عملية تجريف الرحمي ومخاطرها.

الكاتب: رامي -
عملية تجريف الرحمي ومخاطرها.

"

عملية تجريف الرحمي ومخاطرها.

المخاطر

عادة ما تكون عملية توسيع الرحم وكحته آمنة للغاية، وتعتبر المضاعفات نادرة الحدوث. وعلى الرغم من ذلك، فهناك بعض المخاطر. وهذه تشمل:

  • انثقاب الرحم.يحدث انثقاب الرحم عندما تؤدي الأدوات الجراحية إلى حدوث ثقب في الرحم. يحدث ذلك بشكل أكبر للنساء بعد الحمل بفترة قريبة وفي مرحلة انقطاع الطمث.

    تُشفى معظم الثقوب من تلقاء نفسها. وعلى الرغم من ذلك، في حالة تلف الأوعية الدموية أو عضو آخر، فقد يلزم إجراء جراحة أخرى لإصلاحه.

  • تلف عنق الرحم.في حالة تمزق عنق الرحم في أثناء توسيع الرحم وكحته (D&C)، يمكن لطبيبك الضغط أو إعطاؤك دواء لإيقاف النزيف، أو يمكنه إغلاق الجرح ببعض الغرز.
  • النسيج المتندب في جدار الرحم العضلي.في حالات نادرة، يؤدي توسيع الرحم وكحته إلى الإصابة بنسيج متندب داخل الرحم، وهي حالة يطلق عليها متلازمة شيهان. تحدث متلازمة شيهان عادة عند إجراء توسيع الرحم وكحته بعد الإجهاض أو الولادة.

    يؤدي ذلك إلى أن تصبح دورة الطمث غير طبيعية أو غائبة أو مؤلمة، أو حدوث إجهاض أو عقم في المستقبل.

  • العدوى.حدوث العدوى بعد توسيع الرحم وكحته أمر ممكن، لكنه نادر الحدوث.

اتصلي بطبيبك إذا عانيت أيًا مما يلي بعد توسيع الرحم وكحته:

  • النزف الشديد بحيث تحتاجين إلى تغيير الفوط الصحية كل ساعة
  • الحمى
  • التشنجات المستمرة لأكثر من 48 ساعة
  • ألم يزداد سوءًا بدلاً من التحسن
  • إفرازات مهبلية ذات رائحة كريهة

كيف تستعد

قد يتم إجراء التوسيع والكحت في مستشفى، أو عيادة، أو في مكتب الطبيب، وعادةً ما يُجرى كإجراء خارجي.

قبل الإجراء:

  • اتبعي تعليمات الطبيب بشأن الحد من الطعام والشراب.
  • احضري شخصًا لمساعدتك في الوصول للمنزل؛ لأنك قد تكونين ناعسة بعد زوال التخدير.
  • ألغي مواعيدكِ ليكون لديكِ وقت كاف للإجراء، والتعافي بعده. من المرجح أن تقضي عدة ساعات في الإفاقة بعد الإجراء.

في بعض الحالات، قد يبدأ طبيبك عملية توسيع عنق الرحم قبل الإجراء بعدة ساعات أو حتى قبلها بيوم. يساعد هذا في فتح عنق الرحم تدريجيًا، وعادةً ما يتم ذلك عندما يحتاج عنق الرحم إلى التوسيع لأكثر مما هو متبع في عملية التوسيع والكحت الاعتيادية، مثل عند عمليات إنهاء الحمل، أو مع أنواع معينة من منظار الرحم.

لإسراع التوسيع، يستخدم طبيبك دواء يسمى ميسوبروستول (سايتوتيك) &mdash يعطى عن طريق الفم أو المهبل &mdash لترقيق عنق الرحم، أو يُدخل قضيبًا رفيعًا مصنوع من اللاميناريا في عنق الرحم. تتمدد اللاميناريا تدريجيًا عن طريق امتصاص السائل الموجود في عنق الرحم؛ مما يتسبب في فتح الأخير.

ما يمكنك توقعه

في أثناء إجراء العملية

عند الخضوع لعملية التوسيع والكحت، سيتم تخديرك. يعتمد نوع التخدير على سبب إجراء عملية التوسيع والكحت (D&C) وتاريخك الطبي.

يؤدي التخدير العام إلى إفقاد الوعي وعدم الشعور بالألم. توفر الأشكال الأخرى من التخدير تسكين الألم بصورة خفيفة أو تستخدم الحقن لتخدير منطقة صغيرة فقط (التخدير الموضعي) أو منطقة أكبر حجمًا (التخدير الناحي) في الجسم.

في أثناء العملية:

  • ستستلقين على ظهرك على طاولة الفحص مع وضع كعبيك في دعامات تُعرف باسم الركابات.
  • يقوم الطبيب بإدخال أداة تُعرف باسم المنظار داخل مهبلك، كما يحدث في فحص عنق الرحم، حتى يتسنى له رؤية عنق الرحم.
  • يقوم الطبيب بإدخال مجموعة من القضبان التي يزيد مستوى سماكتها تدريجيًا في عنق الرحم لتوسيع عنق الرحم ببطء حتى يتم فتحه بالقدر الكافي.
  • يقوم الطبيب بإزالة قضبان التوسيع وإدخال أداة على شكل ملعقة ذات حافة حادة أو جهاز شفط ويقوم بإزالة نسيج الرحم.

نظرًا لفقدانك الوعي أو الوقوع تحت تأثير المخدر في أثناء عملية التوسيع والكحت، فلن تشعري بعدم الارتياح على الإطلاق.

بعد العملية

قد تقضين بضع ساعات في غرفة الإفاقة بعد عملية توسيع الرحم وكحته؛ حتى يتمكن طبيبكِ من مراقبة حدوث النزيف الشديد أو غيره من المضاعفات. كما يمنحكِ ذلك وقتًا للتعافي من آثار التخدير.

إذا خضعتِ للتخدير العام، فقد تصابين بالغثيان أو القيء، أو قد تصابين بالتهاب الحلق إذا وُضع أنبوبٌ في القصبة الهوائية لمساعدتكِ على التنفس. مع التخدير العام أو التهدئة الخفيفة، قد تشعرين بالنعاس لعدة ساعات.

قد تستمر الآثار الجانبية الطبيعية لإجراء توسيع الرحم وكحته عدة أيام، وتتضمن ما يلي:

  • التشنج الخفيف
  • بقع دم أو نزيف خفيف

قد يقترح طبيبكِ تناول الإيبوبروفين (أدفيل، وموترين آي بي، وغيرهما) أو تناول دواء آخر؛ للتخلص من ألم التقلصات وإزعاجها.

ينبغي أن تكوني قادرة على استئناف أنشطتك الطبيعية في غضون يوم أو يومين.

لا تضعي أي شيء داخل المهبل حتى يعود عنق الرحم إلى طبيعته؛ لمنع البكتيريا من الدخول إلى الرحم وهو ما يمكن أن يتسبب في العدوى. اسألي طبيبك متى يمكنكِ استخدام السدادة القطنية واستئناف النشاط الجنسي.

يجب أن يبني الرحم بطانة جديدة بعد توسيعه وكحته، لذلك قد لا يحدث حيضك التالي في موعده. إذا كنتِ قد خضعتِ لتوسيع الرحم وكحته بسبب الإجهاض، وكنتِ راغبةً في الحمل، فتحدثي مع طبيبك بشأن التوقيت الآمن للبدء في المحاولة مجددًا.

"

شارك المقالة:
26 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل الشركات السعودية
youtubbe twitter linkden facebook