ما أنواع كسور الجمجمة وما طرق علاجها

الكاتب: رامي -
ما أنواع كسور الجمجمة وما طرق علاجها
"

ما أنواع كسور الجمجمة وما طرق علاجها

هو عبارة عن انفصال في الخط التشريحي والنسيج العظمي للجمجمة ويمكن أن تنكسرالجمجمةإذا كانت عرضة لتأثير صدمة مباشرة وقوية حيث أنّ السبب الكامن لكسر الجمجمة هو صدمة الرأس التي تكون كبيرة بما يكفي لكسر عظمة واحدة على الأقل، ويمكن في بعض الأحيان أن يصاحب كسر الجمجمة إصابةالدماغويحتاج الأشخاص الذين يعانون من كسر في الجمجمة إلى العلاج في أقرب وقت ممكن.



يمكن أن تختلف كسور الجمجمة في شدتها ويعتمد مدى الإصابة على ما يلي:


1- مكان حدوث الإصابة.


2- مدى الارتفاع الذي سقط منه المصاب.


3- مدى عمق الكسر إذا كان واصل للدماغ أم لا.


4- ما إذا كان الكسر يؤثر أيضًا على الجلد والأوعية الدمويةوالجيوب والأغشية المخاطية والذي يعتبر في هذه الحالة كسر مفتوح.

أنواع كسور الجمجمة Skull fracture:

يعتمد نوع كسر الجمجمة على قوة النفخ وموقع التأثير على الجمجمة وشكل الجسم الذي يصطدم بالرأس. من المرجح أن يخترق الجسم المحدب الجمجمة أكثر من سطح صلب غير حاد مثل الأرض. تؤدي الأنواع المختلفة من الكسور إلى مستويات مختلفة من الإصابة والصدمة.

  • الكسر المغلق Closed fracture:والذي يعرف بأنه انفصال في النسيج العظمي وذلك دون تمزق الجلد والبقاء داخل النسيج الجلدي. قد لا تزال الكسور المغلقة تتطلب جراحة من العلاج المناسب ولكن في أغلب الأحيان لا تكون هذه الجراحة حالة طارئة ويمكن إجراؤها في الأيام أو الأسابيع التالية للإصابة. في حين أنّ الكسر المغلق لا يخترق الجلد ولا يزال من الممكن أن تكون هناك إصابة شديدة في الأنسجة الرخوة المرتبطة بالكسور المغلقة.
  • الكسر المفتوح Open fracture:والذي يعرف بأنه انفصال في النسيج العظمي وذلك مع حدوث تمزق الجلد والخروج خارج النسيج الجلدي. يتطلب الكسر المفتوح علاجًا مختلفًا عن الكسر المغلق؛ وذلك لأنه بمجرد كسر الجلد يمكن للبكتيريا من الأوساخ والملوثات الأخرى أن تدخل الجرح وتسبب العدوى.


    لهذا السبب يركز العلاج المبكر للكسر المفتوح على منع العدوى في موقع الإصابة. يجب تنظيف الجرح والأنسجة والعظام في عملية جراحية في أقرب وقت ممكن. يجب أيضًا تثبيت العظم المكسور للسماح للجرح بالشفاء.
  • الكسر الضاغط Depressed fracture:تنتج كسور الجمجمة الضاغطة عن ضربة مباشرة عالية الطاقة لمنطقة سطح صغيرة من الجمجمة بأداة غير حادة. يبدأ إزالة الشظايا من نقطة التأثير الأقصى وينتشر بالطرد المركزي.


    تقع معظمالكسورالضاغطة على منطقة الجبهات الأمامية لأن العظم رقيق والموقع المحدد عُرضة للهجوم والذي يتسبب إلى إزاحة العظم المكسور باتجاه الدماغ. وتؤدي كسور الجمجمة الضاغطة إلى ثني عظمة قبو الجمجمة إلى الداخل في الحمة الدماغية. عادة ما يكون نتيجة لتأثير طاقة عالي على الجمجمة.
  • كسر قاعدة الجمجمة Basal fracture:تتضمن كسور الجمجمة القاعدية التي تنتج عادةً عن صدمة قوية غير حادة واحدة على الأقل من العظام التي تتكون منها قاعدة الجمجمة. غالبًا ما تنطوي كسور الجمجمة القاعدية على العظام الصدغية ولكنها قد تشمل القذالي والوتدي والغازي والصفيحة المدارية للعظم الجبهي أيضًا. عادةً ما ترتبط كسور الجمجمة الأساسية بكسور الوجه وإصابة العمود الفقري العنقي والنزيف داخل الجمجمة وإصابة العصب القحفي وإصابة الأوعية الدموية والتهاب السحايا.
  • الكسر الخطي Linear fracture: حيث يكون الكسر عبارة عن خط رفيع واحد بدون خطوط إضافية تنفجر منه ولا يوجد ضغط أو تشويه للعظام.
  • كسر بسيط Simple fracture: حيث يتم كسر الجمجمة دون الإضرار بالجلد.

أسباب كسور الجمجمة Skull fracture:

يحدث كسر الجمجمة عندما تصطدم قوة قوية بما يكفي لكسر العظم في الجمجمة. أي نوع من الصدمات على الرأس يمكن أن يسبب كسر في الجمجمة. وهذا يشمل الضرب بأحد الأشياء والسقوط وضرب الأرض وإصابة الرأس في حادث سيارة أو أي نوع آخر من الصدمات.

علامات وأعراض كسور الجمجمة Skull fracture:

  • صداع أو ألم عند نقطة التأثير بالجمجمة.
  • وجود نتوء أو كدمة.
  • نزيف من مكان الجرح الناجم عن الصدمة بالقرب من موقع الصدمة أو حول العينين والأذنين والأنف.
  • تسرب سائل واضح من الأذنين أوالأنف.
  • كدمات خلف الأذنين أو تحت العين.
  • الشعور بالنعاس أو الارتباك أو الانفعال أو التشنج.
  • عدم القدرة على الكلام أو الكلام المشوش.
  • صعوبة في البلع.
  • فقدان التوازن.
  • ضعف البصر.
  • تغيرات في حدقة العين مثل التوسيع أو عدم الاستجابة للضوء.
  • فقدان الوعي الكامل أو الجزئي.
  • الشعور بالغثيان أو القيء.
  • تصلب الرقبة.
  • صعوبة في التنفس.
  • خدر أو شلل بالأطراف.
  • نبض بطيء.
  • رنين في الأذنين أو صعوبة في السمع.
  • فقدان السيطرة على الأمعاء أو المثانة.
  • النعاس المفرط.

الإجراءات الوقائية لتجنب كسور الجمجمة:

على الرغم من أنه لا يمكن تجنب جميع إصابات الرأس إلا أنه يمكن للأشخاص اتخاذ بعض الإجراءات للحد من خطر إصابة الرأس. وتشمل هذه ما يلي:


1- ارتداء معدات السلامة المناسبة عند المشاركة في الرياضة.


2- ارتداء الخوذة عند ركوب دراجة نارية أو دراجة.


3- ارتداء حزام الأمان عند القيادة.


4- تجنب الكحول.

تشخيص كسور الجمجمة Skull fracture:

قد يتمكن المسعف من تشخيص الكسر ببساطة عن طريق إجراء فحص بدني للرأس. ومع ذلك من المفيد تشخيص مدى الضرر وطبيعته الدقيقة وعندما تحدث كسور الجمجمة نتيجة لصدمة شديدة في الرأس يميل التشخيص إلى أن يتم في المستشفى، وهذا يتطلب أدوات تشخيص أكثر تحديدًا.


يمكن للأطباء استخدام اختبارات التصوير المختلفة للحصول على صورة أوضح عن نوع الكسر لديك ومدى امتداده. الأشعة السينية والتصوير المقطعي والتصوير بالرنين المغناطيسي هي طرق نموذجية لتصوير الجسم ويمكن أن تساعد الطبيب في تشخيص كسور الجمجمة.


توفر الأشعة السينية صورة للعظم ويلتقط التصوير بالرنين المغناطيسي صورة للعظم والأنسجة الرخوة. هذا يسمح للطبيب برؤية كل من كسر الجمجمة والدماغ. الأداة الأكثر استخدامًا هي الأشعة المقطعية أو CAT. عادة ما يوفر هذا الاختبار أوضح صورة للكسر وأي تلف في الدماغ لأنه ينتج صورة ثلاثية الأبعاد.

طرق إسعاف كسور الجمجمة Skull fracture:

لا تتم معالجة كسور الجمجمة تمامًا مثل كسور العظام الأخرى. يعتمد العلاج على عدة عوامل. سيأخذ الطبيب في الاعتبار العمر المصاب والصحة وتاريخ الطبي بالإضافة إلى نوع الكسر وشدته وأي إصابات دماغية ناتجة. معظم كسور الجمجمة ليست مؤلمة للغاية وسوف تشفي الجمجمة نفسها في معظم هذه الحالات.


في بعض الحالات مثل كسور الجمجمة القاعدية قد تكون الأدوية اللازمة لعلاج الألم هي كل ما يلزم على الرغم من أنّ المخدر قد يكون ضرورياً في بعض الأحيان إلا أن معظم الأشخاص الذين يعانون من كسر في الجمجمة يحتاجون فقط إلى الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية مثل أسيتامينوفين (تايلينول) لفترة قصيرة.


ومع ذلك قد يتطلب الكسر القاعدي عملية جراحية إذا نتج عنه تسرب مفرط للسائل النخاعي السائل الذي يبطن ويحيط بالدماغ والنخاع الشوكي من الأنف والأذنين. الجراحة هي في الغالب مسار العلاج المطلوب لكسور الجمجمة الضاغطة إذا كان الضغط حادًا بما فيه الكفاية. هذا لأن كسور الجمجمة الضاغطة تجد صعوبة في الشفاء من تلقاء نفسها. قد لا تؤدي كسور الجمجمة الضاغطة إلى مشاكل تجميلية فحسب بل قد تؤدي أيضًا إلى إصابة أخرى في الدماغ إذا لم يتم تصحيح الكسر. قد تكون الجراحة ضرورية أيضًا.


تتضمن نصائح الإسعافات الأولية لشخص يشتبه في وجود كسر في الجمجمة ما يلي:

  • التحقق لمعرفة ما إذا كان الشخص يتنفس وإذا لم يكن كذلك البدء CPR الإنعاش القلبي الرئوي.
  • تجنب تحريك الشخص.
  • محاولة تجنب تحريك الرأس والرقبة إذا كانت أسباب السلامة تجعل من الضروري نقل الشخص.
  • فحص مكان الإصابة مع الضغط قوي على الجرح بقطعة قماش نظيفة إذا كان هناك أي نزيف. إبقاء القماش الأصلي في مكانه إذا كان الدم يملئ القماش ويطبق المزيد من القماش مع الاستمرار في استخدام الضغط القوي.
  • تجنب إزالة أي أشياء بارزة من موقع الإصابة.
  • منع الاختناق إذا كان الشخص يتقيأ عن طريق قلبه على جانبه مع الحفاظ على استقرار الرأس والعنق.
  • في حال كان الكسر سطحي وخطي يجب لف المنطقة المصابة من خلال طريقة لف البرميل أي لف الجمجمة من أسفل الفك السفلي إلى الجمجمة ومن ثم لف عصبة الرأس بشكل دائري ومنع إي حركة للفك وبالتالي قد يؤثر على الجمجة.


    يمكن للأشخاص الذين يعانون من إصابات خفيفة في الرأس أن يتعافوا تمامًا وقد لا يحتاجون إلى علاج لكسر فيالجمجمة.
  • في حال كان هناك سيلان للسائل الدماغي الشوكي يجب وضع المصاب على نفس جهةالأذنالتي يوجد بها السيلان وذلك لتخفيف الضغط على الجمجمة وتجنب دخول أي عدوى إلى الدماغ.
  • النقل السريع إلى أقرب مستشفى لتكملة باقي الإجراءات والفحوصات اللازمة.
"
شارك المقالة:
43 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook