ماهي التركيبة التشريحية للغدة الزعترية وأعراض اضطراباتها

الكاتب: رامي -
ماهي التركيبة التشريحية للغدة الزعترية وأعراض اضطراباتها
"

ماهي التركيبة التشريحية للغدة الزعترية وأعراض اضطراباتها

هي غدّة صمّاء تقع على القصبة الهوائية أعلى القلب، وهي جزء من الجهاز اللمفاوي الأساسي الذي يعمل كموقع أولي لتطوير النضج المناعي للخلايا التائية، تكتسب الخلايا التائية اسمها عندما تنضج فيالغدة الزعتريةوتسمى الخلايا البائية، حيث تنضج في النخاع العظمي، تعد الغدة الزعترية مكونًا أساسيًا في جهاز المناعة لدينا، تُعتبر عضوًا ناعمًا بها فصان يقعان أمام الأبهر الصاعد وخلف القص. وهي كبيرة نسبيًا في الرُّضع والأطفال ولكن بعد البلوغ تبدأ في الانخفاض في الحجم بحيث تكون عند كبار السن صغيرًة جدًا.

تطوّر الغدة الزعترية

الغدة الزعترية لها أصل جنيني مزدوج، تتطور الظهارة الزعترية خلال الأسبوع السادس من الحمل، من الظهارة الرتوية البطنية للحقيبة البلعومية الثالثة مع الغدة الدرقية والغدة الجار درقية. تمتد بشكل خلفي إلى الأديم المتوسط ??المحيط كالهيكلين مثل قارورة. الخلايا التي تبطن هذه القارورة تشبه الهياكل تؤدي إلى مزيد من التكاثر وتحيط بها في نهاية المطاف وغزاها الأديم المتوسط.


تشترك في أصلها مع الغدة الدرقية والغدة الجار درقية. خلال الأسبوع الثامن من الحمل ينزل عضو الغدة الزعترية ويأخذ موقعه النهائي في المنتصف الأمامي الخلفي. يندمج مع نظيره من الجانب الآخر. في وقت متأخر من التطور تهاجر خلايا نخاع العظم السلمي المكونة للدم أصل الوسيطة إلى الغدة الزعترية.


وهذه هي الطريقة التي تتلامس فيها الغدة الزعترية وتوحد الأنسجة اللمفاوية مع إطار الخلايا الظهارية من الغدة الزعترية. يستمر نمو الغدة الزعترية وتطورها حتى سن البلوغ. هناك نوعان مختلفان من الخلايا داخل الغدة الزعترية، أي الخلايا اللمفاوية الخلايا الغدة الزعترية والخلايا الظهارية الشبكية.


في الأطفال تملأ الخلايا التائية بشكل كثيف قشرة الغدة الزعترية. مع نمو الخلايا التائية فإنها تمر إلى النخاع قبل أن يتم إطلاقها في الدورة الدموية. في سن المراهقة تبدأ الغدة الزعترية في الضمور. تلعب العديد من العوامل دورها في عملية الانتكاس ومستوى الهرمونات المتداولة في الدم، أي أن الهرمونات الجنسية تتسبب أيضًا في ضمور الغدة واستبدالها بالدهون.

التركيب التشريحي للغدة الزعترية

الغدة الزعترية عبارة عن عضو ذو شقين ناعمين مغلف يقع في المنتصف العلوي وفي الجزء الأمامي من المنتصف السفلي بالقرب من التامور وأمام الأوعية الدموية العظيمة في القلب وفي أعماق عظمة القص. يمتد من مستوى الغدة الدرقية في القطبين السفليين إلى الغضروف الساحلي الرابع. بالتوازي مع الغدة على جانبها الأيسر والأيمن الأعصاب الحجابية التي تستمر لتزويد الحجاب الحاجز. يرتبط الفصوص المميزان في الغدة الزعترية في خط المنتصف بواسطة برزخ.


يتم تغطية الغدة الزعترية بكبسولة نسيج ضام، تخترق الحاجز إلى الأنسجة وتقسمها إلى فصيصات غير مكتملة. تحتوي كل فصيصة على منطقة مظلمة محيطية تسمى القشرة ومنطقة أخف وسطًا تسمى النخاع وتتكون الكبسولة من طبقات داخلية وخارجية من الكولاجين وألياف شبكية توجد الخلايا الليمفاوية بينهما.


هناك العديد من الشرايين الزعترية التي تتبع مسار الحاجز بين الفصيصات وهي قادرة على دخول مادة العضو. في قشرة الغدة الزعترية تشكل الشرايين سلسلة من الأروقة المعقدة وبالاشتراك مع الخلايا البطانية الشبكية وخلايا الدم البيضاء اللمفاويات والبلاعم تشكل حاجز الغدة الزعترية في الدم.


الشعيرات الدموية الغدة الزعترية لها بطانة بطانية غير مدرعة ولامينا قاعدية سميكة مما يجعلها غير منفذة للبروتينات. ثم يصب الدم في الأوردة النخاعية. يأتي تدفق الدم إلى الغدة الزعترية من الشريان الصدري الداخلي وكذلك من الشرايين الدرقية العلوية والسفلية. يتم التصريف في الوريد اللمفاوي الأيسر وكذلك الأوردة الدرقية العليا والمتوسطة والسفلية.

وظيفة الغدة الزعترية

الغدة الزعترية هي المكان الذي تنضج فيه خلايا السلائف المكونة للدم في الخلايا التائية. سوف تهاجر الخلايا المؤيدة للزعترات من النخاع العظمي وتدخل الغدة الزعترية عند تقاطع قشري النخاع. بمجرد اكتمال عملية النضج، تدخل هذه الخلايا التائية إلى الدورة الدموية وتشكل الأساس لنظام المناعة التكيفي. تحتوي الخلايا التائية على مستقبلات يتم إنشاؤها من الخلط العشوائي لقطاع الجينات.


في البداية تعمل عملية تعرف باسم الاختيار الإيجابي الذي يحدث في القشرة والتي تتحقق مما إذا كانت الخلية T النامية قادرة على التعرف على بروتينات الذاتية مجموعة من البروتينات على أسطح الخلايا الخاصة بشخص ما وهي ضرورية لجهاز المناعة المناعي للتعرف على مسببات الأمراض وبالتالي قادرة على التعرف على خلايا الشخص من الخلايا الأجنبية. الخلايا التي لا تؤدي هذا التفاعل أو أداءئها بشكل ضعيف للغاية يتم منعها من الدخول .


تتمثل الوظيفة الأساسية للغدة الزعترية في معالجة ونضوج الخلايا الليمفاوية الخاصة التي تسمى الخلايا اللمفاوية التائية. بينما في الغدة الزعترية لا تستجيب الخلايا الليمفاوية لمسببات الأمراض والعوامل الأجنبية. بعد نضوج الخلايا الليمفاوية تدخل الدم وتذهب إلى الأعضاء اللمفاوية الأخرى حيث تساعد في توفير الدفاع ضد المرض. تنتج الغدة الزعترية أيضًا هرمونًا اسمه ثيموسين الذي يحفز نضج الخلايا الليمفاوية في الأعضاء اللمفاوية الأخرى.


الغدة الزعترية لها دور مهم في إنتاج الهرمونات حيث أنّ الغدة الزعترية تنتج عدة هرمونات منها:


1- Thymopoietin و thymulin وهي هرمونات تساعد في العملية حيث تتمايز الخلايا التائية إلى أنواع مختلفة.


2- Thymosin الذي يبرز الاستجابة المناعية بالإضافة إلى تحفيز هرمونات الغدة النخامية مثل هرمون النمو.


3- عامل الدفاعي الغدة الزعترية والذي يعمل بشكل مشابه للثيموسين ولكنه يزيد من الاستجابة المناعية للفيروسات على وجه الخصوص.


4- قد تنتج الغدة الزعترية كميات صغيرة من بعض الهرمونات المنتجة في مناطق أخرى من الجسم، مثل الميلاتونين والأنسولين. تحتوي الخلايا الموجودة في الغدة الزعترية مثل الخلايا الظهارية أيضًا على مستقبلات يمكن من خلالها للهرمونات الأخرى تنظيم وظيفتها.

اضطرابات الغدة الزعترية

هناك عدد من الأمراض والاضطرابات التي يمكن أن تؤثر على الغدة الزعترية، بدءًا من الاضطرابات الوراثية التي تظهر عند الولادة إلى السرطانات الأكثر شيوعًا لدى كبار السن. يمكن أن تؤدي هذه الاضطرابات إلى مشاكل في المناعة والمناعة الذاتية، مثل الوهن العضلي ونقص غاماغلوبولين الدم.

  • نقص تنسج أوعدم تنسج الغدة الزعترية:هو حالة غير شائعة تتميز بانخفاض ملحوظ أو عدم وجود وظيفة الغدة الزعترية. بسبب طفرة جينية يعاني الأطفال المصابون بهذه الحالة من نقص المناعة الشديد وخطر الإصابة بالعدوى، بالإضافة إلى قصور الغدة الدرقية.
  • فرط تنسج بصيلات الغدة الزعترية: غالبًا ما يُرى تضخم الجريبات اللمفاوية في الغدة الزعترية في أمراض المناعة الذاتية مثل الوهن العضلي الوبيل ومرض جريفز والذئبة.
  • الخراجات الزعترية: غالبًا ما تكون الكيسات الزعترية نتيجة عرضية ولكنها قد تكون مهمة لأنها تخفي السرطان في بعض الأحيان سرطان الغدة الزعترية أو الغدد الليمفاوية.
  • أورام الغدة الزعترية: هي أورام تنشأ في الخلايا الظهارية في الغدة الزعترية وقد تكون حميدة عادة ما تكون غير ضارة أو خبيثة سرطانية. قد تحدث في الموقع المعتاد للغدة الزعترية في المنتصف ولكن أيضًا في مناطق أخرى حيث توجد الغدة الزعترية أحيانًا مثل الرقبة أو الغدة الدرقية أو على الرئتين.


    تشمل الأورام الأخرى التي قد تحدث في الغدة الزعترية أورام الغدد الليمفاوية وأورام الخلايا الجرثومية والسرطانات. قد ترتبط أعراض الغدة الزعترية بموقع الورم في الصدر مثلضيق التنفسولكن يمكن اكتشاف هذه الأورام أيضًا بسبب متلازمات الأباعد الورمية المرتبطة بالورم. هناك العديد من هذه الأنواع من الظروف.


    1- الوهن العضلي:تحدث حالة الوهن العضلي في حالة المناعة الذاتية لدى ما يقرب من 25 ? من الأشخاص المصابين بأورام الغدة الزعترية ولكن قد تحدث أيضًا مع تضخم الغدة الزعترية. الوهن العضلي هو مرض عصبي عضلي مناعي ينجم عن مشاكل في الاتصال بينالأعصابوالعضلات. يتميز بضعف شديد للعضلات في الأطراف وعضلات الجهاز التنفسي على حد سواء وهذا يمكن أن يؤدي إلى مشاكل في التنفس.


    2- تنسج الخلايا الحمراء النقية:هذه الحالة هي اضطراب المناعة الذاتية النادر حيث يتم توجيه الخلايا التائية ضد سلائف خلايا الدم الحمراء، مما يؤدي إلى فقر الدم الشديد. يحدث في حوالي 5 ? من الأشخاص المصابين بأورام الغدة الزعترية.


    3- نقص غاماغلوبولين الدم:يحدث نقص في نسبة الجلوكوز غلوبولين الدم مستويات منخفضة من الأجسام المضادة في حوالي 10 ? من الأشخاص المصابين بأورام الغدة الزعترية.


    4- قد تتسبب الغدة الزعترية أيضًا في حالة يشار إليها باسم المناعة الذاتية متعددة الأعضاء المرتبطة بالغدة الزعترية. تشبه هذه الحالة الرفض الذي يظهر لدى بعض الأشخاص الذين أجروا عمليات زرع الأعضاء الكسب غير المشروع مقابل المرض المضيف. في هذه الحالة ينتج الورم الغدة الزعترية خلايا T تهاجم جسم الشخص.

استئصال الغدة الزعترية

يمكن إجراء جراحة لإزالة الغدة الزعترية لعدد من الأسباب واحد لجراحةالقلبالخلقية. حالة القلب الخلقية هي عيب خلقي في القلب. نظرًا لموقع الغدة الزعترية يجب إزالتها من قبل الجراحين للوصول إلى القلب عند الرضع. سبب آخر شائع لهذه الجراحة هو لشخص مصاب بسرطانالغدة الزعترية.


بالإضافة إلى ذلك الوهن العضلي هو حالة أخرى تُعالج باستئصال الغدة الزعترية. ومع ذلك قد يستغرق ظهور هذه الآثار مع الوهن العضلي الوبيل شهورًا أو سنوات. يتم إجراء الجراحة عادةً بين سن البلوغ ومتوسط ??العمر لتجنب العواقب المحتملة لإزالة الغدة الزعترية في وقت مبكر من الحياة.

"
شارك المقالة:
40 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook