كيف يتم فحص AST ومتى يطلب

الكاتب: رامي -
كيف يتم فحص AST ومتى يطلب
"

كيف يتم فحص AST ومتى يطلب

Aspartate aminotransferase (AST) هو إنزيم موجود في الخلايا في جميع أنحاء الجسم ولكن في الغالب في القلب والكبد، وإلى حد أقل في الكلى والعضلات، في الأفراد الأصحاء مستويات AST في الدم منخفضة، عندما تصاب خلايا الكبد أو العضلات فإنها تطلق AST في الدم، هذا يجعل فحص AST مفيدًا للكشف عن تلف الكبد أو مراقبته.

هناك عدد من الحالات التي يمكن أن تسبب إصابة خلايا الكبد وقد تسبب زيادة في AST، الفحص مفيد للغاية في الكشف عن تلف الكبد بسبب إلتهاب الكبد أو العقاقير السامة للكبد أو تليف الكبد أو إدمان الكحول، AST ليست محددة للكبد ويمكن أن تزداد في الحالات التي تؤثر على أجزاء أخرى من الجسم.

لماذا يتم إجراء الفحص:

عادةً ما يتم استخدام فحص الدم للـ (AST) للكشف عن تلف الكبد، غالبًا ما يتم طلبها جنبًا إلى جنب مع إنزيم كبد آخر هو (ALT)، للمساعدة على تشخيص إضطرابات الكبد، يعتبر AST و ALT من أهم الفحوصات للكشف عن إصابة الكبد، على الرغم من أن ALT أكثر تحديداً للكبد من AST، في بعض الأحيان تتم مقارنة AST مباشرة بـ ALT ويتم حساب نسبة AST / ALT، يمكن استخدام هذه النسبة للتمييز بين الأسباب المختلفة لتلف الكبد وللتمييز بين إصابة الكبد والتلف الذي يصيب القلب أو العضلات.

غالبًا ما تتم مقارنة مستويات AST بنتائج فحوصات أُخرى مثل (ALP) والبروتين الكلي والبيليروبين للمساعدة في تحديد شكل مرض الكبد الموجود.

غالبًا ما يتم قياس AST لمراقبة علاج الأشخاص المصابين بأمراض الكبد ويمكن طلبها إما بنفسها أو مع فحوصات أُخرى لهذا الغرض.

متى يطلب هذا الفحص:

قد يتم طلب AST كفحص صحي روتيني، وقد يتم طلب فحص AST مع العديد من الفحوصات الأخرى عندما يكون لدى الشخص علامات وأعراض إضطراب الكبد، بعض هذه قد تشمل:

  • ضعف وتعب.
  • فقدان الشهية.
  • الغثيان والقيء.
  • تورم في البطن.
  • اليرقان.
  • بول غامق.
  • الحكة.
  • تورم في الساقين والكاحلين.

قد يتم طلب AST، إما من تلقاء نفسه أو مع فحوصات أخرى للأشخاص المعرضين لخطر متزايد لأمراض الكبد لأن العديد من الأشخاص الذين يعانون من تلف خفيف في الكبد لن يكون لديهم أي علامات أو أعراض، بعض الأمثلة تشمل:

  • الأشخاص الذين ربما تعرضوا لفيروسات إلتهاب الكبد.
  • الأشخاص الذين لديهم تاريخ من مرض الكبد.
  • الأشخاص الذين يتناولون الأدوية التي يمكن أن تلحق الضرر بالكبد.
  • الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن أو مرض السكري.


    عند استخدام AST لمراقبة علاج الأشخاص المصابين بأمراض الكبد، فقد يتم طلب ذلك بشكل منتظم خلال فترة العلاج لتحديد ما إذا كان العلاج فعالًا أم لا.

ماذا تعني نتائج الفحص:

عادة ما تكون المستويات المرتفعة جدًا من AST (أكثر من 10 مرات طبيعية) ناتجة عن إلتهاب الكبد الحاد، وأحيانًا بسبب عدوى فيروسية مع الإلتهاب الكبدي الحاد، تبقى مستويات AST مرتفعة عادةً لمدة تتراوح بين 1-2 أشهر تقريبًا ولكن قد تستغرق ما يصل إلى 3-6 أشهر للعودة إلى وضعها الطبيعي، قد تكون مستويات AST مرتفعة بشكل ملحوظ (غالبًا أكثر من 100 مرة طبيعية) نتيجة للتعرض للعقاقير أو غيرها من المواد السامة للكبد وكذلك في الحالات التي تسبب انخفاض تدفق الدم (نقص التروية) إلى الكبد.

مع إلتهاب الكبد المزمن عادة ما تكون مستويات AST عالية، وغالبًا ما تكون أقل من 4 مرات طبيعية، وغالبًا ما تكون طبيعية أكثر من مستويات ALT. غالبًا ما يختلف AST بين الطبيعي ويزيد قليلاً مع إلتهاب الكبد المزمن، لذلك قد يتم طلب الفحص بشكل متكرر لتحديد النمط، قد تظهر هذه الزيادات المعتدلة أيضًا في أمراض الكبد الأخرى، خاصةً عندما يتم إنسداد القنوات الصفراوية، أو تليف الكبد أو بعض أنواع سرطان الكبد، قد يزداد AST أيضًا بعد النوبات القلبية والإصابات في العضلات، ويكون ذلك عادة بدرجة أكبر من ALT.

المستوى الطبيعي لفحص AST:

يصل المعدل الطبيعي للـ AST عادة إلى 40 (IU/L) عند البالغين وقد يكون أعلى عند الرضع والأطفال الصغار.

"
شارك المقالة:
39 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook