ما هي الأمعاء الدقيقة وظيفتها وتركيبها التشريحي

الكاتب: رامي -
ما هي الأمعاء الدقيقة وظيفتها وتركيبها التشريحي
"

ما هي الأمعاء الدقيقة وظيفتها وتركيبها التشريحي

هي أنبوب طويل أو ضيق أو مطوي أو ملفوف يمتد منالمعدةإلى الأمعاء الغليظة؛ وهي المنطقة التي يحدث فيها مُعظم عملية الهضم وامتصاص الطعام. يبلغ طوله حوالي 6.7 إلى 7.6 متر، وهو عضو معقد للغاية، ويوجد في التجويف البطني المركزي السفلي. كما توجد مادة غشائية رقيقة، تدعم الأمعاء وتعلقها إلى حد ما. يحتوي المساريق على مناطق من الدهون تُساعد على الاحتفاظ بالحرارة في الأعضاء، بالإضافة إلى شبكة واسعة من الأوعية الدموية. تتكوّن الأعصاب في الأمعاء الدقيقة من قسمين من الجهاز العصبي اللاإرادي: تبدأ الأعصاب اللاودية في تقلصات العضلات التي تحرك الطعام على طول القناة (التمعج)، والأعصاب الودية تكبح الحركات المعوية.

التركيب التشريحي للأمعاء الدقيقة

  • الاثني عشر: وهي المنطقة الأولى من الأمعاء الدقيقة تكون بجوار المعدة. يبلغ طوله 23 إلى 28 سم، ويبلغ قطره الأوسع، ولا يدعمه المساريق. تدخل القنوات من الكبد والمرارة والبنكرياس إلى الاثني عشر لتوفير العصائر التي تحيد الأحماض القادمة من المعدة وتُساعد على هضم البروتينات والكربوهيدرات والدهون.
  • الصائم: يوجد في الجزء المركزي من البطن، تضم حوالي خمسي السبيل المتبقي. لون الصائم أحمر غامق بسبب إمداده الدموي الواسع. حركاته التمعجية سريعة وقوية، وهناك القليل منالدهونفي المساريق التي تدعم هذه المنطقة.
  • اللفائفي: يقع اللفائفي في أسفل البطن. جدرانه أضيق وأرق ممّا كانت عليه في القسم السابق، وإمدادات الدم محدودة أكثر، والحركات التمعجية أبطأ، والمساريق بها مناطق أكثر دهنية.
  • الأغشية المخاطية: يوجد الغشاء المخاطي المبطن للجدار المعوي للأمعاء الدقيقة في طيات مستعرضة تُسمّى الثنيات الدائرية، تظهر الإسقاطات الدقيقة التي تشبه الأصابع والمعروفة باسم الزغابات في التجويف. هذه الهياكل تزيد بشكل كبير من مساحة الإفراز والامتصاص.
  • الغدد المجهرية: تحتوي جدران الأمعاء الدقيقة على العديد من الغدد المجهرية. تعمل الإفرازات من الغدد في الغشاء المخاطي للاثني عشر، بشكل أساسي على حماية جدران الأمعاء من عصائر المعدة. التي تحتل الغشاء المخاطي، تفرز إنزيمات الجهاز الهضمي، توفر منافذ مخرج للغدد، وتنتج خلايا تحل محل خلايا الغشاء السطحي المنبعثة من أطراف الزغب.

آلية عمل الأمعاء الدقيقة

الأمعاء الدقيقة هي جزء من الأمعاء حيث يحدث 90? من الهضم وامتصاص الطعام، بينما تحدث 10? الأخرى في المعدة والأمعاء الغليظة. الوظيفة الرئيسية للأمعاء الدقيقة هي امتصاص العناصر الغذائية والمعادن من الطعام.

يحدث في الأمعاء الدقيقة الهضم الكيميائي الذي يستخدم الإنزيمات والأحماض الصفراوية وما إلى ذلك من أجل تحطيم المواد الغذائية إلى شكل يُمكن امتصاصه، ثم استيعابه في أنسجة الجسم. تعمل الموجات التمعجية على تحريك المواد التي تخضع لعملية الهضم عبر الأمعاء الدقيقة، بينما تقوم الحركات المتعرجة التي تُسمّى التقسيم الإيقاعي بتفكيك هذه المواد ميكانيكيًا، وتخلطها جيدًا مع الإنزيمات الهضمية من البنكرياس والكبد والجدار المعوي، وتجعلها على اتصال مع سطح الامتصاص.

وبمجرد تحطيمها، تمتص الجدران الداخلية للأمعاء الدقيقة العناصر الغذائية في مجرى الدم. يتم جعل العناصر الغذائية صغيرة بما يكفي بحيث يُمكن أن تمر، عبر الخلايا الظهارية في الجهاز الهضمي. يتم امتصاص العناصر الغذائية من خلال عمليات الانتشار البسيط، النقل النشط .

الأمعاء الدقيقة جيدة للامتصاص لأنها تحتوي على مساحة داخلية كبيرة. ويتكوّن هذا بسبب الدارات المستديرة التي تعرض العديد من الهياكل الصغيرة التي تشبه الأصابع تُسمّى الزغب. وتفكك الطعام إلى الدهون والأحماض الأمينية والجلوكوز والفركتوز والاحماض الدهنية.

يستغرق مرور الطعام عبر الأمعاء الدقيقة عادةً من ثلاث إلى ست ساعات. قد تُؤدي هذه الآلام مثل التهاب الأمعاء والتشوّه والانسداد الوظيفي إلى إعاقة المرور

وظائف الأمعاء الدقيقة بالجسم

  • هضم البروتينات:يتم عملالبروتيناتوالببتيدات والأحماض الأمينية بواسطة إنزيمات مثل التربسين والتي يفرزها البنكرياس. الذي يقوم على تكسيرها إلى الببتيدات الأصغر. يبدأ الانهيار الكيميائي في المعدة ويستمر حتى الأمعاء الغليظة.
  • هضم الدهون:تعمل الإنزيمات، مثل الليباز التي تفرز من البنكرياس كسر الدهون الثلاثية الموجودة في النظام الغذائي إلى الأحماض الدهنية الأحادية والثلاثية. وتُساعده الأملاح الصفراوية التي يُفرزها الكبد والمرارة. الليباز قابل للذوبان في الماء ولكن الدهون الثلاثية ليست كذلك. حيث أنه تُحافظ الأملاح الصفراوية على الدهون الثلاثية في البيئة المائية حتى يتمكّن الليباز من تكسيرها إلى أجزاء أصغر يُمكنها دخول الزغابات المعوية من أجل الامتصاص.
  • هضم الكربوهيدرات:يتم تقسيم الكربوهيدرات إلى السكريات البسيطة والسكريات الأحادية مثل الجلوكوز. يقوم البنكرياس الأميليز بتفكيك بعض الكربوهيدرات إلى السكريات قليلة. تمر بعض الكربوهيدرات والألياف دون هضم إلى الأمعاء الغليظة حيث يُمكن تكسيرها بواسطةالبكتيرياالمعوية حسب نوعها.
  • امتصاص الماء:يتم امتصاص ما يقرب من 80? من الماء في الأمعاء الدقيقة، و 10? من الأمعاء الغليظة و 10? المتبقية تفرز في البراز.
  • امتصاصالفيتاميناتوالمعادن:يتم امتصاص الفيتامينات بما في ذلك تلك التي تذوب في الدهون (فيتامين أ،د،هـ،ك) مع الدهون الغذائية. يتم امتصاص الفيتامينات القابلة للذوبان في الماء مثلفيتامين BوCعن طريق الانتشار. يتم امتصاصفيتامين B12مع العامل الداخلي (من المعدة) عن طريق النقل النشط. يتم امتصاص الحديد في الاثني عشر، كما يتم امتصاص مُعظمها في الصائم وفيتامين B12 وأملاح الصفراء في الجزء الأخير من اللفائفي.

اضطرابات قد تحدث للأمعاء الدقيقة

  • انسداد الأمعاء الدقيقة: نتيجة بعض الأمراض ووجود كتل اوحصوات مثلالسرطانأو وجود فتق في الأمعاء بسبب الضغط الخارجي. حيث أنه يُمكن أن يُصبح جزء من الأمعاء الصغيرة مسدودًا أو ملتويًا أو يتوقف عن العمل. ومن أعراض انسداد الأمعاء ما يلي: انتفاخ البطن والألم والإمساكوالقيء.
  • التهاب الأمعاء الدقيقة: العدوى (من الفيروسات أو البكتيريا أو الطفيليات) هي السبب الشائع.
  • سرطان الأمعاء الدقيقة: نادرًا ما يصيب السرطان الأمعاء الدقيقة. هناك أنواع متعددة من سرطان الأمعاء الدقيقة، تُسبب حوالي 1100 حالة وفاة كل عام.
  • مرض الاضطرابات الهضمية: حساسية للجلوتين هو البروتين في مُعظم الخبز، يجعل الأمعاء الدقيقة لا تمتص المغذيات بشكل صحيح. من الأعراض المُعتادة آلام البطن وفقدان الوزن.
  • التهاب القولون: يُعدّ التهاب الأمعاء أو الالتهابات من أكثر الأسباب شيوعًا.
  • الإسهال: يُسمّى البراز المتكرريعني مُعظم الإسهال تحدث نتيجة عدوى خفيفة أو محدودة في القولون أو الأمعاء الدقيقة.
  • متلازمة القولون العصبي:هي اضطراب معوي يُسبب ألمًا عصبيًا في البطن أو عدم الراحة، التشنج أو الانتفاخ، الإسهال، الإمساك.
  • الإمساك: عندما تكون حركات الأمعاء نادرة أو صعبة.

