فوائد العلكة بدون سكر

الكاتب: المدير -
فوائد العلكة بدون سكر
"محتويات
مكونات العلكة
فوائد العلكة بدون سكر
فوائد العلكة للأسنان
أهمية العلكة بدون سكر في تقوية الذاكرة
العلكة بدون سكر لفقدان الوزن
فوائد أخرى للعلكة بدون سكر
مخاطر تناول العلكة بدون سكر

يستخدم العديد من الأشخاص العلكة من أجل المضغ منذ آلاف السنوات، ولكن يعتاد البعض على فعل ذلك بدون معرفة الفوائد أو المخاطر التي تعود على الإنسان في حال التعود عليها، ولكن هناك بعض الدراسات التي أثبتت فاعليتها في إزالة البكتيريا وتساعد على منع تسوس الأسنان، خاصة العلكة التي لا تحتوي على السكر. وهي تعد مادة مطاطية تعمل على المضغ فقط ولم يتم تصنيع من أجل الابتلاع، وهناك العديد من الأنواع للعلكة لعدة علامات تجارية، ولكنها في النهاية تعمل على نفس العمل ونفس المكونات.

مكونات العلكة

تعد العلكة مصنوعة من مادة مطاطية تساعد على المضغ لذلك فهي ناعمة، ولكن ليست من النوع القابل للبلع بسهولة.

تحتوي على بعض المكونات الأساسية التي تعد الدرجات الغذائية التي تصلح للاستخدام البشري بدون أي إضافات ضارة، ولابد أن تكون موجودة فيها مهما اختلفت العلامات التجارية الخاصة بهم، وهي:

يتكون من مادة الصمغ التي تعطيه المادة المطاطية من تساعد على المضغ ولكنها غير قابلة للهضم.
يضاف لها مادة الراتينج التي تساعد على تماسكها وإضافة القوة لها.
يتكون أيضاً من كربونات الكالسيوم والتلك من أجل أن يعطيها النسيج الخاص بها.
تضاف إليها بعض المواد الملينة مثل الشمع أو البارفين أو حتى الزيوت النباتية التي تساعد على احتفاظ الرطوبة بها ومنعها من التصلب.
كذلك تضاف إليها المواد الحافظة مثل مركبات العضوية ولكنها الأكثر شيوعاً هو مركب الهيدروكسيتولوين، وذلك من أجل أن تعطي لها وقت إضافي بدون تغير الطعم الخاص بها.
وفي النهاية تضاف إليها النكهات المختلفة التي يوجد منها منكهات صناعية وطبيعية، أما بالنسبة للمحليات ففي حالة العلكة التي تخلو من السكر تضاف إليها منكهات صناعية مثل الأسبارتام.
فوائد العلكة بدون سكر
فوائد العلكة للأسنان

تساعد العلكة التي تخلو من السكر في حماية الأسنان بشكل كبير، وذلك لأن السكر من الممكن أن يزيد من نمو البكتيريا الضارة به مما يؤدي إلى زيادة رائحة الفم الكريهة.

كما أثبتت العديد من الدراسات أن العلكة التي تخلو من السكر أكثر فاعلية في منع تسوس الأسنان خاصة التي تكون محلاة محليات الصناعية مثل محلي الإكسيليتول، بالإضافة إلى أن هذا المحلي يعمل على منع نمو البكتيريا الضارة في الفم بنسبة كبير قد تصل إلى حوالي 75%، التي تؤدي إلى تسوس الأسنان مما ينجم عنها الرائحة الكريهة التي يعاني منها البعض.

بالإضافة إلى أن تناول العلكة التي تخلو من السكر بعد تناول الوجبات الأساسية يعمل على زيادة إنتاج اللعاب في الفم، ترطيب الفم وعدم جفافه، كذلك يساعد على وإزالة السكريات الضارة والبقايا منه المتراكمة بداخل الفم، كما أنه يعزز من البكتيريا النافعة بداخل الفم.

تعمل أيضاً على تقوية الأسنان من خلال إعادة المعادن إلى مينا الأسنان مرة أخرى، وعدم رجوع الأحماض مرة أخرى إلى الفم وتساعد على تحييدها.[1]

أهمية العلكة بدون سكر في تقوية الذاكرة

هناك بعض الدراسات التي أثبتت أن تناول العلكة التي تخلو من السكر أثناء أداء المهام المختلفة من الممكن أن يؤدي إلى تعزيز وظيفة الدماغ ويساعد في تقوية الذاكرة والفهم السريع للأشياء.

خلال إجراء بعض التجارب على أحد الأشخاص الذين قاموا بمضغ العلكة أثناء الاختبارات، فأثبتت الدراسات أن هناك بعض الأشخاص الذين قاموا بإجراء أفضل لاختبارات الذاكرة قصيرة المدى بنسبة 24 بالمئة، وبنسبة قد تصل إلى 36 بالمئة على الاختبارات الخاصة بالذاكرة طويلة المدى.

كذلك تساعد على التركيز لفترات طويلة من الوقت أثناء القيام بالمهام المختلفة، على الرغم من أنها في البداية تعمل على التشتيت قليلاً.

تقول الدراسات أن سبب هذا التحسن في وظائف الدماغ هو أن مضغ العلكة يعمل على زيادة التدفق للدم الواصل إلى الدماغ، بالإضافة إلى التخلص من مشاعر التوتر والانزعاج الذي يشعر به الفرد أثناء القيام بوظائفه، لذلك تعمل على زيادة الشعور باليقظة أثناء العمل.

لذلك هناك بعض الدراسات التي حفزت طلاب الجامعات على مضغ العلكة لمدة أسبوعين قبل أداء الاختبارات من أجل تقليل هرمونات التوتر مثل الكورتيزول وعدم القدرة على التركيز.

العلكة بدون سكر لفقدان الوزن

يستخدم الأشخاص الذين يتبعون الحميات الغذائية العلكة من أجل إنقاص الوزن، وذلك لأنه يخلو من السكر ويحتوي على عدد قليل من السعرات الحرارية، مما يؤدي إلى كبح الشهية للفرد وعدم تناول كميات وفيرة من الطعام.

كذلك هناك بعض الدراسات ولكنها قليلة التي أثبتت أن مضغ العلكة بعد تناول وجبات الطعام يعمل على تقليل الشعور بالجوع خلال اليوم بنسبة قد تصل إلى حوالي 10 بالمئة، مما يؤدي إلى منع تناول الطعام بين الوجبات.

لذلك هناك من ينصح بتناول العلكة من أجل التخلص من السعرات الحرارية القليلة خلال اليوم التي قد تصل إلى حوالي 19 بالمئة، كذلك عدم الرغبة في تناول الوجبات الخفيفة مثل الفاكهة خاصة في حالة تناول العلكة ذات طعم النعناع لأنه يعمل على فساد طعمها بالكامل.

فوائد أخرى للعلكة بدون سكر

هناك بعض الفوائد الأخرى التي تعود على الجسم من تناول العلكة التي تخلو من السكر، مثل:

هناك بعض الأطباء تنصح الأمهات بتناول أطفالهم العلكة التي تحتوي على الإكسيليتول وذلك لأنها تعمل على تقليل الالتهابات التي تصيب الأذن الوسطى.
كذلك من المفضل أن بتناولها من يقوم بإجراء عمليات جراحية صعبة في المعدة، لذلك ينصح الأطباء بمضغها بعد هذه العمليات من أجل تعافي الأمعاء بشكل سريع من الجراحات.
كما أن لها أهمية بالغة في الإقلاع عن عادة التدخين المدمرة، خاصة أن هناك علكة تحتوي على النيكوتين تساعد على التقليل من ممارسة التدخين على مدار اليوم.
مخاطر تناول العلكة بدون سكر

بالرغم من هذه العلكة تعود على الفرد بالعديد من الفوائد خاصة التي تخلو من السكر، إلا أنها ينتج عنها بعض الآثار الجانبية عند الإفراط في تناولها، وذلك لأنها تحتوي على الملينات والمحليات الصناعية التي ربما تضر بالصحة.

ومن ضمن هذا الآثار السلبية التي ربما أن تحدث أن مكونات هذه العلكة، من الممكن أن تتسبب في اضطرابات في الجهاز الهضمي خاصة أن الملينات تؤدي إلى الإصابة بالإسهال المفرط.

كذلك كثرة المضغ من الممكن أن يؤدي إلى اضطرابات مختلفة في الفلك السفلي للأسنان، مما يؤدي إلى الشعور بالألم أو الإصابة بالاضطراب الصدغي.

هناك بعض الدراسات التي أثبتت أن كثرة المضغ لها علاقة كبيرة بالإصابة بالصداع النصفي والصداع الناتج من التوتر.

المراجع"
شارك المقالة:
8 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook