ماهي أنواع عمليات تجميل الصدر

الكاتب: رامي -
ماهي أنواع عمليات تجميل الصدر

ماهي أنواع عمليات تجميل الصدر

هناك العديد من عمليات تجميل الصدر التي يمكن القيام بها عند حاجة المرأة لتحسين وضع وشكل الثديين لديها، وذلك بحسب كل حالة وما يناسبها، فهناك العمليات التي تعمل على زيادة حجم الثديين -وهي من العمليات الأشيع في هذا المجال-، وهناك العمليات التي تخفض من حجم الثديين عند كونهما يؤثران على حياة المرأة عن طريق الوزن الزائد وتسبّبهما بآلام الظهر، أو عند كون أحد الثديين أكبر من الآخر، بالإضافة إلى عمليات إعادة بناء الثدي، وهي العملية التي تلي عادة عمليات استئصال الثدي بسبب ورمي أو سرطاني، كما يمكن أن تُجرى عمليات جراحية لرفع الثديين وشدّهما للأعلى عند كونهما يملكان نسبة قليلة من الجلد الذي يعلوهما مما يؤدي إلى ترهلهما.

عملية تكبير الصدر

وهي العملية التي تُجرى لزيادة حجم وتغيير شكل الثديين، ويتم القيام بها عن طريق زرع غرسات مخصصة خلف نسيج الثدي أو تحت العضلة الصدرية، والغرسة المزروعة تتألف من كيس يحتوي إمّا على محلول ملحي سائل أو على مادّة مخصصة تُدعى السيليكون، ويمكن القيام بهذه العملية في العيادات الخارجية أو المستشفى، ويتم إخضاع المرأة إلى التخدير العام قبل الإجراء، وذلك لتجنيب المريضة الألم والإحساس ضمن العملية، ولكن قد تتم هذه العملية بتطبيقالتخدير الموضعيفي بعض الأحيان.

عملية تصغير الصدر

وهي إحدى عمليات تجميل الصدر التي تُجرى من أجل تخفيفآلام الرقبةوالظهروالأعراض الجسدية الحاصلة بسبب الحجم الكبير للثديين، وتبعًا للجمعية الأمريكية للجراحيين التجميليين، فإنّه يُجرى ما يقارب 90 ألف عملية لتصغير الصدر في كل عام، وتحمل هذه العملية العديد من التأثيرات الفيزيولوجية على المرأة، وتؤدي هذه التغيرات بالمحصلة في معظم الأحيان إلى نتيجة مرضية عند من يخضعون لهذه العملية.

ويجيب التنويه إلى أن هذه العملية ليست مقتصرة على النساء فحسب، ولكن يمكن للرجال أن يعانوا من بعض الحالات التي يحصل فيها التثدّي، أو كبر حجم الثدي بشكل غير طبيعي، وهذا الأمر يمكن أن يحدث نتيجةلاختلال التوازن الهرمونيأو لبعض المشاكل المتعلقة باستقلاب بعضالهرمونات، وتبعًا للجمعية الأمريكية للجراحيين التجميليين، فإنّ حوالي 20 ألف عملية تصغير ثدي تُجرى عند الرجال سنويًا.

كما أنّ هناك عملية رفع الصدر، وهي أيضًا من عمليات تجميل الصدر المستخدمة عند كون البشرة غير قوية بما يكفي لحمل ثقل الثدي، مما يؤدي إلى ترهّل الثديين، ويتم في هذه العملية إزالة الجلد الزائد المتسبب بهذا الترهل.

عملية إعادة بناء الثدي

تهدف هذه العملية إلى إعادة هيكلة الثدي بشكل جديد مرغوب من قبل المريضة، والذي غالبًا ما يكون مرغوبًا بعد عمليةاستئصال الثديالتي تُجرى للتخلص من آفات الثدي الورمية، أو عند حدوث الرضوض العنيفة التي تؤدي لتشوه الثدي، كما يتم إعادة صناعة الحلمة والهالة في هذه العملية، ولكن تفتقد المريضة الإحساس الجلدي بالثدي وقابليتها للإرضاع الطبيعي.

ويمكن إعادة تشكيل الثدي الجديد للمرأة من أنسجة جسم المرأة ذاته، أو باستخدام غرسات خارجية، وعند استخدام الغرسات، تُستخدم الشريحة المناسبة بالحجم بحسب حجم الثدي الآخر، ويمكن استخدام أنسجة البطن السفلية في تكوين الثدي، كما يمكن استخدام عضلات الظهر وجلد المؤخرة.

شارك المقالة:
38 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook