عملية استئصال المبيض استخداماتها ومخاطرها

الكاتب: رامي -
عملية استئصال المبيض استخداماتها ومخاطرها

"

عملية استئصال المبيض استخداماتها ومخاطرها.

نظرة عامة

يعد استئصال المبيض إجراءً جراحيًا لإزالة أحد المبيضين أو كليهما. والمبيضان عضوان لوزيا الشكل، يقعان على جانبي الرحم في الحوض. يحتوي المبيضان على البويضات، وينتجان الهرمونات التي تتحكم في دورة الطمث.

عندما ينطوي استئصال المبيض على إزالة المبيضين كليهما، يسمى استئصال المبيض ثنائي الجانب.

لماذا يتم إجراء ذلك

يمكن إجراء استئصال المبيض من أجل:
  • علاج خراج بوقي مبيضي، وهو جيب ممتلئ بالصديد يتضمن قناة فالوب وأحد المبيضين
  • سرطان المبيض
  • الانتباذ البطاني الرحمي
  • علاج أورام المبيض أو التكيسات غير السرطانية (الحميدة)
  • تقليل خطر الإصابة بسرطان المبيض أو سرطان الثدي في هؤلاء اللاتي تعانين من زيادة خطر الإصابة
  • علاج التواء المبيض، وهو التفاف أحد المبايض

استئصال المبيض المقترن بإجراءات أخرى

يمكن إجراء استئصال المبيض بمفرده، ولكن غالبًا ما يتم إجراؤه كجزء من جراحة أكثر اكتمالاً لإزالة الرحم (استئصال الرحم) للنساء اللاتي تعرضن لانقطاع الطمث.

بالنسبة للنساء اللاتي لديهن خطر متزايد من الإصابة بسرطان المبيض، فإن استئصال المبيض عادة ما يقترن مع جراحة لإزالة قنوات فالوب القريبة (استئصال البوق) حيث تشترك في إمدادات دم مشتركة مع المبيضين. وعند جمعهما، يُطلق على الإجراء استئصال البوق والمبيض.

المخاطر

استئصال المبيض هو إجراء آمن نسبيًا. وعلى الرغم من ذلك، تنطوي أي عملية جراحية على مخاطر.

تتضمن مخاطر استئصال المبيض ما يلي:

  • النزف
  • العدوى
  • تلف الأعضاء المحيطة
  • تمزق الورم، مما يؤدي إلى انتشار الخلايا السرطانية المحتملة
  • الاحتفاظ بخلايا المبيض التي تستمر في التسبب بحدوث العلامات والأعراض، مثل ألم الحوض، عند السيدات في الفترة السابقة للإياس (متلازمة بقايا المبيض)
  • عدم القدرة على الحمل من تلقاء نفسك في حالة إزالة المبيضين

مخاطر انقطاع الطمث المبكر

إذا لم تتعرضي إلى انقطاع الطمث، فسوف تواجهين انقطاع الطمث المبكر إذا تمت إزالة المبيضين. يمنع ذلك الجسم من الهرمونات، مثل الإستروجين والبروجستيرون، اللذين يتم إنتاجهما في المبيضين، مما يؤدي إلى حدوث مضاعفات مثل ما يلي:

  • علامات وأعراض انقطاع الطمث، مثل الهبّات الساخنة والجفاف المهبلي
  • الاكتئاب أو القلق
  • مرض القلب
  • مشاكل الذاكرة
  • رغبة جنسية منخفضة
  • هشاشة العظام
  • الموت المبكر

قد يقلل تناول جرعات منخفضة من أدوية البدائل الهرمونية بعد إجراء عملية جراحية وحتى بلوغ عمر 50 عامًا من مخاطر الإصابة بهذه المضاعفات. ولكن يحمل العلاج بالبدائل الهرمونية مخاطر في حد ذاته. ناقش الخيارات المتاحة مع طبيبك.

"

شارك المقالة:
32 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل الشركات السعودية
youtubbe twitter linkden facebook