهرمونات والمواد الكيميائية الأخرى التي تطلقها الأجهزة المتخصصة. العضلات الملساء متخصصة في الانقباض باستمرار، على عكس العضلات الهيكلية التي تنقبض وتطلق بسرعة. بدلاً من مُحفّز الكالسيوم الذي يطلق رد فعل الانقباض.


يصل النبض العصبي أو المنبه الخارجي إلى الخلية، ممّا يخبرها بإطلاق الكالسيوم. لا تحتوي خلايا العضلات الملساء على بروتين خاص على الأكتين يمنع الميوسين من الارتباط. بدلا من ذلك، الأكتين والميوسين ملزمان باستمرار ولكن لا يُمكن للميوسين أن يصمد ويزحف للأمام إلا عندما يتم منحه طاقة. داخل خلايا العضلات الملساء هو مسار معقد يسمح لمستوى الكالسيوم بالتحكّم في كمية الطاقة المتاحة للميوسين. وهكذا، عندما تتم إزالة المنبه لا تسترخي الخلايا على الفور. يواصل الميوسين الارتباط بالأكتين ويزحف على طول الخيوط حتى ينخفض ??مستوى الكالسيوم.


هذه الوظيفة المتخصصة للتقلّص لفترات طويلة وعقد هذه القوة هي السبب في أن العضلات الملساء تم تكييفها مع العديد من مناطق الجسم. تبطن العضلات الملساء العديد من أجزاء الدورة الدموية والجهاز الهضمي. في الجهاز الدوري تلعب العضلات الملساء دورًا حيويًا في الحفاظ علىضغط الدموتدفق الأكسجين والسيطرة عليه في جميع أنحاء الجسم. بينما يتم تطبيق مُعظم الضغط من القلب، فإنَّ كل وريد وشريان مبطن بالعضلات الملساء. يُمكن أن تتقلص هذه العضلات الصغيرة للضغط على النظام أو الاسترخاء للسماح بتدفق المزيد من الدم. وقد أظهرت الاختبارات أن هذه العضلات الملساء يتم تحفيزها من خلال وجود أو عدم وجود الأكسجين، وتعديل الأوردة لتوفير ما يكفي من الأكسجين عندما يكون منخفضًا.


العضلات الملساء تبطن أيضًا غالبية الجهاز الهضمي، لأسباب مُماثلة ومع ذلك، فإنَّ الخلايا في الجهاز الهضمي لها محفزات مُختلفة عن تلك الموجودة في الدورة الدموية. على سبيل المثال، تتفاعل صفائح أنسجة العضلات الملساء في الأمعاء مع البلع. عندما تبتلع، يتم تطبيق التوتر على جانب واحد من الورقة. تتقلص الخلايا في ذلك الجانب كرد فعل تبدأ الموجة في الانتشار إلى أسفل الجهاز الهضمي. تُعرف هذه الظاهرة باسم التمعج، وهي مسؤولة عن تحريك الطعام من خلال العديد من التقلبات والمنعطفات في الأمعاء.


العضلات الملساء بسبب قدرتها على الانقباض والإمساك، تستخدم للعديد من الوظائف في العديد من أماكن الجسم. إلى جانب تلك المذكورة أعلاه، فإنَّ العضلات الملساء مسؤولة أيضًا عن تقلص القزحية، ورفع الشعر الصغير على الذراع، وتقلص العضلة العاصرة العديدة في الجسم، وحتى تحريك السوائل عبر الأعضاء عن طريق الضغط عليها. في حين أن العضلات الملساء لا تنقبض أو تنفجر بسرعة مثل الهيكل العظمي أو عضلة القلب، إلا أنها أكثر فائدة في توفير توتر مرن ثابت.

شارك المقالة:
38 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook