فوائد وضع زيت الزيتون على السرة

الكاتب: رامي -
فوائد وضع زيت الزيتون على السرة
"

فوائد وضع زيت الزيتون على السرة

زيت الزيتون

يُنتَج زيت الزيتون (بالإنجليزيّة: Olive Oil) من ثمار شجرة الزيتون، التي تنتشر في منطقة البحر الأبيض المتوسط، فبعد عملية الحصاد يتم سحق الزيتون مُشكلاً بذلك عجينةٍ، يتم صبُّها وإخضاعها لعملية الطرد المركزي حتى يتم فصل الزيت، ثم يُخزّن في خزاناتٍ مصنوعةٍ من الفولاذ المقاوم للصدأ والمحميّ من الأكسجين، وعند تعبأته يتم اختيار زجاجاتٍ داكنة اللون؛ بهدف الحفاظ على زيت الزيتون طازجاً، ومن الجدير بالذكر أنَّزيت الزيتونيختلف في اللون والنكهة حسب مقدار نضج ثماره، والمناخ، ونوع التربة، ويمتلك زيت الزيتون ذو النوعية الجيدة كثافةً أعلى مقارنةً مع أصناف الزيت الُمكررة، كما أنَّ زيت الزيتون خالٍ من الكربوهيدرات أو البروتين؛ إذ إنَّ جميع سعراته الحرارية تأتي منالدهونالصحيّة التي يحتوي عليها.

فوائد وضع زيت الزيتون على السرة

يُزوّد زيتِ الزيتون الجسم بالعديد من الفوائد، إلا أنَّ الدراسات العلمية لم تُثبت وجود أي فوائد لوضع زيت الزيتون في السرَّة، وعلى الرغم من أنّه قد شاع وضع زيت الزيتون فيسرَّةالرضيع، لكن تجدر الإشارة إلى أنَّ هذه العادة تؤدي إلى إصابة الطفل بالعدوى؛ لأنّ الزيت يجذب الأوساخ ويحتفظ بها في السرّة، كما يجب الحفاظ على سرَّة المولود جافةً حتى يسقط جدع الحبل السري.

فوائد زيت الزيتون الصحيّة

يُعرف زيت الزيتون بمحتواه من حمض الأولييك (بالإنجليزيّة: Oleic Acid)؛ وهو حمضٌ دهني يوفر العديد من الفوائد الصحّية، كما يُعدّ زيت الزيتون خياراً صحياً في الطهي، وفيما يأتي نذكر بعضاً من فوائد زيت الزيتون:

  • يحتوي على كمياتٍ عاليةٍ من مضادات الأكسدة:فقد وُجِد أنَّ زيت الزيتون البكر الممتاز يحتوي على مضادات الأكسدة التي قد تقلل من خطر الإصابةبالأمراض المزمنة، وتساعد على وقاية كولسترول الدم من التأكسد، بالإضافة إلى أنَّ هذه المضادات تكافح الالتهابات.
  • يمتلك خصائص مضادةٍ للالتهابات:ويعود ذلك إلى احتواء زيت الزيتون البكر الممتاز على مركباتٍ تمتلك تأثيراً مضاداً للالتهابات؛ كالأوليوكانثال (بالإنجليزيّة: Oleocanthal)؛ الذي وُجد أنَّ تأثيره يُماثل فعالية دواء الآيبوبروفين (بالإنجليزيّة: Ibuprofen)، بالإضافة إلى أنَّ حمض الأولييك الموجود في زيت الزيتون قد يساهم في التقليل من مؤشرات الالتهاب؛ مثل: البروتين المتفاعل-C (بالإنجليزيّة: C-Reactive Protein).
  • يمتلك خصائص مضادةٍ للبكتيريا:فقد تبين أنَّ زيت الزيتون يحتوي على بعض العناصر الغذائية التي قد تساهم في قتلالبكتيرياالضارة أو تثبيط عملها، وبشكلٍ خاص البكتيريا التي تُعرف باسم المَلوِيّة البوابيّة (بالإنجليزية: Helicobacter pylori)؛ والتي وُجد أنَّها قد تسبّب الإصابة بقرحة وسرطانالمعدة، كما تبين في إحدى الدراسات أنَّ تناول 30 غراماً من زيت الزيتون البكر الممتاز بشكلٍ يومي قد يساعد على مكافحة العدوى التي تنتج عن هذه البكتيريا بنسبةٍ تتراوح بين 10 إلى 40% من الأشخاص؛ وذلك خلال أسبوعين فقط.
  • يُقلل خطر الإصابة بالجلطة الدماغية:حيث تُعتبر الجلطة الدماغية هي المسبب الثاني للوفاة في الدول المتقدمة، وتحدث هذه الحالة نتيجة وجود خللٍ في تدفقالدمإلى الدماغ، أو بسبب تجلط، أو نزيف الدم، وقد لوحظ في تحليلٍ شمل عدّة دراساتٍ أنَّ زيت الزيتون يُعتبر المصدر الوحيد للدهون الأحادية غير المشبعة؛ والتي وُجد أنَّها ترتبط بانخفاض خطر الإصابةبالجلطة الدماغية، وأمراض القلب.
  • يُقلل خطر الإصابة بأمراض القلب:حيث لوحظ في عدّة دراساتٍ أنَّ زيت الزيتون البكر الممتاز هو من أهم مكوناتحمية البحر الأبيض المتوسط، وهذا يُفسر انخفاض نسبة الإصابة بأمراض القلب لدى سكان تلك المنطقة؛ حيث يساعد زيت الزيتون البكر الممتاز على خفضضغط الدمالذي يُعتبر من العوامل المسببة لأمراض القلب والوفاة المبكرة، كذلك فإنّه يُحسن من بطانة الأوعية الدموية، بالإضافة إلى أنَّه يساعد على تقليل خطر التعرض إلىتخثر الدمبشكلٍ مُفرط، ومن الجدير بالذكر أنَّ إحدى الدراسات بينت أنَّ زيت الزيتون قد قلّل من الحاجة إلى تناول أدوية ضغط الدم بنسبةٍ تصل إلى 48%.
  • يُقلل من خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني:فقد لوحظ في عدّة دراساتٍ وجود تأثيرٍ إيجابيّ لزيت الزيتون على مستويات السكر في الدم، وقدرته على التحسين من حساسية الإنسولين، كما بيّنت إحدى الدراسات أنَّ حمية البحر الأبيض المتوسط يمكن أن تساهم في التقليل من خطر الإصابةبالنوع الثاني من مرض السكريبنسبةٍ تجاوزت 40%.
  • يُقلل من خطر الإصابة بمرض ألزهايمر:(بالإنجليزية: Alzheimer's Disease)؛ الذي يُعتبر واحداً من الاضطرابات التنكسية العصبية الأكثر شيوعاً في العالم، ويحدث هذا المرض نتيجة تراكم لويحات البيتا أميلويد (بالإنجليزيّة: Beta-Amyloid) داخل خلايا الدماغ، وتبين في دراسةٍ أُجريت على الفئران أنَّ زيت الزيتون يمكن أن يساهم في التخلص من هذه اللويحات.
  • يُقلل من خطر الإصابة بمرض السرطان:فقد تساعد مضادات الأكسدة الموجودة في زيت الزيتون على التقليل من الضرر التأكسدي الناتج عن جزيئات الجذور الحرة، حيث يُعتقد أنَّ هذه الجزيئات من المُسببات الرئيسية للإصابة بمرضالسرطان، ولكنّ تأثير زيت الزيتون على مرض السرطان ما زال بحاجةٍ إلى المزيد من الدراسات.
  • يساهم في علاج الإمساك:حيث يقلل تناول زيت الزيتون عن طريقالفممن الإصابة بالإمساك.
  • يمتلك خصائص مرطبة:إذ يُعتبر زيت الزيتون مرطباً طبيعياً يشيع استخدامه في تنعيم البشرة والشعر، ومع ذلك فإنَّ الأبحاث حول فعاليته على الترطيب ما زالت محدودة.

القيمة الغذائية لزيت الزيتون

يبين الجدول الآتي العناصر الغذائية الموجودة في ملعقةٍ كبيرةٍ؛ أيّ ما يعادل 13.5 غراماً تقريباً من زيت الزيتون:

العنصر الغذائي الكمية
السعرات الحرارية 119 سعرةً حراريةً
الدهون 13.50 غراماً
الأحماض الدهنية المشبعة 1.864 غرام
الأحماض الدهنية الأحادية غير المشبعة 9.850 غرامات
الأحماض الدهنية المتعددة غير المشبعة 1.421 غرام
الحديد 0.08 مليغرام
فيتامين هـ 1.94 مليغرام
فيتامين ك 8.1 ميكروغرامات

أصناف زيت الزيتون

يمتلك زيت الزيتون عدّة أصنافٍ تختلف بكمية تعرضها لعمليات المُعالجة، والحرارة، والمرحلة التي أُخذ منها بعد عصر ثمارالزيتون، وفيما يأتي توضّح لأنواع هذا الزيت والاختلافات فيما بينها:

  • زيت الزيتون البكر الممتاز:إذ يُعد هذا الصنف من الدرجة الممتازة لزيت الزيتون، حيث يتم استخراجه من ثمار هذا النبات بعد تعريضها إلى عملية الضغط البارد، وباستخدام كميةٍ قليلةٍ من الحرارة، مع تجنب استخدام أيّ موادٍ كيميائية.
  • زيت الزيتون البكر:إذ يُستخلص هذا الصنف من المرحلة الثانية لعملية الضغط البارد التي تتعرض لها ثمار الزيتون، وباستخدام كميةٍ قليلةٍ من الحرارة، ودون استخدام موادٍ كيميائية.
  • زيت الزيتون:إذ يُعرف هذا الصنف بزيت الزيتون غير البكر، حيث يتكون من الزيوت التي نتجت عن تكرارعملية الضغط التي تعرضت لها ثمار هذا النبات بعد أنَّ تم استخراج زيت الزيتون البكر، ويخضع هذا الصنف إلى الحرارة، والمذيبات الكيميائية، والضغط العالي، والمعالجة بالترشيح، ويُخلط هذا الزيت بعد ذلك بكميةٍ صغيرة منزيت الزيتون البكرحتى تتم استعادة لون ونكهة الزيت.
  • زيت الزيتون الخفيف:إذ يُعتبر هذا الصنف هو الأقلّ جودةً من بين الأصناف الأخرى، حيث يُستخلص من آخر عملية ضغطٍ تتعرض لها ثمار هذا النبات، كما يمتلك القليل من نكهة ولون الزيتون الطبيعي.

"
شارك المقالة:
43 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook