ماهي أسباب الألم في الجنب الأيمن بجميع أجزاء الجسم

الكاتب: رامي -
ماهي أسباب الألم في الجنب الأيمن بجميع أجزاء الجسم
"

ماهي أسباب الألم في الجنب الأيمن بجميع أجزاء الجسم

يُطلق مصطلحألمالخاصرة على الألم الذي يشعر به الشخص في جزءٍ واحد من الجسم، وغالباً ما يشعر البالغين بهذا الألم أكثر من غيرهم؛ خاصّة في الجانب الأيمن من الجسم، وفي سياق هذا الحديث يُشار إلى أنّ علاج هذا الألم يتمّ بالاعتماد على المُسبّب الرئيسيّ لحدوثه.

أسباب ألم الجنب الأيمن

يُمكن بيان أسباب الشعور بالألم في الجانب الأيمن من الجسم على النّحو الآتي:

ألم الجانب الأيمن من الظهر

يُعزى الشعور بالألم في الجانب الأيمن منالظهرإلى العديد من العوامل والمُسبّبات، والتي يُمكن بيانُها على النّحو الآتي:

  • الشد العضلي:(بالإنجليزيّة: Muscle strain)، تتمثل هذه الحالة بامتداد أو تمزّق ألياف العضلات، وتتمثل آلية حدوثها إمّا بامتداد العضلات إلى خارج مداها وإمّا إجبارها على الانقباض بقوة استجابةً لعوامل مختلفة، وتتفاوت هذه الحالة في شدّتها بحيث يُعاني البعض من امتداد أو تمزّق في عددٍ قليل من ألياف العضلات بحيث تبقى العضلات سليمة وقوية، في حين يُعاني البعض الآخر من تمزّقٍ شديد في العضلات بما يحول دون قدرتها على العمل بشكلٍ صحيح.
  • الانزلاق الغضروفي:(بالإنجليزية: Slipped disc)، تتمثل هذه الحالة باندفاع جزء من الأنسجة الليّنة الموجودة بين عظام العمود الفقري إلى الخارج، بحيث تتسبّب هذه الحالة بالألم؛ خاصّة إذا أحدثت ضغطاً علىالأعصاب، وتجدر الإشارة إلى أنّ الأعراض لا تظهر في جميع الحالات، فقد يُصاب البعض بالنزلاق الغضروفي دون الشعور بأيّ ألم أو أعراض.
  • عدوى المثانة:(بالإنجليزية: Bladder infection)، تُمثل عدوى المثانة إحدى أشكال التهابات المسالك البولية، ويُعزى الإصابة بها إلى البكتيريا، وتُعتبر هذه العدوى أكثر شيوعاً لدى النّساء مُقارنة بالرجال، وبحسب الدراسات فإنّ ما نسبته 50% أو أكثر من النّساء سيُعانين من عدوى المثانة خلال مرحلةٍ ما من حياتهنّ.
  • حصى الكلى:(بالإنجليزية: Kidney stones)، وتُعبّر هذه الحالة عن تشكّل موادّ معدنيّة بلوريّة صلبة داخل الكلية أو المسالك البولية، إذ تحدث هذه الحالة نتيجة انخفاض حجم البول الذي يتمّ إنتاجُه أو زيادة تشكّل المواد المكوّنة للحصى في البول، ويُعتبر الجفاف أكثر عوامل الخطر المُسبّبة لحصىالكلى.

ألم الجانب الأيمن تحت الأضلع

تتسبّب العديد من الحالات بالشعور بألم في الجانب الأيمن تحت الأضلع، وفيما يلي تفصيل ذلك:

  • التهاب المرارة:تعرف المرارة بأنها أحدّ أجزاء الجهاز الهضمي وتمتاز بشكلها الكمثري وتقع في الجانب الأيمن منالبطن، إذ يتسبّب التهاب المرارة بالمُعاناة من آلام البطن، والتقيؤ، والحمّى، وتجدر الإشارة إلى أنّ هذا الالتهاب قد يكون حادّاً أو مُزمناً.
  • القولون العصبي:(بالإنجليزية: Irritable bowel syndrome)، يُمثل حالة شائعة تؤثر في الجهاز الهضمي، وتتسبّب بالمُعاناة من عدّة أعراض؛ منها تشنّجات المعدة، والانتفاخ، والإسهال، والإمساك، وقد يكون حدوث هذه الأعراض مُستمراً أو مُتقطّعاً، وفي الحقيقة، لا يُعرف السبب الدقيق لحدوث هذه الحالة، ويُعتقد بوجود العديد من العوامل التي قد تُساهم في تطوّر هذه الحالة منها: تناول أنواع مُعينة من الأطعمة، أو زيادة حساسيّة الأعصاب في القناة الهضميّة، أو التعرّضللضغوط النّفسيّة، أو وجود تاريخ عائليّ للإصابة بالقولون العصبي.

ألم الجانب الأيمن من منطقة البطن

فيما يأتي بيان لأبرز مُسبّبات الألم في الجانب الأيمن من منطقة البطن:

  • التهاب الزائدة الدودية:(بالإنجليزية: Appendicitis)، تتمثل هذه الحالة بانتفاخالزائدة الدودية، والتهابها، إضافةً إلى أنّها قد تكون مملوءة بالقيح، ويُعزى حدوث هذه الحالة إلى العديد من العوامل؛ منها انتقال العدوى المؤثرة في المعدة إلى الزائدة، أو انحصار قطعة من البُراز الصّلب في الزائدة مُسبّبة العدوى، وتجدر الإشارة إلى أنّ هذه الحالة قد تحدث في أيّ عمر؛ ولكنّها أكثر شيوعاً في العقد الثاني من العمر.
  • الانتباذ البطاني الرحمي:(بالإنجليزية: Endometriosis)، إذ تحدث هذه الحالة نتيجة تطوّر ونموّ الأنسجة المُماثلة لبطانة الرحم في أجزاء أخرى من الجسم؛ مثل المبيض وقناتيّ فالوب، ويُذكر بأنّ هذه الحالة أكثر شيوعاً لدى النّساء في الثلاثينات والأربعينات من العمر، وهذا لا ينفي إمكانيّة حدوثها خلال أيّ مرحلة من حياة المرأة.
  • الحمل خارج الرحم:(بالإنجليزية: Ectopic pregnancy)، يحدث ذلك نتيجة انغراسالبويضةفي جزء آخر من الجسم غير الرحم، وقد يحدث ذلك في قناتيّ فالوب في معظم الحالات، وفي الحقيقة، لا يُمكن لهذا الحمل الاستمرار نظراً لعدم مُلائمة قناتيّ فالوب لحمل الجنين المُتنامي.
  • أكياس المبايض:(بالإنجليزية: Ovarian Cysts)، يُمكن تعريف هذه الحالة على أنّها وجود أكياس مملوءة بالسّوائل في المبيض قد لا تتسبّب بالضرر في مُعظم الحالات، وتُعتبر هذه الحالة شائعة وعادةً ما تتشكّل أثناء الإباضة

ألم الجانب الأيمن من الصدر

قد تؤدي العديد من العوامل إلى الشعور بالألم في الجانب الأيمن من الصدر، ويُمكن بيان أبرزُها على النّحو الآتي:

  • القلق:قد يُصاحب نوبات القلق الشعور بألم الصدر في المنتصف أو في جانب واحد.
  • العدوى الفيروسية:مثلنزلات البردأو الإنفلونزا.
  • التهاب الغضروف الضلعي:(بالإنجليزية: Costochondritis)، تتمثل هذه الحالة بالتهاب الغضاريف التي تربط أضلع الصدر بعظمة القصّ، ومن الجدير بالذكر أنّ هذه الحالة قد تكون مؤقتة في معظم الحالات، إلّا أنّها تُسبّب القلق للمُصاب نظراً لما يصاحبُها من ألمٍ شديد ممُاثل لألم النّوبات القلبيّة، وفي الحقيقة، لا يُوجد سبب دقيق لحدوث هذه الحالة، ومن المؤكّد أنّ لعواملٍ مُعينة تأثير في تحفيز حدوث هذا الالتهاب.
  • العوامل التي قد تؤثر في الكبد:وفيما يأتي بيان لأبرز هذه الحالات:
    • سرطان الكبد، قد يبدأ هذا السّرطان بالتطوّر في الكبد نفسه، أو قد ينشأ في أجزاء أخرى من الجسم لينتشر بعدها مؤثراً في الكبد.
    • أمراض الكبد الدهنية، تتمثل هذه الحالة بتراكم الدهون في الكبد، وتُصنّف هذه الأمراض إلى نوعين؛ وهما مرض الكبد الكحولي ومرض الكبد الدهني اللاكحولي.
    • أكياس الكبد، تسبب أكياس الكبد الألم في يمين أعلى البطن، وفي الحقيقة لا يُعرف السبب الدقيق للإصابة بأكياس الكبد، إذ قد تحدث عند الولادة أو قد تتطوّر في وقتٍ لاحق، ويُذكر أنّ أكياس الكبد تنمو ببطء بحيث لا يتمّ تشخيصها حتى مرحلةالبلوغ.

"
شارك المقالة:
37 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook