لماذا يتم إجراء فحص HDL وكيفية الاستعداد له

الكاتب: رامي -
لماذا يتم إجراء فحص HDL وكيفية الاستعداد له
"

لماذا يتم إجراء فحص HDL وكيفية الاستعداد له

يقيس فحص البروتين الدُّهني عالي الكثافة (HDL) مستوى الكوليسترول الجيد في الدم، الكوليسترول هو مادة شمعية موجودة في جميع خلايا الجسم، لديه العديد من الوظائف المختلفة، بما في ذلك المساعدة في بناء خلايا الجسم، يتم الكوليسترول عبر مجرى الدَّم المرتبط بالبروتينات التي تسمَّى البروتينات الدُّهنيَّة.

نوعان من الكولسترول في الجسم هما (HDL) وهو الكولسترول الجيد، والبروتين الدُّهني منخفض الكثافة (LDL) أو الكولسترول السيئ، يُعرف (HDL) باسم الكوليسترول الجيد لأنَّه يحمل (LDL) والدُّهون الثلاثيَّة والدُّهون الضارَّة ويعيدها إلى الكبد للمعالجة.

لماذا يتم إجراء فحص HDL:

يستخدم الأطباء بشكل روتيني هذه الفحوصات لتحديد خطر الإصابة بأمراض القلب، بما في ذلك الأشخاص التالين:

  • مرضى السكري.
  • تاريخ عائلي لمرض القلب.
  • مرضىضغط الدم.
  • الرجال فوق سن 45 والنساء فوق سن 55.
  • الدخان.

كيف يتم الاستعداد للفحص HDL:

سوف يعطي الطبيب تعليمات كاملة حول كيفيَّة التحضير للفحص، قد يشمل ذلك عدم تناول بعض الأدوية لفترة قصيرة أو الصوم لمدَّة تصل إلى 12 ساعة قبل إجراء الفحص.

يجب ألّا يكون فحص (HDL) عندما يكون الشَّخص مريضًا، تكون مستويات الكوليسترول أقل أثناء المرض الحاد، مباشرة بعد نوبة قلبيَّة، وخلال الأحداث المجهدة مثل الجراحة أو الحوادث، يوصى بالانتظار لمدَّة ستَّة أسابيع على الأقل بعد أيِّ مرض قبل قياس نسبة الكوليسترول في الدَّم، عند النساء يمكن أن يتغيَّر الكوليسترول الحميد (HDL) أيضًا أثناء الحمل، يجب أن تنتظر ستَّة أسابيع على الأقل بعد الولادة قبل قياس (HDL).

نتائج فحص HDL:

المستويات الطبيعيَّة لنسبة الكوليسترول الحميد (HDL) تزيد عن 60 (mg/dL)، مستويات (HDL) التي تقل عن 40 (mg/dL) للرجال و 50 (mg/dL) للنساء تشير إلى زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب.

يمكن أن يكون لديك ارتفاع الكوليسترول في الدم وليس لديك أيُّ أعراض، من المهم إجراء فحص الكوليسترول بانتظام، خاصَّة إذا كان لديك أيٌّ من عوامل الخطر لأمراض القلب.

ما هو فحص LDL:

هو بروتين دهني منخفض الكثافة (LDL)، وهو نوع من الكوليسترول الموجود في الجسم، وغالبا ما يشار (LDL) باسم الكولسترول السيئ، وذلك لأنَّ الكثير من (LDL) ينتج عنه تراكم الكوليسترول في الشرايين، ممَّا قد يؤدِّي إلىنوبات قلبيةوسكتات دماغيَّة.

إذا كان لديك مستويات عالية من الكوليسترول الجيِّد، يسمَّى البروتين الدُّهني عالي الكثافة (HDL)، فقد يقلِّل من خطر الإصابة بأمراض القلب، يساعد (HDL) في نقل الكوليسترول المنخفض الكثافة (LDL) إلى الكبد لتكسيره، وبالتالي يساعد على تجنُّب تلف القلب.

قد يطلب الطبيب إجراء فحص (LDL) كجزء من الفحص الروتيني لتحديد خطر الإصابة بأمراض القلب وتحديد ما إذا كان أيُّ علاج ضروريًا.

لماذا يتم إجراء فحص LDL:

  • تاريخ عائلي لمرض القلب.
  • التدخين.
  • السُّمنة المفرطة، وهذا يعني أنَّ لديك مؤشر كتلة الجسم الذي هو أعلى من30.
  • مستويات منخفضة من الكوليسترول الحميد (HDL).
  • ارتفاع ضغط الدَّم.
  • مرضى السكَّري.

كيف يتم الاستعداد للفحص LDL:

عدم الأكل أو الشرب لمدَّة 10 ساعات قبل الفحص، لأنَّ الطعام والشراب يمكن أن يغير مستويات الكوليسترول في الدم، ومع ذلك لا بأس في الحصول على الماء، قد ترغب في تحديد موعد الاختبار في الصَّباح حتى لا تحتاج إلى الصيام خلال اليوم.

تأكَّد من إخبار الطبيب إذا كنت تتناول أيَّ أدوية بدون وصفة طبيَّة أو أدوية طبيَّة أو مكمِّلات عشبيَّة، يمكن أن تؤثِّر بعض الأدوية على مستويات LDL، وقد يطلب منك الطبيب التوقُّف عن تناول الأدوية أو تغيير الجرعة قبل إجراء الفحص.

ما الذي يسبب ارتفاع LDL:

  • اتباع نظام غذائي عالي الدُّهون.
  • السُّمنة(بما في ذلك متلازمة التمثيل الغذائي ، وتسمَّى أيضا متلازمة X).
  • إدمان الكحول.
  • أمرض الكبد.
  • التدخين.
  • داء السكَّري.

الأطعمة التي تساعد على خفض LDL:

يمكن أن يساعد اتِّباع نظام غذائي صحِّي للقلب غني بالألياف والأطعمة النباتيَّة على خفض مستويات الكوليسترول الكلى والكوليسترول الضار، تبيَّن أنَّ الوجبات الغذائية النباتيَّة بشكل أساسي تقلِّل من مستويات الكوليسترول وخطر الشرايين المسدودة، الأطعمة التي يمكن أن تساعد على خفض الكوليسترول (LDL) ما يلي:

  • دقيق الشوفان والحبوب.
  • الورقيات مثل السبانخ، اللفت، الخضروات الخضراء، الخس.
  • الأسماك الدهنيَّة مثل السلمون والتونة.
  • فول الصويا.
  • أفوكادو.
  • باذنجان.

نتائج فحص LDL:

المستويات الطبيعية لنسبة الكوليسترول LDL هي أقل من 100 (mg/dL).

إذا كانت لديك مستويات عالية من الكوليسترول المنخفض الكثافة (LDL)، فقد يوصي الطبيب بتخفيض الأدوية وتغيير نمط الحياة لخفض خطر الإصابة بأمراض القلب والسَّكتة الدِّماغيَّة.

"
شارك المقالة:
74 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook