عن الابل في الحديث الشريف

الكاتب: رامي -
عن الابل في الحديث الشريف

"

عن الابل في الحديث الشريف.

الأبل في الحديث الشريف

جاء الإسلام الحنيف واعتبر الإبل ثروة قومية واثنى رسول الله صلى الله عليه وسلم أصحاب الإبل في قوله: "الإبل عز لأهلها....".

عن سراقة بن جشم قال: سالت رسول الله صلى الله عليه وسلم عن ضالة الإبل تغشى حياضي قد لطتها لإبلي، فهل لي من أجر إن سقيتها؟ قال: "نعم، وفي كل ذات كبد حرى أجر".

وروى مسلم، عن إبي موسى الأشعري ( رضي الله عنه)، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : "تعاهدوا القرآن، فو الذي نفس محمد بيده لهو أشد تفلتا من الإبل في عقلها".

حيث للإبل وضع يختلف عن بقية الحيوانات المُستأنسة، فهي تكره حياة الأسر وتحب الحرية، ولذلك فهي شديدة التفلت من عقلها.

ولقد كان للعرب بعض العادات الخاطئة والغريبة التي صححها الإسلام، ومن هذه العادات ان يشقوا أذن الناقة التي تنجب خمسة أبطن وكان أخرها ذكراً، واعفوا ظهرها من الركوب والحمل والذبح، ولا تطرد عن ماء ترده ولا تمنع عن مرعى وتسمى البحيرة، وكانوا ينذرون لآلهتهم إحدى النياق فيتركونها فلا يتعرضون لها ويسمونها السائبة، اما الحام وهو الفحل من الإبل فيضرب الضرب المعدود قبيل عشرة أبطن، فإذا بلغ ذلك قالوا هذا حام، اي حمى ظهره، فيترك ولا ينتفع به في شيء، ولا يمنع عن ماء او مرعى، وهذه معتقدات حرمها الله (سبحانه وتعالى) تحريما مطلقاً بقوله سبحانه:

{ ما جعل من بحيرةٍ ولا سآئِبةٍ ولا وصيلة ولاحامٍ ولكن الذين كفروا يفترون على الله الكذب واكثرهم لا يعقلون }.

ومن المفاهيم الأخرى التي حجبها الإسلام ودعى إليها رسول الله صلى الله عليه وسلم، انه كان من عادات العرب أنهم يذبحون اول نتاج إبلهم ولا يملكونه رجاء البركة في الأم وكثرة نسلها، ولقد ذكر ذلك البخاري ومسلم والترمذي، ان الإسلام حرم ذلك حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "لا فرع ولا عتيره" .. والفرع أول النتاج، وكان ينتج فيذبحونه.

وقال شمس قال ابو مالك: كا الرجل إذا بلغت إبله مائة قدم بكراً فينحره لصنمه، ويدعونه فرعاً، فنهي المسلمون عن ذلك، والعتيره : ذبيحة يذبحونها في العشر الاوائل من رجب.

والجمال من أكثر حيوانات االسباق الأصيلة، كما أنها عماد وسائل المواصلات في الماضى، حيث تغنى بها الشعراء وذكرت كثيرا في الأدب العربي ولها دور أساسي سواء في اوقات السلم او الحرب.

"

شارك المقالة:
24 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل الشركات السعودية
youtubbe twitter linkden facebook