عملية كحت الرحم وتوسيعه ونتائجها

الكاتب: رامي -
عملية كحت الرحم وتوسيعه ونتائجها

"

عملية كحت الرحم وتوسيعه ونتائجها

أثناء إجراء العملية

عند الخضوع لعملية التوسيع والكحت، سيتم تخديرك. يعتمد نوع التخدير على سبب إجراء عملية التوسيع والكحت (D&C) وتاريخك الطبي.

يؤدي التخدير العام إلى إفقاد الوعي وعدم الشعور بالألم. توفر الأشكال الأخرى من التخدير تسكين الألم بصورة خفيفة أو تستخدم الحقن لتخدير منطقة صغيرة فقط (التخدير الموضعي) أو منطقة أكبر حجمًا (التخدير الناحي) في الجسم.

في أثناء العملية:

  • ستستلقين على ظهرك على طاولة الفحص مع وضع كعبيك في دعامات تُعرف باسم الركابات.
  • يقوم الطبيب بإدخال أداة تُعرف باسم المنظار داخل مهبلك، كما يحدث في فحص عنق الرحم، حتى يتسنى له رؤية عنق الرحم.
  • يقوم الطبيب بإدخال مجموعة من القضبان التي يزيد مستوى سماكتها تدريجيًا في عنق الرحم لتوسيع عنق الرحم ببطء حتى يتم فتحه بالقدر الكافي.
  • يقوم الطبيب بإزالة قضبان التوسيع وإدخال أداة على شكل ملعقة ذات حافة حادة أو جهاز شفط ويقوم بإزالة نسيج الرحم.

نظرًا لفقدانك الوعي أو الوقوع تحت تأثير المخدر في أثناء عملية التوسيع والكحت، فلن تشعري بعدم الارتياح على الإطلاق.

بعد العملية

قد تقضين بضع ساعات في غرفة الإفاقة بعد عملية توسيع الرحم وكحته؛ حتى يتمكن طبيبكِ من مراقبة حدوث النزيف الشديد أو غيره من المضاعفات. كما يمنحكِ ذلك وقتًا للتعافي من آثار التخدير.

إذا خضعتِ للتخدير العام، فقد تصابين بالغثيان أو القيء، أو قد تصابين بالتهاب الحلق إذا وُضع أنبوبٌ في القصبة الهوائية لمساعدتكِ على التنفس. مع التخدير العام أو التهدئة الخفيفة، قد تشعرين بالنعاس لعدة ساعات.

قد تستمر الآثار الجانبية الطبيعية لإجراء توسيع الرحم وكحته عدة أيام، وتتضمن ما يلي:

  • التشنج الخفيف
  • بقع دم أو نزيف خفيف

قد يقترح طبيبكِ تناول الإيبوبروفين (أدفيل، وموترين آي بي، وغيرهما) أو تناول دواء آخر؛ للتخلص من ألم التقلصات وإزعاجها.

ينبغي أن تكوني قادرة على استئناف أنشطتك الطبيعية في غضون يوم أو يومين.

لا تضعي أي شيء داخل المهبل حتى يعود عنق الرحم إلى طبيعته؛ لمنع البكتيريا من الدخول إلى الرحم وهو ما يمكن أن يتسبب في العدوى. اسألي طبيبك متى يمكنكِ استخدام السدادة القطنية واستئناف النشاط الجنسي.

يجب أن يبني الرحم بطانة جديدة بعد توسيعه وكحته، لذلك قد لا يحدث حيضك التالي في موعده. إذا كنتِ قد خضعتِ لتوسيع الرحم وكحته بسبب الإجهاض، وكنتِ راغبةً في الحمل، فتحدثي مع طبيبك بشأن التوقيت الآمن للبدء في المحاولة مجددًا.

النتائج

سيناقش طبيبك نتائج الإجراء بعد توسيع الرحم وكحته أو خلال موعد المتابعة.

"

شارك المقالة:
25 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل الشركات السعودية
youtubbe twitter linkden facebook