أعراض اضطرابات الأمعاء الدقيقة

  • إسهال.
  • إمساك.
  • حمى.
  • فقدان الشهية.
  • فقدان الوزن غير المبرر.
  • غثيان.
  • شعور بعدم الراحة بسبب الغازات.
  • دم في البراز.
  • ألم بالبطن والشعور بالتقلصات الحادة.

العوامل التي تزيد حدوث اضطرابات الأمعاء الدقيقة

  • العمر: يتم تشخيص مُعظم الأشخاص الذين يُصابون بالتهاب الأمعاء قبل بلوغهم 30 عامًا. لكن بعض الناس لا يُصابون بالمرض حتى الخمسينيات أو الستينيات.
  • تاريخ العائلة: أنت في خطر أعلى إذا كان لديك قريب قريب مثل أحد الوالدين أو الأشقاء أوالأطفال مصابًا بالمرض.
  • تدخين السجائر: أن الفوائد الصحية العامة لعدم التدخين تجعل من المهم محاولة الإقلاع عنالتدخين.
  • الأدوية غير الستيرودية المضادة للالتهابات:قد تزيد هذه الأدوية من خطر الإصابة بالتهاب الأمعاء الالتهابي أو تفاقم المرض لدى الأشخاص الذين يُعانون من التهاب الأمعاء.
  • العوامل البيئية:بما في ذلك النظام الغذائي الغني بالدهون أو الأطعمة المكررة.

طرق تشخيص اضطرابات الأمعاء الدقيقة

  • الفحص السريري: يجري الأطباء فحصًا بدنيًا لتحديد ما إذا كانت لديك علامات وأعراض التهاب الأمعاء. قد يقوم طبيبك بفحص البطن، والضغط برفق للتحقق من أيّ ألم. قد يقوم أيضًا بفحص ما إذا كان لديك تقرحات في الفم أو طفح جلدي أو تورّم أو تهيج في المفاصل أو نزيف أو علامات أخرى للالتهاب في فتحة الشرج والمنطقة المحيطة بها.
  • فحص الدم: على الرغم من أن اختبار الدم لا يمكنه تأكيد إلاصابة بالتهاب الأمعاء إلا أنه يُمكن أن يُساعد في استبعاد الحالات التي تُسبب أعراضًا مشابهة. يُمكن أن تكشف اختبارات الدم عن العديد من العلامات المنبثقة عن التهاب الأمعاء. وتشمل هذه العلامات التي تُشير إلى أنالجهاز المناعييُسبب الالتهاب وعلامات أنك مصاب بفقر الدم، ممّا يعنيانخفاض عدد خلايا الدم الحمراء، والتي قد تكون علامة علىالنزيف الداخلي. تُشير المستويات المنخفضة من الحديد، وحمض الفوليك، وفيتامين د، وفيتامين ب 12 إلى نقص غذائي وقد تكون علامة على أن الأمعاء لا تمتص هذه العناصر الغذائية كما ينبغي.
  • اختبار البراز: يُؤثّر داء التهاب الأمعاء على تكرار والتصاق حركات الأمعاء، لذلك قد يطلب منك طبيبك تقديم عينة براز ليتم إرسالها إلى المختبر لفحصها. تستخدم اختبارات البراز لاستبعاد الالتهابات أو لتقييم شدة الالتهاب. يُمكن أن يكشف اختبار البراز أيضًا عن وجود دم قد لا يكون مرئيًا للعين المجردة. النتائج متاحة عادة في غضون خمسة إلى سبعة أيام.
  • التنظير الداخلي: هو وسيلة أساسية لتشخيص التهاب الأمعاء لأنها توفر رؤية واضحة ومفصلة للجهاز الهضمي. يمكنهم مساعدة الأطباء في تشخيص التهاب الأمعاء والتمييز بين الأمراض. يقرر الطبيب اختبار المنظار مناسب بناءً على الأعراض والتاريخ الطبي والفحص البدني ونتائج اختبارات الدم والبراز.
  • الأشعة السينية: تستخدم الأشعة السينيةالإشعاع الكهرومغناطيسيلالتقاط صور للجهاز الهضمي. وهي مفيدة بشكل خاص إذا أراد الأطباء تحديد ما إذا كانت أعراض مثل آلام البطن والإمساك ناتجة عن انسداد معوي أو تمدد في جدار الأمعاء.
"
شارك المقالة:
51 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook