كيف تخلصت من ارتجاع المريء

الكاتب: المدير -
كيف تخلصت من ارتجاع المريء
"محتويات
ما هو ارتجاع المريء
أعراض ارتجاع المريء
أسباب ارتجاع المريء
متى يجب اللجوء لطبيب في حالة ارتجاع المرئ
مضاعفات ارتجاع المريء
تشخيص التهاب المريء
طرق التخلص من ارتجاع المريء نهائيا
علاج ارتجاع المريء بالعقارات
ما هو ارتجاع المريء

ارتجاع المريء هو أحد المشكلات التي يصاب بها نسبة كبيرة من الأشخاص، وارتجاع المريء هو عبارة عن اضطراب في الجهاز الهضمي، يحدث عندما تعود العصارة من المعدة إلى المريء، وتعتبر تلك أحد المشكلات الشائعة لدى الكثير من الأفراد في مختلف الأعمار، فقد يصاب بها الرضع أو كبار السن.

لم يقتصر العرض فقط في عودة العصارة من المعدة إلى المريء، إذ أن هناك العديد من المشكلات التي يخلفها ارتجاع المريء، والتي تتمثل في الربو والشعور بالضيق والألم، كما أن من الأضرار التي يسببها ارتجاع المريء هو تهيج الصدر والمسالك البولية، وذلك لأن العصارة المرتدة للمريء من الأمعاء تكون حمضية، فتسبب التهابات ومشكلات كبيرة.

كثيرا ما يعاني الأشخاص المصابين بارتجاع المريء من مشكلات في التنفس والهضم، مما يجعلهم أكثر عرضة للالتهابات الصدرية والرئوية، كما إنهم يتأثروا بشكل سريع بالتدخين وعوادم السيارات والهواء الملوث أو البارد.

أعراض ارتجاع المريء

عادة ما يعاني الأشخاص المصابين بارتجاع المريء من مجموعة من المشكلات، من بينها التجشؤ الدائم والشعور بطعم حامض ملازم للفم، كما يشعر المصاب بحرقة شديدة في المعدة، ولكن غالباً، ما يتكاسل الأفراد عن الكشف المبكر والحصول على العلاج المناسب، وتتمثل أعراض ارتجاع المريء في[1]:

صعوبة وألم عند أبتلاع الطعام .
زيادة نسبة اللعاب في الفم.
التهاب مزمن في الحلق.
بحة في الصوت، وشعور بعدم الارتياح.
خروج رائحة كريهة من الفم.
سعار متكرر أو مزمن، نتيجة الالتهاب.
ألم في الصدر
الشعور بحموضة الفم الدائمة.
عدم القدرة على ابتلاع الطعام ومشاكل الهضم.
أسباب ارتجاع المريء

ارتجاع المريء أحد المشكلات الشائعة، لدى الأفراد والتي لها العديد من الأسباب التي تزيد من تفاقمها، وتتمثل تلك الأسباب في[5]:

تناول الأطعمة المقلية والسريعة.
تناول الوجبات التي تحتوي على كمية كبيرة من الدهون.
الشراهة في تناول الطعام، وعدم القدرة على تناول طعام صحي.
تكدس الوجبات وتناول كمية كبيرة في المرة الواحدة.
تناول عقارات السيولة التي من شأنها أن تشعر الأشخاص بارتجاع المريء.
تناول المكيفات مثل القهوة والشاي والمشروبات التي تحتوي على الكافيين .
الأطعمة المليئة بالتوابل والحارة من مسببات ارتجاع المريء، بل وتعمل على تفاقم المشكلة، وجعل الأشخاص غير قادرين على تحمل الشعور بالحرقة وضيق التنفس.
تناول المشروبات الروحانية والكحوليات، من الأمور الأكثر ضرر، والتي تسبب مشكلات كبيرة للمريء، من بينها ارتجاع المريء.
تناول الشيكولاتة بشراهة وكثرة، يسبب مشكلة كبيرة في المعدة، من بينها ارتداد العصارة الخاصة بها.
تناول الحمضيات مثل الليمون والبرتقال والطماطم وغيرها من الأطعمة التي تسبب مشكلات في المعدة، خاصة للأشخاص الذي لديهم استعداد لارتجاع المريء.
متى يجب اللجوء لطبيب في حالة ارتجاع المرئ

يتم اللجوء للطبيب في حالة زيادة مشكلة ارتجاع المريء، وظهور بعض من الأعراض التي تدل على أن الحالة أصبحت تحتاج لتدخل الطبيب، وتتمثل في:

ألم شديد في البطن من الجهة اليمنى.
ظهور ألم شديد في الكتفين والزراع والعنق.
الهزيان وفقدان لوزن الغير مبرر.
الشعور بحرقة شديدة في الأمعاء.
القيء والشعور بالغثيان الدائم.
خروج الدم مع البراز.
ألم الحلق وعدم القدرة على بلع الطعام.
الشعور بالضعف العام والدوار.
القيء الدائم فور تناول السوائل والمشروبات.
مضاعفات ارتجاع المريء

قد يظن الأشخاص في بداية التشخيص إنه ليس بحاجة إلى أتباع روتين علاجي أو نظام غذائي، وأن الأمر يبدوا سهل، ولكن الأمر ليس كذلك، فقد تتفاقم المشكلة مسببة العديد من المشكلات الكبرى، والتي تتمثل في:

تأكل المريء حيث إن البطانة الخاصة بالمريء تتأكل ويظهر عليها التقرحات والمشكلات المعوية.
تلف جزء من المريء، وذلك لأن المريء من الأجزاء شديدة الحساسية في الجسم.
سرطان المريء من المشكلات من قد تواجه الأفراد، جراء الإصابة بارتجاع المريء.
تشخيص التهاب المريء

التهاب المريء مشكلة متكررة لدى الكثير من الأفراد ولكن الإهمال للمشكلة قد يؤدي لتفاقمها، لذا يجب اللجوء للطبيب للتشخيص الذي يتم من خلال مجموعة من الفحوصات، أو واحدة منهم:

يمكن التأكد من خلال فحص المريض بالمنظار، ويتم الفحص من خلال إدخال المنظار للمريء والتأكد من سلامته.

يمكن أيضاً من خلال معدل الحمض في المريء.
يتعرف على ارتجاع المريء من خلال حركة المواد في المريء.
يمكن التعرف عليه من خلال الأشعة السينية للجهاز الهضمي.
طرق التخلص من ارتجاع المريء نهائيا

قد يسبب ارتجاع المريء مشكلات كبيرة بعد فترة من الإصابة، وعدم الرجوع للطبيب، لذا يجب اللجوء للطبيب وأتباع الإرشادات السليمة التي تمنع تفاقم المشكلة، وتتمثل في[3]:

الامتناع عن تناول الكحوليات، حيث إن تناول الكحول من الأمور التي تزيد المشكلة، وتجعلها أكثر خطر، كما تزيد من معدل التجشؤ والشعور بحرقة المعدة والحموضة الدائمة، فالعزوف عن الكحوليات أمر ضروري للغاية.
التوقف الفوري عن التدخين، لأن التدخين من العادات السلبية التي تؤثر بشكل كبير على الحالة الصحية للرئة والأمعاء، ولاسيما أن ارتجاع المريء أيضاً يسبب مشكلة كبيرة في الرئة ويسبب الربو مما يستوجب الابتعاد الفوري عن التدخين.
تناول كميات قليلة من الطعام، إذ أن تناول كمية كبيرة من الطعام تساعد على رجوع الطعام والعصارة المتواجدة في المعدة إلى المريء، مسبب التجشؤ والشعور بالحموضة والارتجاع، لذا يجب عدم مليء المعدة بالطعام، للتقليل من المشكلة.
توزيع الوجبة الواحدة على عدة مرات، برغم أن ذلك يبدوا قاسياً في البداية، إلا أن الحل المثالي لتقليل الشعور السيئ.
عدم تناول الطعام في الفترات المسائية، حيث إن تناول وجبات دسمة قبل النوم مباشرة قد يسبب ضيق التنفس ويزيد من ارتجاع المريء ومشكلاته، كما إنه يسبب الشعور بالامتلاء وعدم الراحة.
عدم الاستلقاء بشكل مسطح على الظهر لأن ذلك له العديد من الأعراض المصاحبة لارتجاع المريء، والتي تزيد من المشكلة.
الحد من تناول الكافيين المتواجد في القهوة والشاي والعديد من المشروبات.
رفع الرأس عند النوم، ذلك يقلل جداً من ارتجاع المريء ومن مشكلة الشعور بالارتجاع.
الامتناع عن تناول المروبات الغازية، التي تجعل الأشخاص أكثر عرضة وحاجة للتجشؤ، كما إن تناول المشروبات الغازية يجعل الأشخاص أكثر شعور بالامتلاء والانتفاخ، لذا يفضل استبدال المشروبات الغازية بالماء.
علاج ارتجاع المريء بالعقارات

يعتبر ارتجاع المريء من المشكلات التي تحتاج لفترة كبيرة من العلاج، وربما يمكن التعامل مع المرض لتقليل أعراضة، دون العلاج بشكل قاطع، بمعنى أن ممارسة العادات السلبية ثانية، تؤدي لظهور الأعراض مرة أخرى[2][4].

تناول مضادات الحموضة التي تحافظ على نسبة الحمض المعوي بنسبة ثابتة وطبيعية.
تناول خوافض الأحماض مثل الهستامين.
الحفاظ على مواعيد الأدوية الموصوفة من قبل الطبيب، دون تناول أي عقارات أخرى من تلقاء نفس المريض.
عقار ليوريزال، من العقارات الموصوفة لتلك المشكلة والتي يحدها الطبيب للتقليل من مشكلة ارتجاع المريء، لأن العقار يعمل على استرخاء عضلة المعدة.
أتباع تعليمات الطبيب والحد من تناول الأطعمة الدسمة التي تسبب المشكلات الصحية.
المراجع"
شارك المقالة:
6 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook