عملية رأب الأوعية التاجية والدعامات ومخاطرها

الكاتب: رامي -
عملية رأب الأوعية التاجية والدعامات ومخاطرها
"

عملية رأب الأوعية التاجية والدعامات ومخاطرها.

نظرة عامة

رأب الأوعية التاجية، ويُسمَّى أيضًا التدخُّل لعلاج الشرايين التاجية عبر الجلد، هو إجراء يُستخدم لفتح شرايين القلب المسدودة. يستخدم الرأب الوعائي قِسطارًا بالونيًّا صغيرًا يتم إدخاله في وعاء دموي مسدود للمساعدة في توسيعه وتحسين تدفُّق الدم إلى قلبك.

غالبًا ما يقترن الرأب الوعائي بوضع أنبوب شبكي سلكي صغير يُسمَّى الدعامة. تساعد الدعامة في الإبقاء على الشريان مفتوحًا؛ مما يقلل من فرصة تَضَيُّقه مرة أخرى. تُطلى معظم الدعامات بالأدوية التي تساعد على بقاء الشريان مفتوحًا (الدعامات المُحمَّلة بالأدوية). نادرًا ما تُستخدم الدعامات المعدنية غير المطلية.

يمكن أن يحسِّن الرأب وعائي من الأعراض المُصاحبة لانسداد الشرايين؛ مثل ألم الصدر وضيق النفس. غالبًا ما يُستخدَم الرأب الوعائي أيضًا في أثناء نوبة قلبية لفتح الشريان المسدود بسرعة وتقليل مقدار الأضرار التي قد تلحق بقلبك.

لماذا يتم إجراء ذلك

يُستخدم الرأب الوعائي لعلاج تراكم اللويحات الدهنية في الأوعية الدموية للقلب. هذا التراكم هو مرض من أمراض القلب المعروف باسم تصلب الشرايين.

قد يكون الرأب الوعائي أحد خيارات العلاج المتاحة لك، إذا:

  • كنت قد جربت تناوُل الأدوية أو إجراء تغييرات في نمط الحياة، ولكن لم يحسِّن ذلك من صحة قلبك.
  • كان لديك ألم في الصدر (ذبحة) يزداد سوءًا.
  • أصبت بنوبة قلبية. يمكن للرأب الوعائي فتح الشريان المسدود بسرعة، مما يقلل من الأضرار التي قد تلحق بالقلب.

لا يناسب الرأب الوعائي جميع الأشخاص. وفقًا لمدى خطورة مرض القلب لديك وصحتك بشكل عام، قد يقرر طبيبك أن إجراء جراحة المجازة الشريانية التاجية هي خيار أفضل من الرأب الوعائي بالنسبة لحالتك.

قد تحتاج إلى إجراء جراحة المجازة الشريانية التاجية إذا:

  • كان الشريان الرئيسي الذي ينقل الدم إلى الجانب الأيسر من قلبك ضيقًا
  • كانت عضلة قلبك ضعيفة
  • كان لديك داء السكري وعدة انسدادات خطيرة في الشرايين

في جراحة المجازة الشريانية التاجية، يتم تجاوز الجزء المسدود من الشريان باستخدام أوعية دموية سليمة من جزء آخر من الجسم.

المخاطر

على الرغم من أن الرَّأْب وعائي هو وسيلة أقل توغُّلًا لفتح الشرايين المسدودة عن جراحة فتح مجرى جانبي للشريان التاجي، فإن هذه العملية لا تزال تنطوي على بعض المخاطر.

تشمل مخاطر الرَّأْب وعائي الأكثر شيوعًا:

  • إعادة تضييق شريانك.عندما يتم الجمع بين رأب وعائي مع وضع الدعامة الناضحة بالدواء ببطء، فهناك خطر ضئيل في انسداد الشريان المعالَج مرةً أخرى (أقل من 5%). تتراوح نسبة خطورة إعادة تضييق الشريان من 10% إلى 20% عند استخدام الدعامات المعدنية غير المغلفة.
  • الجلطات الدموية.يمكن أن تتشكل الجلطات الدموية داخل الدعامات حتى بعد العملية. يمكن أن تسد هذه الجلطات الشريان؛ ما يتسبب في حدوث نوبة قلبية. من المهم تناوُل الأسبرين مع كلوبيدوغريل (بلافيكس) أو براسوغريل (إيفشنت) أو دواء آخر يساعد على تقليل خطورة تجلط الدم كما هو موصوف تمامًا لتقليل فرصة تكوين جلطات في دعاماتك.

    تحدَّثْ إلى طبيبك عن المدة التي ستحتاجها لتناوُل تلك الأدوية. لا تتوقَّفْ أبدًا عن تناوُل هذه الأدوية دون مناقشة الأمر مع طبيبك.

  • النزيف.قد تعاني من نزيف في ساقك أو ذراعك في مكان إدخال القسطرة. عادةً ما يؤدي هذا ببساطة إلى حدوث كدمة، لكن في بعض الأحيان يحدث نزيف خطير وقد يتطلب نقل دم أو إجراء عملية جراحية.

تشمل المخاطر النادرة الأخرى للرَّأب الوعائي:

  • نوبة قلبية.قد تعاني من نوبة قلبية خلال العملية على الرغم من أنه أمر نادر.
  • تلف الشريان التاجي.قد يُقطع شريانك التاجي أو يُمزَّق خلال العملية. قد تتطلب مثل هذه المضاعَفات إجراء جراحة طارئة لفتح مجرى جانبي للشريان التاجي.
  • مشاكل الكُلى.يمكن أن تتسبَّب الصبغة المستخدَمة خلال الرَّأْب الوعائي ووضع الدعامة في تلف الكُلى، خاصةً في الأشخاص الذين يعانون بالفعل من مشاكل في الكُلى. إذا كنتَ معرَّضًا لخطورة متزايدة، فقد يتخذ طبيبك خطوات لمحاوَلة حماية كُلْيتَيْك، مثل الحد من كمية صبغة التباين والتأكد من أن لديك كمية مناسِبة من الماء أثناء العملية.
  • السكتة الدماغية.أثناء الرَّأْب الوعائي، يمكن أن تحدث السكتة الدماغية إذا انفصلت اللويحات أثناء ربط القسطرة عبر الشريان الأورطي. كما يُمكن أن تتشكل الجلطات الدموية داخل القسطرة وتنتقل إلى المخ في حال انفصالها. إن السكتة الدماغية هي من المضاعَفات النادرة جدًّا في الرَّأْب الوعائي التاجي، وتُستخدَم مميعات الدم خلال العملية لتقليل الخطورة.
  • اضطرابات في نظم القلب غير الطبيعي.قد ينبض القلب بسرعة شديدة أو ببطء شديد، خلال العملية. عادةً ما تدوم مشاكل عدم انتظام ضربات القلب هذه لفترة قصيرة، لكن في بعض الأحيان تكون هناك حاجة إلى أدوية أو منظم ضربات القلب بصورة مؤقتة.

كيف تستعد

قبل إجراء جراحة الرأب الوعائي المقررة، سيقوم الطبيب بمراجعة تاريخك الطبي وإجراء فحص بدني. قد تحتاج إلى إجراء بعض الفحوصات الروتينية، بما في ذلك فحص الصدر بالأشعة السينية وإجراء مخطط كهربية القلب واختبارات الدم، قبل إجراء العملية. سيقوم طبيبك أيضًا بإجراء اختبار تصوير يسمى التصوير الوعائي للشريان الأبهري؛ لمعرفة ما إذا كانت الشرايين الموجودة في قلبك مسدودة، وما إذا كان يمكن علاجها عن طريق الرأب الوعائي.

إذا وجد طبيبك انسدادًا أثناء التصوير الوعائي للشريان الأبهري، فمن المحتمل أن يقرر إجراء عملية الرأب الوعائي وتركيب الدعامة مباشرة بعد التصوير الوعائي أثناء وجود القسطرة في قلبك.

سيعطيك طبيبك تعليمات لمساعدتك في الاستعداد للإجراء.

  • قد يطلب منك طبيبك تعديل أو التوقف عن تناوُل بعض الأدوية قبل جراحة الرأب الوعائي، مثل الأسبرين أو الأدوية المضادة للالتهاب اللاستيرويدية أو مميعات الدم. احرص على إخبار طبيبك بجميع الأدوية التي تتناوَلها، بما في ذلك المكملات العشبية.
  • عادة، سوف تحتاج إلى التوقف عن تناوُل الطعام أو الشراب من ست إلى ثماني ساعات قبل إجراء التصوير الوعائي.
  • تناوَل الأدوية التي تم الاتفاق عليها مع رشفات صغيرة فقط من الماء في صباح العملية.
  • اجمع كل الأدوية الخاصة بك لأخذها معك إلى المستشفى، بما في ذلك النتروغليسرين، إذا كنت تتناوَله.
  • اتخذ الترتيبات اللازمة لتوصيلك إلى المنزل. تتطلب عملية الرأب الوعائي عادة المبيت في المستشفى، ولن تتمكن من قيادة سيارتك إلى المنزل في اليوم التالي.
"
شارك المقالة:
33 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook