عوامل الخطر للإصابة بالسلس البولي الإجهادي ومضاعفاته

الكاتب: رامي -
عوامل الخطر للإصابة بالسلس البولي الإجهادي ومضاعفاته
"

عوامل الخطر للإصابة بالسلس البولي الإجهادي ومضاعفاته.

عوامل الخطر

تشمل العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بسلس البول الإجهادي ما يلي:

  • العمر.على الرغم من أن سلس البول الإجهادي ليس جزءًا طبيعيًا من التقدم في العمر، فقد تجعلك بعض التغيرات البدنية التي ترتبط بالتقدم في العمر، مثل ضعف العضلات، أكثر عرضة لسلس البول الإجهادي. ومع ذلك، يمكن أن يحدث سلس البول الإجهادي في أي عمر.
  • أنواع الولادات.قد تكون النساء اللاتي قد تم توليدهن ولادة مهبلية أكثر عرضة لخطر الإصابة بسلس البول من النساء اللاتي قد تم توليدهن ولادة قيصيرية. قد يكون النساء اللاتي قد تم توليدهن ولادة بالملقط لولادة طفل سليم بسرعة أكبر أكثر عرضة لخطر الإصابة بسلس البول الإجهادي. لا يبدو أن النساء اللاتي قد تم توليدهن بمساعدة جهاز الشفط أكثر عرضة للإصابة بسلس البول الإجهادي.
  • وزن الجسم.يعتبر الأشخاص الذين يعانون ازدياد الوزن أو السمنة أكثر عرضة لخطر الإصابة بسلس البول الإجهادي. يزيد الوزن الزائد الضغط على أعضاء البطن والحوض.
  • جراحة حوض سابقة.يمكن أن يغير استئصال الرحم عند النساء ولا سيما جراحة سرطان البروستاتا عند الرجال وظيفة المثانة وقناة مجرى البول ودعمهما، مما يجعل الشخص أكثر عرضة لخطر الإصابة بسلس البول الإجهادي.

المضاعفات

قد تشمل مضاعفات سلس البول الإجهادي ما يلي:

  • ضيق شخصي.إذا كنت تعاني من سلس البول الإجهادي خلال أنشطتك اليومية، فقد تشعر بالحرج وحالة من الضيق. وقد يتسبب ذلك في تعطيل عملك وأنشطتك وعلاقاتك الاجتماعية وحتى حياتك الجنسية. ويشعر بعض الناس بالحرج من حاجتهم إلى رفادات أو ملابس لسلس البول.
  • سلس البول المُختلط.يُعد السلس المختلط من الأمراض الشائعة وهو يعني أنك تعاني من سلس البول الإجهادي والسلس المستحث &mdash فقدان السيطرة على البول نتيجة لانقباض لا إرادي في عضلات المثانة (فرط نشاط المثانة).
  • الطفح أو التهيج الجلدي.من المرجح أن يكون الجلد الملامس دائمًا للبول متهيجًا أو مؤلمًا وعرضة للتحلل. وهو ما يحدث في حالات السلس الحاد إذا لم تأخذ احتياطاتك، مثل استخدام حواجز مرطبة أو رفادات لسلس البول.
"
شارك المقالة:
34 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook