عسرات الولادة الناجمة عن الحبل السري

الكاتب: رامي -
عسرات الولادة الناجمة عن الحبل السري

"

عسرات الولادة الناجمة عن الحبل السري.

الحبل السري حبل وعائي يصل الجنين بالمشيمة في الحياة داخل الرحم وتتم عبره المبادلات الغازية والغذائية بين الحامل والجنين، يتألف من شريانين ووريد واحد تحيط بها جميعاً مادة هلامية تسمى هلام وارتونWharton&rsquos jelly.

ترتكز إحدى نهايتيه على مركز وجه المشيمة الجنيني غالباً ـ وأحياناً بعيداً عن المركز بدرجات مختلفة تصل إلى حافة المشيمة أو إلى الأغشية ـ وتتصل النهاية الثانية بسرة الجنين حيث يتصل بأوعيته بعد ذلك.

يختلف قطر هذا الحبل بين 0.5 ـ 1.5سم، أما طوله فنحو 50سم، ويكون أحياناً أقصر من ذلك أو أطول بكثير وتؤدي الحالتان إلى مضاعفات مختلفة.

1 ـقصر الحبل السري

آفة خلقية قليلة المشاهدة مجهولة السبب تؤدي إلى:

أ ـ انفكاك المشيمة المرتكزة ارتكازاً نظامياً انفكاكاً باكراً.

ب ـ انقلاب باطن الرحم لظاهرهاinversion of the uterus.

ج ـ تمزق السرر العفوي عند الولادة ولاسيما في الولادة السريعة مع شدة التقلصات الرحمية مما قد يؤدي إلى موت الجنين.

2 ـطول الحبل السري

آفة خلقية كذلك أكثر مشاهدة في الممارسة وتؤدي إلى مضاعفات ولادية وتأذي الجنين.

أ ـ انسدال السررprolapse of the cord:يؤهب لحدوثه غالباً طول الحبل السري مع تمزق جيب المياه والمجيء مازال عالياً، أو استسقاء السائل الأمنيوسي، كما يحدث في المجيء المقعدي والحمل المتعدد والمجيئات الرأسية المعيبة مع تمزق جيب المياه؛ لذلك ينصح دوماً بالمحافظة على سلامة جيب المياه ما دام المجيء عالياً في الحوض.

لا مجال في أغلب الأحيان لرد الانسدال ويلجأ إلى العملية القيصرية لإنقاذ حياة الجنين، وتوضع الحامل أو الماخض في فترة التهيئة للعملية بوضع يكون فيه رأسها وجذعها أخفض من حوضها، مع إنشاقها الأكسجين.

ب ـ عقدة تامة بالسررknots of the cord: وقد تكون أحياناً أكثر من عقدة مما يؤدي إلى تعويق الدوران الجنيني الوالدي، وذكر أن نسبة الوفيات ما حول الولادة بلغت 6.1% بسبب هذه العقدة الحقيقية التي يجب تفريقها عن العقدة الكاذبة الناجمة عن التفاف الأوعية وليس عقدها، ولوحظ وجود هذه الظاهرة في الحمل التوءمي وحيد الغشاء الأمنيوسيmonoamniotic twins.

ج ـ التفاف الحبل السريloops of the cord:وهو إحاطة الحبل السري بعنق الجنين غالباً مرة واحدة أو أكثر من مرة بشكل حلقة واحدة أو أكثر من حلقة، ونادراً ما تؤدي هذه الآفة إلى أذية الجنين، إلا إذا لم ينتبه لها في أثناء تخلص الرأس (في الولادة الرأسية)، وتشخص باضطراب دقات قلب الجنين إذا شدت هذه الحلقات عنق الجنين؛ لذلك ينصح بتكرار إصغاء دقات قلب الجنين في الأدوار الأخيرة من المخاض لكشف الحالة وتدبيرها قبل أذية الجنين.

وقد يحدث الالتفاف حول صدر الجنين أو بطنه أو أطرافه وكأن الجنين مقيد إذا كان طول الحبل السري مفرطاً.

ويمكن كشف كل هذه الالتفافات في أثناء الحمل باستعمال الصدى الملون في استقصاء الأوعية.

تشوهات أخرى

1 ـدوران الحبل السري حول محوره الطويل، ويؤدي ذلك إذا كان شديداً إلى تعويق الدوران الوالدي الجنيني.

2 ـتضيق الحبل السري الشديد مع غياب هلام وارتون.

3 ـغياب أحد الشريانين السريين، ويترافق هذا وتشوهات خلقية في الجنين، وتزيد نسبة حدوثها في الأمهات السكريات، وذكر أن نسبة 30% من الولدان المصابين بهذه الآفة مصابون بتشوهات خلقية ربما لا تلاحظ في السنين الأولى من الحياة بل تظهر في الطفولة الباكرة؛ لذا ينصح المولد بالتفتيش عن هذه الآفة حين قطع السرر في أثناء الولادة وكذلك التدقيق في فحص الوليد لكشف تشوه خلقي فيه.

"

شارك المقالة:
59 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل الشركات السعودية
youtubbe twitter linkden facebook