ما هو الطب الرياضي

الكاتب: المدير -
ما هو الطب الرياضي
"محتويات
مفهوم الطب الرياضي
تخصص الطب الرياضي
أقسام الطب الرياضي
واجبات الطب الرياضي
الفرق بين الطب العام والطب الرياضي

الاهتمام بصحة الإنسان وعلاجه من الأمراض التي قد تصيبه هو جزء لا يتجزأ من التخصص الطبي، والبحث عن التخصصات الطبية المختلفة قد يقودنا إلى التعرف على عشرات التخصصات، التي تختلف في دراستها عن بعضها البعض، بينما تتفق في الغاية ذاتها، وهي مداواة المرضى والرعاية الإنسانية، لإعانة كل إنسان على استكمال حياته بصورة طبيعية.

من الجدير بالذكر أن الطب الرياضي هو أحد التخصصات الطبية الهامة، إذ يهتم هذا التخصص الطبي بمعالجة الإصابات الناتجة عن الأنشطة الحركية المختلفة، وغيرها من الإصابات التي ربما يتعرض لها الشخص بظروف مختلفة.

مفهوم الطب الرياضي

الطب الرياضي هو مجال الممارسة الطبية المتعلقة بمعالجة الإصابات التي تنتج عن الأنشطة الرياضية بأنواعها، إذ يركز الطبيب الذي يمارس الطب الرياضي على مجموعة الخدمات الطبية التي تتصل بالرياضة، وقد يشمل ذلك مجموعة من  الإجراءات الوقائية مثل الوقاية من الإصابات والتكيف معها، بالإضافة إلى العلاجات المتعددة؛ مثل معالجة تقويم العظام أو إعادة التأهيل الجسدي أو الحقن، غالبًا ما يقوم أطباء الطب الرياضي بمعالجة الرياضيين الذين يعانون من آلام الظهر، تلك الآلام التي تنتج عن الإجهاد بأنواعه، بالإضافة إلى علاج الإصابات  التي تقع على الظهر من مختلف أنواع الرياضات، بما في ذلك رياضة ركوب الدراجات ورياضة رفع الأثقال، فضلًا عن الجري وممارسة الجولف. [1]

تخصص الطب الرياضي

تخصص الطب الرياضي هو أحد التخصصات الطبية الهامة بالنسبة للرياضات المختلفة، فلاعبي الرياضات المختلفة قد يتعرضون للعديد من إصابات الملاعب، الأمر الذي يحتاج إلى متخصصين محترفين بالطب الرياضي، حتى يتمكنوا من علاج إصابات الملاعب بصورة مثالية، لكي لا تتسبب تلك الإصابات في حدوث مشكلات جسدية قد تلازم اللاعب فيما بعد.

في تخصص الطب الرياضي يحصل المتعلم على مجموعة من المواد الدراسية، تلك المواد التي تساعده على خوض الحياة المهنية بصورة احترافية، إذ يتلقى المتعلم مجموعة من المعلومات تشمل الآتي:

معلومات شاملة عن التغذية اللازمة للمصابين.
معلومات شاملة عن علوم التمارين الرياضية .
التعرف على علم الحركة وعلم وظائف الأعضاء المختلفة بالجسم.
الممارسة الاحترافية للمهنة تتمثل في التشخيص، وتقديم العلاج السريع للمصاب بصورة مثالية. [2]
أقسام الطب الرياضي

فريق الطب الرياضي في المؤسسات المختلفة يجب أن يتضمن مجموعة من المتخصصين، بهدف التلبية الفورية لاحتياجات المصابين باختلاف أنواعهم.

قسم الرعاية الأولية: يعمل المتخصصون في هذا القسم على تقييم حالة المصاب، وتقديم بعض العلاجات المناسبة للإصابة، لكن تلك العلاجات تكون غير جراحية.
قسم العظام: يقدم العاملون في الطب الرياضي مجموعة من الخدمات المختلفة، مثل تقديم علاج للإصابات العضلية، ذلك العلاج من الممكن أن يكون علاج جراحي، ومن الممكن أن يكون علاج غير جراحي، حسب احتياج الحالة.
قسم إعادة التأهيل: يقوم العاملون في قسم إعادة التأهيل بدور بارز في وضع الخطط الخاصة بإعادة تأهيل المريض، وذلك بعد الإصابات بمختلف أنواعها، يذكر أن قسم إعادة التأهيل أحد أبرز مهامه إعداد برنامج علاجي متكامل، لتحسين أداء جسم المريض، وتعافيه بالصورة المثالية.
قسم العلاج الطبيعي: العاملون في هذا القسم يقومون بوضع الخطط المشتركة، مع العاملين بقسم العظام وقسم إعادة التأهيل، إذ يتم ضبط خطة علاجية متكاملة للتحسين من الحالة العامة للمصاب، في فترة يتم تحديدها من قبل فريق العمل.

الجدير بالذكر أن فريق الطب الرياضي قد يتضمن فئات إضافية من العاملين، كأطباء الأشعة بأنواعها المختلفة، إذ تتطلب نسبة كبيرة من الإصابات عمل الفحوصات والأشعة اللازمة؛ من أجل تقديم التشخيص المثالي للحالة، كما يمكن أن يحتوي فريق الطب الرياضي على مجموعة من المدربين. [3]

واجبات الطب الرياضي

تتمثل واجبات الطب الرياضي في الآتي:

اختيار وتجهيز المعدات الطبية أو العقاقير التي سيتم اصطحابها إلى مواقع المسابقات والفعاليات الرياضية المختلفة.
تقديم المساعدات اللازمة للمدربين والمعالجين المحترفين، بعملية اختيار وتركيب المعدات الخاصة بحماية اللاعبين.
تقديم المشورة إلى الرياضيين المصابين الذين يعودون إلى المنافسة من جديد، فإذا كان استئناف النشاط الرياضي لهذا المصاب سيؤدي إلى تفاقم الإصابة، هنا يقوم الطبيب الرياضي بتقديم النصيحة بضرورة عدم العودة للنشاط إلا بعد التعافي التام.
تدعيم اللاعبين على المستوى الصحي والعقلي معًا، بالإضافة إلى تقديم الدعم النفسي الذين يحتاجون إليه.
المشاركة الفعالة في أنشطة التعلم المستمر، وذلك من أجل التحسين من القدرات الذاتية، والحفاظ على المعرفة المطلوبة، بالإضافة إلى تنمية المهارات المختلفة.
وضع برامج التمارين بعد الإصابات الرياضية، أو برامج التمارين التي يجب القيام بها في خارج مواسم الألعاب، وذلك بهدف الحفاظ على الصحة العامة للجسم والوزن.
تقديم النصائح اللازمة إلى الرياضيين، تلك النصائح التي تتعلق بتأثير المواد العلاجية بأنواعها، مثل علاجات الأعشاب.
تقديم النصائح اللازمة للاعبين في حالة تعاطي المواد المخدرة والمنشطات.
إجراء البحوث العلمية في كيفية الوقاية أو العلاج من الإصابات، أو الحالات الطبية المتعلقة بممارسة الرياضة.
تقديم النصح إلى اللاعبين أو المدربين بضرورة إيقاف الممارسات الرياضية التي ربما تضر باللاعب أو المدرب.
حضور الفعاليات الرياضية والمسابقات بهدف تقديم التقييم المناسب، وعلاج الإصابات أو الحالات الطبية المتعلقة بالنشاط الرياضي الذي يتم القيام به من قبل اللاعبين.
تسجيل كافة التواريخ الطبية للرياضيين، بالإضافة إلى إجراء الفحوصات البدنية اللازمة لكل لاعب.
الإشراف على عملية إعادة تأهيل الرياضيين.
إحالة الرياضيين إلى عمل الاختبار التشخيصي، أو الإحالة لعمل الاستشارات المتخصصة أو العلاج الطبيعي.
تسجيل معلومات الرعاية الطبية الخاصة بالرياضيين والاحتفاظ بالسجلات الطبية المتعلقة بهم.
توفير البرامج التعليمية والاستشارات المتعلقة بالوقاية من المرض والإصابات بأنواعها.
إبلاغ المدربين أو الأطراف المعنية بشأن الظروف الصحية للرياضيين، من خلال تقديم تقارير خاصة بالصحة العامة للاعبين.
يصف الطب الرياضي عمل تقويم العظام أو الأطراف الصناعية المختلفة.
يصف الطب الرياضي الأدوية المختلفة لعلاج الإصابات الرياضية بأنواعها.
تقديم تفسير لنتائج الاختبارات المعملية التي يحصل عليها اللاعب، بالإضافة إلى القيام بإجراءات التصوير التشخيصي للاعب.
تقديم النصائح إلى الرياضيين بشأن التغذية والمكملات الغذائية وتناول الماء، فضلًا عن إطلاع اللاعبين على استخدامات الأدوية والآثار الجانبية لها.
تقييم حالات الألم المزمن وإدارة عملية التعامل معها.
فحص الرياضيين وتقييمهم قبل المشاركة بالأنشطة والفعاليات الرياضية، من أجل تحديد مستوى اللياقة البدنية ومدى الاستعداد الجسدي للإصابات.
اختبار وتطوير كافة الإجراءات اللازمة للتعامل مع حالات الطوارئ أثناء المسابقات الرياضية، أو الممارسات الرياضية بصفة عامة.
عمل تنسيق كامل لأنشطة الرعاية الرياضية مع خبراء آخرين، بما في ذلك الأطباء والجراحين المتخصصين والمدربين الرياضيين والمعالجين الفيزيائيين.
تقديم النصائح للمدربين وأطباء العلاج الطبيعي بشأن الاستخدام الصحيح للتمارين والتقنيات العلاجية الأخرى، وتنبيههم إلى الممارسات التي قد تسبب خطورة على اللاعبين.
عمل فحص وتقييم شامل للرياضيين الذين تعرضوا للإصابة، أو الذين يعانون من مشاكل طبية مثل الربو الناتج عن ممارسة الرياضة، بالإضافة إلى تقديم العلاج المناسب لتلك الفئة.
تشخيص الاضطرابات العضلية وتقديم العلاجات المناسبة لها. [4]
الفرق بين الطب العام والطب الرياضي

على الرغم من كون الطب الرياضي جزء لا يتجزأ من الطب العام، إلا أن هناك بعض الفروقات التي تميز الطب الرياضي عن النوع العام.

الطب في الممارسة العامة محافظ بطبيعته، الأمر الذي يختلف قليلًا عن الطب الرياضي الذي يتميز بالمرونة والتركيز على الأهداف، الأمر الذي يساهم في تحقيق نتائج أفضل في فترة أقل.
الطب العام يعتمد على الأدلة والبراهين، بينما الأمر قد يختلف إلى حد ما في الطب الرياضي، الذي يعتمد في بعض الأحيان على الذكاء والتخمين لإعطاء اللاعب العلاج المثالي في فترة وجيزة، دون اللجوء إلى الأشعة والتحاليل. [5]
المراجع"
شارك المقالة:
8 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook