فيتامين E و أهميته للجسم

الكاتب: رامي -
فيتامين E و أهميته للجسم
"

فيتامين E و أهميته للجسم.

فيتامين E

في عام 1922، اكتشف " إيفانز " و " بيشوب " فيتاميناً آخر من الفيتامينات القابلة للذوبان في الدهون، وأطلقا عليه اسم فيتامين E. واكتشف أن هذا الفيتامين ضروري لعملية التكاثر في الفئران على الرغم من أنه لم يُثبت قيامه بالوظيفة نفسها بالنسبة للإنسان. جدير بالذكر أنه أُطلق عليه التوكوفيرول ( Tocopherol ). ويشتمل فيتامين E على مجموعة من المركبات المعروفة بالتوكوفيرول (Tocopherols ) والتوكوترينول ( Tocotrienols ) والتي تختلف أنواعها فيما بين ألفا وبيتا وجاما ودلتا. ومن بين هذه الأنواع كلها، يُعد ألفا توكوفيرول أكثرها نشاطاً كما أنه منتشر في أنواع الطعام المختلفة. بسبب طبيعة فيتامين E كأحد الفيتامينات القابلة للذوبان في الدهون، فإنه يتم امتصاصه مع الدهون في وجود أحماض الصفراء. وعلى الرغم من وجود كميات بسيطة من فيتامين E في جميع أنسجة الجسم، فإن الجزء الأكبر يتم تخزينه في العضلات والكبد والنسيج الشحمي.

من المعروف الآن أن فيتامين E يلعب دوراً رئيسياً في عملية التمثيل الغذائي الطبيعية لجميع الخلايا. ومن الممكن أن يؤثر نقصه على العديد من أجهزة الجسم؛ حيث إن وظائفه تكون مرتبطة بالعديد من المواد الغذائية الأخرى. ويلعب فيتامين E دوراً مهماً، مع العديد من العناصر الغذائية الأخرى، في أجهزة الوقاية بالجسم.

يكون فيتامين E ثابتاً في الحرارة العالية والأحماض فلا يتأثر بها، ولكنه يتأكسد بسهولة في وجود الأوكسجين. ومن ثم، فإنه يعمل كمضاد للأكسدة. علاوة على ذلك، فإن فيتامين E قابل للذوبان في الدهون والمذيبات العضوية ولكنه لا يذوب في الماء. وعلى الرغم من أن حرارة الطهي العادية لا تؤثر عليه، فإن كلاً من التجميد والمعالجة والقلي يؤدي إلى فقدان فيتامين E.

وظائف فيتامين E

يُعد فيتامين E مضاداً للأكسدة وقابلاً للذوبان في الدهون، كما أنه يُعد من أهم الفيتامينات التي تحمي الجسم من التأكسد؛ حيث يحمي الليبيدات والمكونات الضعيفة الأخرى لخلايا الجسم وأغشيتها من التأكسد.

ونظراً لأنه يعمل كمضاد للأكسدة، فإنه مفيد بشكل خاص للأنسجة الغنية بالأحماض الدهنية المتعددة غير المشبعة والأنسجة المتصلة دائماً بالأوكسجين، مثل الرئتين. بالإضافة إلى ذلك، فإنه يساعد في منع تأكسد الأحماض الدهنية غير المشبعة والليبيدات الأخرى، وكذلك المركبات المرتبطة بها مثل فيتامين A. وبالتالي، فإنه يحمي ليبيدات الأغشية من أضرار التأكسد الناتج عن الأوكسجين شديد التفاعل والجذور الحرة الأخرى. ويحول فيتامين E الجذور الحرة المضرة إلى مواد غير مضرة تساعد في عملية التمثيل الغذائي.
ويعمل فيتامين E على حماية الليبيدات غير المشبعة وفيتامين A لأنه يعمل كمضاد للأكسدة. ومن ثم، فإنه يحمي فيتامين A من التأكسد. بالإضافة إلى ما سبق ذكره، فإنه يحمي الدهون والزيوت من التأكسد والفساد، وبالتالي فإنه يعمل كمادة حافظة.

ولقد أثبتت الأبحاث التي تم إجراؤها مؤخراً أن فيتامين E قد يلعب دوراً رئيسياً أيضاً في الحد من خطر الإصابة بأمراض القلب عن طريق حماية الكوليسترول الموجود في الليبوبروتين منخفض الكثافة ( low density lipoprotein ) من التأكسد. كذلك، فإن فيتامين E يحمي الرئتين بشكل خاص من التأكسد، حيث تتعرض الخلايا للأوكسجين بدرجة كبيرة. وهذه الخاصية المهمة لا تحمي فقط أنسجة الرئتين من التأكسد ولكنها أيضاً تحمي كرات الدم الحمراء والبيضاء التي تمر خلال الرئتين. علاوة على ذلك، فإنه يحمي الرئتين من ملوثات الهواء.

في أثناء قيامه بوظيفته كمضاد للأكسدة، يعمل فيتامين E بالتعاون مع السيلينوم ( عنصر نادر ) لحماية الخلايا من الآثار المدمرة للتأكسد والجذور الحرة. في الواقع، لكل من السيلنيوم وفيتامين E تأثير كبير على بعضهما البعض، كما أن كلاً منهما يقلل من حاجة الجسم إلى الآخر. وهذه الوظيفة الخاصة بفيتامين E والعناصر الغذائية الأخرى تحمي أجسامنا من المشكلات الصحية المرتبطة بالتأكسد، مثل الشيخوخة والتهاب المفاصل والسرطان وأمراض القلب والأوعية الدموية ومرض السكر والأمراض المعدية. ويتم الآن إجراء الكثير من الأبحاث المتعلقة بدور فيتامين E في الوظائف السابقة.

"
شارك المقالة:
31 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook