قصة جهيمان العتيبي الحقيقية

الكاتب: المدير -
قصة جهيمان العتيبي الحقيقية
"محتويات
اين ولد جهيمان العتيبي
دراسة جهيمان العتيبي
ماذا عمل جهيمان العتيبي
شخصية جهيمان العتيبي
الحقيقة وراء اقتحام جهيمان العتيبي الحرم المكي
احداث اقتحام الحرم المكي بالتفصيل
التحقيق مع جهيمان العتيبي
جهيمان العتيبي واحاديث الفتن
اين ولد جهيمان العتيبي

ولد جهيمان العتيبي في السادس عشر من شهر سبتمبر عام 1936 ، في مدينة ساجر احدى مراكز محافظة الدوادمي التابعة لمنطقة الرياض ، قدم الفنان السعودي يعقوب الفرحان شخصية جهيمان العتيبي في عمله الدرامي ” العاصوف ”  بما يجسد شخصية العتيبي واحداث اقتحام الحرم المكي .

دراسة جهيمان العتيبي

لم ينل جهيمان العتيبي من الدراسة الكثير ، فقد عرف عنه انه وصل الى الصف الرابع الابتدائي فقط ، ولم يكمل دراسته ، حتى انه في تحقيق احداث الحرم المكي كان ضعيفا في القراءة والكتابة . [3]

ماذا عمل جهيمان العتيبي

كان عمل جهيمان العتيبي انه كان سائق شاحنة في الحرس الوطني بالمملكة ، وقد رفض جهيمان العتيبي التعلم على يد الشبخ بن الباز رحمه الله رفضا تاما . [1]

شخصية جهيمان العتيبي

كل من عرف جهيمان العتيبي شهد له لأنه شخصية ساحرة مسيطرة تتمتع بقوة القيادة والريادة ، وعلى قدر ما كان تعليمه غير مكتمل ، الا انه عوض ذلك بقدرته على توحيد الشباب والتأثير عليهم في الفكر المتطرف الذي كان يتبعه ، معتمدا في ذلك على سحر شخصيته وذلك على حسب ما قيل عمن كانوا حوله .

لم يكن جهيمان العتيبي صاحب فكر سياسي ، ولا هو ممن يمكن ان يطلق عليهم انه اداة او آله بيد العدو ، فقد كان الفكر الذي يسيطر على جهيمان العتيبي هو فقط تفكير خاطئ متطرف ليس له اي عمق فكري يذكر ، فهو ما اقدم على فعله في حادث الحرم المكي الشهيرة تطوع لعمله من نفسه دون تحريض من اي جهة سواء عدوا للمملكة من الداخل او الخارج كما زعم حينها .

اكبر ما دل على ذلك عند التحقيق مع جهيمان العتيبي لم يقدر على اكمال آية من القرآن الكريم تنتهي بقوله تعالى ” وذلك جزاء الكافرين ” ؛ حيث علم جهيمان وقتها انه على خطأ .

كان جهيمان العتيبي من الشخصيات ذات النفس القوية الجريئة ، فما فعله العتيبي لم ولن يقدر عليه احد ، ولكن للاسف كانت نفس العتيبي ممهدة في الطريق الخطأ ، وعلى الرغم من قوة شخصيته الا انه كان ضعيف وساذج مما اوقعه في شرار اعماله بما آل به الى الندم

الحقيقة وراء اقتحام جهيمان العتيبي الحرم المكي

بدأت قصة جهيمان العتيبي الحقيقية في البدايات عندما كان جهيمان يكتب رسائل مفادها تحرير شبه الجزيرة العربية من الحكام وقتها ، وانها نادى في رسائله بتحريم ما وصل اليه المجتمع الحديث من تلفاز وصحافة وغيرها من الاشياء التي ادت الى البعد عن الحكم بشرع الله من وجهة نظره . [5]

بسبب تعليمه المحدود لم يكن جهيمان العتيبي قادرا على كتابة تلك الرسائل بنفسه ، فقد كان يعاونه في ذلك اتباعه من زمرة الشباب المتطرفين آنذاك واللذين كانوا مقتنعين تمام بتفكيره المتطرف وقتها .

كل تلك الاحداث لم تكن الا تمهيدا لخروج المهدي المنتظر – من وجهة نظرهم الخاطئة فقط – ، فكل ما قام به العتيبي هو بوادر حركات متطرفة معادية للحكم في المملكة آنذاك ، اذ قال له زوج اخته محمد عبدالله القحطاني برؤيته المزعومة بأنه رأى رسول الله – صلى الله عليه وسلم في المنام – يخبره انه المهدي المنتظر ، ولابد من تحقيق الرؤية على حد قوله وتفكيره .

بسبب شخصيته الجذابة قدر جهيمان العتيبي على اجتذاب بعض الشباب وأثر فيهم لاقتحام الحرم المكي لمبايعة المهدي المزعوم محمد القحطاني والسيطرة على الحكم في المملكة العربية السعودية وقتها .

جهيمان العتيبي كان المخطط الرئيسي لاقتحام الكعبة ، وهو صاحب الفكرة الاولى وهو قائدها ومنفذها والمخطط لها ، ميدانيا وتدبيريا ، وكان منطلق فكرته قائما على اساس ان يوم القيامة قد اقترب .

وقد اختار جهيمان العتيبي بداية العام الهجري 1400 هـ اعمالا بحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فيما معناه انه كل مائة عام يأتي على الامة من يجدد ايمانها ، وهو حديث صحيح ،فاعتقد العتيبي بأن خروج المهدي القحطاني المزعوم هو ما سيحقق حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم .

احداث اقتحام الحرم المكي بالتفصيل

في فجر غرة محرم عام 1400 هـ ، وهو اليوم الموافق 20 من نوفمبر لعام 1979 في عهد الملك خالد بن عبدالعزيز ، قام جيهمان العتيبي ومحمد القحطاني واكثر من 200 مسلح من اقتحام الحرم المكي ، اعتقادا بتحقيق نبوءة المهدي المنتظر من وجهة نظرهم آنذاك .

بعد الانتهاء من صلاة الفجر في ذلك اليوم وقف جهيمان العتيبي بجانب محمد القحطاني قائما باعلان خروج المهدي ووجوب مبايعته لكل المصلين في الحرم وقتها .

قبيل هذه الاثناء تم ادخال اسلحة وذخائر في توابيت للموتى ، موهمين المصلين حينها انها توابيت لأموات ليصلوا عليها ،  وبمجرد اعلان العتيبي تم اخراج المسلحين للاسلحة التي كانوا يخبئونها لاحتلال الحرم المكي والسيطرة على المصلين العزل آنذاك .

قد زعم وقتها ان الاسلحة التي كانت بحوزة جهيمان واتباعه هي اسلحة كانت تمويلا من الخارج او من احد رجال الاعمال السعوديين وهو مزاعم غير صحيحة اطلاقا ، فاستنادا الى نهج جماعة العتيبي المتطرفة انهم في آخر الزمان فكان كل منهم يقوم ببيع املاكه وعقاراته ويجمعون الاموال فيما بينهم ، وكان يتم تهريب تلك الاسلحة من اليمن عن طريق اخ محمد القحطاني وهو سعيد القحطاني .

في ذلك الوقت تمكن تابعي القحطاني وجهيمان العتيبي من السيطرة على الحرم المكي بالكامل بتغليق جميع الابواب والمنافذ التي تساعد على الدخول والخروج من الكعبة المشرفة ، وقد هددوا المصلين لمبايعة القحطاني المهدي المزعوم ، وقد تمكن عدد من المصلين في ذلك اليوم من الفرار ، بينما بقي آخرون .

تم استباحة حرمة بيت الله الحرام مع اول رصاصة اطلقت من احد المسلحين من تابعي جهيمان العتيبي والتي اصابت احد حراس الحرم المكي وادت الى مقتله في الحال ، الامر الذي اكد بخرق جهيمان العتيبي والمهدي المزعوم لحرمة الحرم المكي .

ظلت الاحداث تتوالى مع جهيمان والقحطاني وحلفاؤهما كثيرا ما يقارب ال 15 يوما متتالية من حادثة اقتحام الحرم المكي ، الامر الذي اوجب على المسئولين في المملكة العربية السعودية عمل تصويت للجنة من كبار علماء الدين للتدخل وفض الامر باستخدام القوى .

تم التصويت بما يعادل 32 صوتا لاستخدام الاسلحة لفض حركة جيهمان العتيبي ومعاونيه لاقتحام الحرم المكي ، وقد بدأ ذلك تحديدا في يوم الثلاثاء 14 من محرم 1400 من نفس العام الهجري الموافق 4 /12/ 1979 م .

في صبيحة ذلك اليوم في الساعة العاشرة ، قامت القوات السعودية من اقتحام الحرم المكي والسيطرة عليه من جديد مع قتل 28 من ارهابي حركة جهيمان العتيبي بما فيهم محمد القحطاني ، وكان عدد الجرحى من القوات السعودية قليل فقد كانوا 17 جريحا بين افراد الامن والمصلين المحتجزين .

تم القبض على جهيمان العتيبي حيا ضمن الاسرى ، على عكس محمد القحطاني الذي لقى حتفه في المواجهات ، وبدأ التحقيق معه بعد الواقعة ، واعدم في يوم الاربعاء 21 صفر 1400 هـ ، اليوم الموافق 9/ 1 / 1980 م ، هو و60 آخرين من المشاركين وسجن البقية .

تم تظهير الحرم المكي بالكامل من الحادث المروع ، وفتح بعدها للمصلين بعد اكثر من 14 يوما كان معطلا بدون صلاة ، وكانت اول صلاة جامعة تقام من الحرم المكي بعد حادثة العتيبي في يوم 17 محرم عام 1400 هـ وقد كان الملك خالد بن عبدالعزيز رحمه الله حاضرا تلك الصلاة . [6]

بعد الانتهاء من صلاة المغرب قام الملك خالد بن عبدالعزيز رحمه الله باصدار تعليماته ببدء اعمال التصليحات والصيانة للحرم ، لمواجهة ما لحق به من اضرار عقب اقتحام الحرم المكي ، وقد امر رحمه الله باستبدال ارضيات الحرم المكي بالكامل بأجود انواع الرخام وهو المرمر من ماله الخاص آنذاك .

التحقيق مع جهيمان العتيبي

عند بدء التحقيقات مع جهيمان العتبي اتضح انه العقل المدبر لكافة التخطيطات التي تمت بغرض اقتحام الحرم المكي ، وعلى الغرم من التعليم الجامعي الذي وصل له محمد القحطاني المهدي المزعوم ، الا ان الروح القيادية التي كانت تتلمك من القحكاني جعلته في الصدارة ليكون هو المسئول الاول عن عملية اقتحام الحرم المكي .

ومن ضمن الاسئلة التي تم توجيهها للعتيبي عن القتال في المسجد الحرام ، فقد اجاب حينها عن استباحة القتال في حرم المسجد بالآية الكريمة ” وَلَا تُقَاتِلُوهُمْ عِندَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ حَتَّى? يُقَاتِلُوكُمْ فِيهِ ? فَإِن قَاتَلُوكُمْ فَاقْتُلُوهُمْ ”  ، ولكن عندما طلب منه اكمال الآية من قوله تعالى  ” كَذَ?لِكَ جَزَاءُ الْكَافِرِينَ ” فلم يقدر العتيبي على ان يكملها ، على الرغم من انه حافظ لكتاب الله . [2]

دل هذا الامر على ندم العتيبي لما صدر منه ، خاصة وانه يعلم علم اليقين ان المصلين الذين امرهم باتباع المهدي المزعوم القحطاني حينها لم يكونا ابدا من الكافرين ! فكيف وتنطبق الآية عليهم ، فعلم انه في الخسران المبين ، خاصة وبعد ان علم بأن المهدي المزعوم صهره القحطاني قد قتل في المواجهات ، مما يؤكد انه لا مهدي ولا شيء مما كان في اذهانه هو واتباعه . [4]

جهيمان العتيبي واحاديث الفتن

قام جهيمان العتيبي بالخلط عدم الفهم للاحاديث النبوية الشريفة ، فقد كان يقوم بتوظيف الاحاديث النبوية الشريفة عن المهدي المنتظر على هواه ، ومن تلك الاحاديث ما يلي :

حديث ان المهدي المنتظر يكون اسمه محمد بن عبدالله على اسم رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وهو حديث صحيح ” لا تذهب أو لا تنقضي الدنيا حتى يملك العرب رجل من أهل بيتي يواطىء اسمهُ اسمي واسم أبيه اسم أبي ” . [7]
حديث ان المهدي المنتظر سيكون من نسل فاطمة اي من آل البيت وهو لم يكن متمثلا في القحطاني فهو من آل قحطان ، وحديث الرسول الصحيح هو : ” المهدي من عترتي من ولد فاطمة “
وحديث عن رجل من قحطان قد اتخذه العتيبي دليلا مغلوطا فهو لا ينطبق على محمد القحطاني ، فالقحطاني المقصود وحديث الرسول شخصية مختلفة عن المهدي الذي بشرنا بقدومه رسولنا الكريم ، كما بلغ الرسول صلى الله عليه وسلم في حديثه الصحيح : ” لا تَذْهَبُ الأيَّامُ واللَّيالِي، حتَّى يَمْلِكَ رجُلٌ يُقالُ لهُ الْجَهْجَاهُ مِن قَحْطانَ يَسوقُ النَّاسَ بعَصاه ” [8]
كما ظن العتيبي انه بمجرد ان يبايع 6 افراد من الحرم المكي محمد القحطاني بين الركن والمقام ، فجعل كل همه السيطرة على الركن والمقام ، ايمانا منه انه ان تم فعل لك فإن الامر انتهي وذلك اعمالا بالحديث الصحيح عن المهدي كما ورد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم حينما قال: ” يكون اختلاف عند موت خليفة فيخرج رجل من أهل المدينة هاربا إلى مكة فيأتيه ناس من أهل مكة فيخرجونه وهو كاره فيبايعونه بين الركن والمقام ويبعث إليه بعث من أهل الشام فيخسف بهم بالبيداء بين مكة والمدينة فإذا رأى الناس ذلك أتاه أبدال الشام وعصائب أهل العراق فيبايعونه بين الركن والمقام ثم ينشأ رجل من قريش أخواله كلب فيبعث إليهم بعثا فيظهرون عليهم وذلك بعث كلب والخيبة لمن لم يشهد غنيمة كلب فيقسم المال ويعمل في الناس بسنة نبيهم صلى الله عليه وسلم ويلقي الإسلام بجرانه في الأرض فيلبث سبع سنين ثم يتوفى ويصلي عليه المسلمون ” [9]
المراجع"
شارك المقالة:
41 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook