ماهي طرق التخلُّص من الكحَّة المنتجة للبلغم

الكاتب: رامي -
ماهي طرق التخلُّص من الكحَّة المنتجة للبلغم
"

ماهي طرق التخلُّص من الكحَّة المنتجة للبلغم

يُعَدُّ السُّعال، أوالكحَّةالمنتجة للبلغم ردَّ فعل للمُحفِّزات عندما يتعرَّض الجسم للموادِّ التي تُهيِّج الرئتَين، أو قنوات الجهاز التنفُّسي، وقد يستمرُّ السُّعال لبضعة أيّام، أو أسابيع، ويُمكن أن يستمرَّ لعِدَّة أشهر إلى سنوات أيضاً.

الطُّرُق المنزليّة

يُمكن اتِّباع بعض الطُّرُق المنزليّة التي تُساهم في علاج الكحَّة المنتجة للبلغم كما يأتي:

  • استخدام جهاز الترطيب عند النوم؛ لتجنُّب جفاف الحلق الذي يزيد من حِدَّة التهيُّج، والالتهاب.
  • تناول العسل الطبيعيّ المثبتة فعاليّته في علاجالسُّعال.
  • استخدام القطرات العشبيّة المُخصَّصة للسُّعال، والتي تحتوي على الليمون، أو العسل، أو الزعتر، أو النعناع.
  • شرب كمِّية كافية من المياه؛ لتجنُّب جفاف الحلق.
  • استخدامفيتامين جالذي يُعزِّز فاعليّة جهاز المناعة.
  • شرب شاي الزنجبيل، حيث إنَّ له خصائص مُضادَّات الالتهاب، ومُضادَّات الأكسدة.
  • شرب شاي الزعتر والقرنفل؛ لاحتوائهما على خصائص مُضادَّات الميكروبات.
  • غسل الأنف باستخدام وعاء نيتي.
  • أخذ حمَّام مائي بخاري لترطيب قنوات الجهاز التنفُّسي العُلويّ.

الطُّرُق الدوائيّة

يستدعي السُّعال الناتج عن عدوى بكتيريّة العلاج بالمُضادَّات الحيويّة، كما يُمكن أن تُرافقها صعوبة في التنفُّس، أو العلاج بالأكسجين، وتجدر الإشارة إلى إمكانيّة تخفيف السُّعال عبر تناول الأدوية التي لا تحتاج إلى وصفة طبِّية، مثل:

  • الغايفينيسين:يُساعد على تخفيف كثافة المخاط، ممَّا يُساهم في تسهيل عمليّة إخراجه من الجسم عن طريق السُّعال.
  • الديكستروميثورفان:يُساعد على تخفيف السُّعال عن طريق تثبيط منعكس السُّعال (بالإنجليزيّة: Cough reflex).

كيفيّة التخلُّص من البلغم

يُمكن للمصاب التخلُّص من البلغم، وتلطيف الأعراض من خلال اتِّباع بعض الطُّرُق المنزليّة كما يأتي:

  • استنشاق الأبخرة، الأمر الذي يُساعد على تخفيف كثافة المخاط، وتقليلالاحتقانوالسُّعال، ويتمّ إمّا عن طريق جهاز الترطيب، أو باستنشاق الأبخرة المنبعثة من الماء الساخن.
  • تناول العسل، حيث يحتوي على خصائص مُضادَّات فيروسيّة، وبكتيريّة، وتجدر الإشارة إلى تجنُّب إعطائه للأطفال بعُمر أقلّ من 12 شهراً.
  • الغرغرة بالماء المالح الدافئ الذي يُساعد على إزالة البلغم والمخاط من المنطقة الخلفيّة للحلق، وتهدئة الأعراض.
  • الزيوت الطيّارة، مثل: زيت النعناع، وشجرة الشاي، والزعتر، حيث يُساهم بعضها في تخفيف كثافة المخاط، والبعض الآخر يُساعد على وقف نُموِّ البكتيريا في قنوات الجهاز التنفُّسي.
  • رفع مستوى الرأس عند النوم، حيث يُساهم في تصريف المخاط، وتقليل الشعور بعدم الراحة، وتخفيف السُّعال.
  • مُكمِّل أسيتيل سيستئين (بالإنجليزيّة: N-acetylcysteine)، والذي يُستخدَم لتقليل كثافة المخاط في القنوات التنفُّسية، وتقليل شِدَّة السُّعال، وحِدَّته.
  • شرب السوائل الدافئة، حيث يُسهِّل عمليّة إخراج المخاط عن طريق السُّعال.

"
شارك المقالة:
52 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook