ما هو فحص التروبونين (Troponin) ولماذا يطلب

الكاتب: رامي -
ما هو فحص التروبونين (Troponin) ولماذا يطلب
"

ما هو فحص التروبونين (Troponin) ولماذا يطلب

Troponin هي مجموعة من البروتينات الموجودة في ألياف العضلات الهيكلية والقلب التي تنظم تقلص العضلات، تقيس فحوصات التروبونين مستوى التروبونين القلبي في الدم للمساعدة في إكتشاف إصابة القلب.

هناك ثلاثة أنواع من بروتينات التروبونين:التروبونين C،التروبونين T، والتروبونين I، يبدأ Troponin C الإنكماش من خلال ربط الكالسيوم وتحريك التروبونين I حتى يتسنى للبروتينات التي تسحب ألياف العضلات أقصر من التفاعل، Troponin T يثبت بهيكل ليف العضلات، هناك إختلاف بسيط أو معدوم في التروبونين C بين عضلات الهيكل العظمي والقلب، لكن أشكال التروبونين I والتروبونين T مختلفة، يمكن أن يساعد قياس كمية التروبونين T أو القلب التروبونين I في الدم في تحديد الأفراد الذين عانوا من ضرر في القلب.

عادةً يوجد التروبونين بكميات صغيرة جداً وغير قابلة للكشف في الدم، عندما يكون هناك تلف في خلايا عضلة القلب، يتم إطلاق التروبونين في الدم كلما زاد الضرر، زاد التركيز في الدم، في المقام الأول تُستخدم فحوصات التروبونين للمساعدة في تحديد ما إذا كان الفرد قد أصيب بنوبة قلبية، قد تكون مفيدة أيضًا في تقييم شخص ما لأشكال أخرى من إصابات القلب.

تستخدم العديد من المختبرات فحوصات التروبونين عالية الحساسية منذ أن وافقت عليها إدارة الأغذية والعقاقير، نظرًا لأن هذا الإصدار من الفحص أكثر حساسية من الإصدارات السابقة فقد أصبح إيجابياً في وقت قريب وقد يساعد في إكتشاف إصابة القلب ومتلازمة الشريان التاجي الحادة في وقت سابق، قد يكون فحص hs-troponin إيجابياً أيضاً لدى الأشخاص المصابين بالذبحة الصدرية المستقرة وحتى عند الأشخاص الذين لا تظهر عليهم أعراض، عندما تكون مرتفعة لدى هؤلاء الأفراد، فإنها تشير إلى زيادة خطر حدوث أمراض القلب في المستقبل مثل النوبات القلبية.

عندما يصاب الشخص بنوبة قلبية ، يمكن أن ترتفع مستويات التروبونين الخاصة بالقلب I و T في الدم خلال 3 أو 4 ساعات بعد الإصابة وقد تبقى مرتفعة لمدة 10 إلى 14 يومًا.

لماذا يتم إجراء الفحص:

يتم طلب فحوصات التروبونين عالية الحساسية في المقام الأول للمساعدة في تشخيص الأزمة القلبية وإستبعاد الحالات الأخرى التي لها علامات وأعراض مماثلة، يمكن إجراء فحص troponin I أو troponin T، عادة ما يقدم المختبر فحص واحد، تركيزات مختلفة لكنها توفر أساسا نفس المعلومات.

تستخدم فحوصات التروبونين أيضًا في بعض الأحيان لتقييم الأشخاص الذين يعانون من إصابات قلبية بسبب أسباب غير نوبة قلبية أو لتمييز العلامات والأعراض مثل ألم الصدر الذي قد يكون بسبب أسباب أخرى، يمكن أيضاً إجراء الفحص لتقييم الأشخاص الذين يعانون من الذبحة الصدرية إذا تفاقمت علاماتهم وأعراضهم.

يتم طلب فحص التروبونين في بعض الأحيان جنباً إلى جنب مع المؤشرات الحيوية للقلب الأخرى، مثل CK &ndash MB أو الميوغلوبين، ومع ذلك فإن التروبونين هو الفحص المفضل للنوبة القلبية المشتبه فيها لأنه أكثر تحديداً للإصابات القلبية مقارنة بالفحوصات الأخرى (التي قد تكون مرتفعة في الدم بسبب إصابة في العضلات الهيكلية) وتظل مرتفعة لفترة أطول من الوقت.

متى يطلب هذا الفحص:

عادة ما يتم طلب فحص التروبونين عندما يأتي شخص مصاب بنوبة قلبية لأول مرة إلى غرفة الطوارئ، تليها سلسلة من فحوصات التروبونين التي تتم على مدار عدة ساعات.

قد يشتبه في حدوث أزمة قلبية ويتم إجراء الفحوصات عندما يكون لدى الشخص علامات وأعراض مثل الأعراض المذكورة أدناه، لاحظ أن ليس كل شخص سيختبر ألمًا في الصدر، والنساء أكثر عرضة من الرجال للإصابة بأعراض غير تقليدية.

  • ألم في الصدر، وعدم الراحة والضغط (الأكثر شيوعًا).
  • معدل ضربات القلب السريع، وتخطي للفوز.
  • ضيق في التنفس أو صعوبة في التنفس.
  • إعياء.
  • الغثيان والقيء.
  • عرق بارد.
  • التعب لا مبرر له.
  • ألم في أماكن أخرى: الظهر الذراع، الفك، الرقبة، أو المعدة.

في الأشخاص الذين يعانون من الذبحة الصدرية المستقرة، يمكن طلب فحص التروبونين عندما:

  • الأعراض تزداد سوءا.
  • تحدث الأعراض عندما يكون الشخص في حالة راحة.
  • لم تعد الأعراض مخففة.

هذه كلها علامات على أن الذبحة الصدرية أصبحت غير مستقرة، مما يزيد من خطر الإصابة بنوبة قلبية أو مشكلة أخرى خطيرة في القلب في المستقبل القريب.

ماذا تعني نتائج الفحص:

قد يشير ارتفاع التروبونين وحتى الارتفاعات الطفيفة إلى درجة ما من الضرر في القلب، عندما يكون لدى الشخص مستويات مرتفعة بشكل كبير من التروبونين، وعلى وجه الخصوص ارتفاع أو انخفاض في النتائج من سلسلة من الفحوصات التي أجريت على مدار عدة ساعات، فمن المحتمل أن يكون الشخص قد أصيب بنوبة قلبية أو شكل آخر من أشكال الضرر إلى القلب، يمكن أن ترتفع مستويات التروبونين في الدم خلال 3 إلى 6 ساعات بعد إصابة القلب وقد تبقى مرتفعة لمدة 10 إلى 14 يومًا.

لا يتم استخدام مستويات زيادة التروبونين في حد ذاتها لتشخيص أو إستبعاد نوبة قلبية، الفحص البدني والتاريخ السريري وتخطيط القلب مهمان أيضاً، قد يحتاج الطبيب أيضاً إلى معرفة ما إذا كانت مستويات التروبونين في سلسلة من الفحوصات مرتفعة بشكل ثابت أو تظهر ارتفاعًا على مدار عدة ساعات.

في الأشخاص الذين يعانون من الذبحة الصدرية، قد يشير ارتفاع التروبونين إلى أن حالتهم تزداد سوءًا وأنهم معرضون بشكل متزايد لخطر الإصابة بنوبة قلبية.

قد تكون مستويات التروبونين مرتفعة أيضًا بسبب أمراض القلب الأخرى مثل إلتهاب عضلة القلب، وضعف القلب (إعتلال عضلة القلب)، أو قصور القلب الإحتقاني، وظروف غير مرتبطة بالقلب مثل الإلتهابات الحادة وأمراض الكلى.

إن قيم التروبونين الطبيعية في سلسلة من القياسات على مدار عدة ساعات تعني أنه من غير المرجح أن يكون قلب الشخص قد أصيب، قد تكون العلامات والأعراض ناتجة عن سبب غير متعلق بالقلب.

المستوى الطبيعي لفحص التروبونين (Troponin):

يتراوح المعدل الطبيعي لـ التروبونين لدى الأشخاص البالغين من0 &ndash 0.4 (ng/mL) .

قد يرتفع مستوى التروبونين لأسباب ليست مرتبطة بشكل مباشر بالقلب كالتعرض للسموم أو في حالة الإنتان أو ارتفاع الضغط الرئوي.

في حالة الجلطة القلبية، يتم عادة عمل فحص لمعرفة تركيز انزيمات القلب والتي تتضمن LD , AST, CK-MB، ولكن وجد أن التروبونين يزداد تركيزه بعد 2-3 ساعات من بداية الجلطة القلبية ويستمر مرتفعاُ من أسبوع إلى أسبوعين. يتراوح المعدل الطبيعي لدى الأشخاص البالغين يكون تقريباُ من 0 &ndash 0.4 (ng/mL).

كما يوجد مؤشر حيوي لآخر يسمى ميوجلوبين Myoglobin، ولكن زيادة تركيزه لا تؤكد الاصابة في عضلات القلب.

"
شارك المقالة:
55 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook