علاج الذئبة الحمراء بالطب البديل

الكاتب: رامي -
علاج الذئبة الحمراء بالطب البديل

"

علاج الذئبة الحمراء بالطب البديل

الذئبة الحمراء

عندما يقول الناس مرض "الذئبة" (بالإنجليزية: lupus) فإنهم بذلك يقصدون مرض الذئبة الحمامية أو الذئبة الحمراء الجهازية (بالإنجليزية: Systemic Lupus Erythematosus) إلا أن لهذا المرض أنواعاً أخر ى. ويعدّ مرض الذئبة مرضاً التهابياً مزمناً ويحدث بنسبة أكبر عند النساء وغالباً ما يبدأ في العمر الإنجابي للمرأة. يُعد مرض الذئبة أحد أمراض المناعة الذاتية، حيث يتم إنتاج أجساد مضادة غير طبيعية في الدم،ومن الجدير بالذكر أنّ هذا المرض يؤثر في عدة أجهزة في جسم الإنسان.في الحقيقة لا يوجد سبب معيّن لمرضالذئبة، إلا أن هناك مجموعة من العوامل الجينية والهرمونية والبيئية والمناعية قد تكون وراء الإصابة به، أما العوامل البيئية فتشمل العدوى الفيروسية والبكتيرية والتعرض المفرط لأشعة الشمس والإجهاد النفسي الشديد، كما أن هناك بعض الأدوية التي تُسبب أعراضاً مشابهة لأعراض الذئبة؛ مثل دواء هيدرالازين (بالإنجليزية: Hydralazine) الذي يُستخدم لخفضضغط الدم، ودواء بروكايناميد (بالإنجليزية: Procainamide) والذي يُستخدم في حال عدم انتظام دقات القلب، ومن الجدير بالذكر أنّ ارتفاع مستويات هرمون الإستروجين بسبب الحمل قد يؤدي إلى تفاقم أعراض مرض الذئبة.

علاج الذئبة الحمراء بالطب البديل

يمكن أن يستفيد مرضى الذئبة من الطب البديل، والذي يُسمّى أيضاً الطب التكميلي، ولكن لا بد من استخدام هذه العلاجات مع الأدوية التقليدية، وعلى المريض استشارة الطبيب قبل البدء بالعلاج التكميلي؛ إذ يكمن دور الطبيب في إخبار المريض ما إن كانت هذه العلاجات ستتداخل مع الدواء التقليديّ وما يترتب على العلاج التكميلي من مخاطر وفوائد. وتشمل العلاجات التكميلية والبديلة في علاج الذئبة ما يلي:

  • هرمون ديهيدرو إيبي أندروستيرون (بالإنجليزية: Dehydroepiandrosterone): حيث إنّ المكملات التي تحتوي على هذا الهرمون من شأنها أن تساعد على التقليل من جرعة الستيرويدات التي يتناولها المريض لتحقيق الاستقرار في الأعراض عند بعض المرضى المصابين بالذئبة.
  • زيت السمك (بالإنجليزية: Fish oil): حيث تحتوي مكملات زيت السمك على أحماض أوميغا3 الدهنيّة التي قد تكون مفيدة للأشخاص المصابين بالذئبة، ولكن ما زلنا بحاجة مزيد من الدراسات في هذا المجال، ومن الجدير بالذكر أنّ الآثار الجانبية لمكملات زيت السمك تشملالغثيان، والتجشؤ، ومذاق السمك في الفم.
  • فيتامين د (بالإنجليزية: Vitamin D): فهناك بعض الأدلة التي تشير إلى أنّ الأشخاص المصابين بالذئبة قد يستفيدون من فيتامين د التكميلي.
كما ينصح مريض الذئبة أن يقوم بالآتي كي يتعامل مع أعراض الذئبة ويقلل نوبات المرض:
  • مراجعة الطبيب بانتظام، بدلاً من زيارة الطبيب فقط عند حدوث الأعراض، إذ إنّ زيارة الطبيب بانتظام تقلل حدوث الانتكاسات، وتمكّن المريض من مناقشة العوامل التي تؤثر في حالته الصحية؛ كالإجهاد، والنظام الغذائيّ، وممارسة التمارين الرياضيّة، وبهذا تقل مضاعفات المرض.
  • الحصول على الراحة الكافية، حيث إنّ المصابين بالذئبة يعانون من تعبٍ وإنهاكٍ مستمر لا يشبه التعب العادي، وقد لا تكون الراحة حلّاً له، ولكن لا بدّ من إسداء النصح للمريض بأخذ قسط وفير من الراحة ليلاً، وأكثر من قيلولةٍ خلال النهار.
  • ارتداء ملابس واقية من أشعة الشمس كالقبعة، والقمصان ذات الأكمام الطويلة، والسراويل الطويلة؛ لأنّالأشعةفوق البنفسجية يمكنها أن تحفّز المرض، ويُنصح عند الخروج تحت الشمس باستخدام واقيات الشمس ذات عامل الوقاية الشمسيّ 55 على الأقل.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام، إذ تساعد على الحد من خطر الإصابة بالأزمات القلبية والحد منالاكتئاب.
  • الامتناع عن التدخين، إذ يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، وتفاقم آثار الذئبة علىالقلبوالأوعية الدموية.
  • تناول نظام غذائي صحي، كالفواكه والخضروات والحبوب الكاملة، مع الأخذ بعين الاعتبار الأطعمة المحظورة في حال وجود أمراض أخرى.

علاج الذئبة الحمراء بالأدوية

يعتمد علاج الذئبة على العلامات المرضيّة والأعراض التي يعاني منها المريض، ويتطلب ذلك نقاشاً دقيقاً مع الطبيب لمعرفة الفوائد والمخاطر الخاصة بالأدوية المستخدمة، ولمتابعة ما إن كان العلاج بجرعاته يحتاج شيئاً من التخفيف أو الزيادة. وأكثر الأدوية شيوعاً في السيطرة على الذئبة هي:

  • مضاداتالالتهاب غير الستيرويدية (بالإنجليزية: (Nonsteroidal anti-inflammatory drugs (NSAIDs):يمكن استخدام مضادات الالتهاب غير الستيرويدية التي لا تحتاج لوصفة طبية، مثل نابروكسين الصوديوم (بالإنجليزية: Naproxen sodium) وإيبوبروفين (بالإنجليزية: Ibuprofen)؛ إذ تحدّ من الألم والتورّم والحمى المرتبطة بالذئبة. أما مضادات الالتهاب غير الستيرويدية ذات المفعول الأقوى فلا يمكن استخدامها دون وصفة طبيّة. ومن الآثار الجانبية لهذه الأدوية إمكانية حدوثنزيففي المعدة، ومشاكل في الكلى، وزيادة خطر الإصابة بمشاكل القلب.
  • الأدوية المضادة للملاريا (بالإنجليزية: Antimalarial drugs):الأدوية التي تُستخدم عادة لعلاج الملاريا، مثل هيدروكسي كلوروكين (بالإنجليزية: Hydroxychloroquine) قد تساعد أيضاً على السيطرة على الذئبة. من الآثار الجانبية لهذه الأدوية اضطرابات المعدة ونادراً ما تُسبّب تلفاً في شبكيةالعين.
  • الكورتيكوستيرويدات (بالإنجليزية: Corticosteroids):حيث يمكن للبريدنيزون (بالإنجليزية: Prednisone) وأنواع أخرى من الكورتيكوستيرويدات أن تتصدّى لالتهابات الذئبة، ولكن غالباً ما تنتج آثاراً جانبية طويلة الأمد؛ بما في ذلك زيادة الوزن وسهولة حدوث الكدمات للجلد، إضافة إلى ترققالعظاموارتفاع ضغط الدموالسكريوزيادة خطر العدوى. وتزيد احتمالية هذه الآثار بزيادة الجرعة وطول فترة العلاج.
  • الأدوية المثبطة للمناعة (بالإنجليزية: Immunosuppressants):قد تُفيد هذه الأدوية في الحالات العسيرة من المرض، ومن الأمثلة على هذه الأدوية؛ دواء الآزاثيوبرين (بالإنجليزية: Azathioprine)، ميكوفينولات (بالإنجليزية: Mycophenolate)، ليفلونوميد (بالإنجليزية: Leflunomide) وميثوتريكسات (بالإنجليزية: Methotrexate). الآثار الجانبية المحتملة قد تشمل زيادة خطر العدوى، تلفالكبد، وانخفاض الخصوبة، وزيادة خطر الإصابةبالسرطان، كما تم صناعة دواء أحدث اسمه بيليموماب (بالإنجليزية: Belimumab)، ومن شأن هذا الدواء أن يقلل أعراض الذئبة عند بعض المرضى، وتشمل الآثار الجانبية له الغثيان والإسهال والحمى.

أعراض الذئبة الحمراء

تختلف شدة ومدة وكيفية ظهورالأعراضالتي يعاني منها مرضىالذئبةمن شخص لآخر؛ فقد تظهر العلامات والأعراض فجأة أو قد تتطور ببطء، وقد تكون خفيفة أو شديدة، وقد تكون مؤقتة أو دائمة، ولا بد من الإشارة إلى أنّ حدة المرض تكون خفيفة في معظم المصابين، هذا وإنّ الأعراض تشتدُ وتصبح أكثر ضراوةً لفترة معينة، ثم يمرّ المصاب بفترات طويلة دون معاناةٍ تُذكَر.

يعاني المريض من أعراض معينة تخص الجهاز المصاب بالالتهاب من مرضالذئبة، أما عن العلامات والأعراض الأكثر شيوعاً:

  • الإرهاق العاموالتعب.
  • الحمّى.
  • آلام المفاصلوتصلبها وانتفاخها.
  • ظهورطفح جلديعلى شكل فراشة على الوجه بحيث يغطي الخدين وجسر الأنف.
  • ظهور بقع جلدية تزداد سوءاً عند التعرض لأشعة الشمس (حساسية للضوء).
  • تحوّل أصابع اليد والقدم إلى اللون الأبيض أو الأزرق عند تعرضها للبرد أو خلال الفترات المجهِدة والمتعبة، وتسمى هذه الظاهرة ظاهرة رينود (بالإنجليزية: Raynaud's phenomenon).
  • ضيق في التنفس.
  • ألم في الصدر.
  • جفاف العَينين.
  • الصداع، والارتباك، وفقدان الذاكرة.

"

شارك المقالة:
95 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل الشركات السعودية
youtubbe twitter linkden facebook