عدد منابع نهر النيل والدول التي ينبع منها

الكاتب: المدير -
عدد منابع نهر النيل والدول التي ينبع منها
"محتويات
خريطة منابع نهر النيل وعددهم
معلومات عن منابع نهر النيل
الدول التي بنبع منها النيل
مناخ نهر النيل
فيضانات نهر النيل
خريطة منابع نهر النيل وعددهم

نهر النيل ، المعروف باسم أبو الأنهار الأفريقية ، هو أطول نهر في أفريقيا والعالم ، ويمتد من منابعه (النيل الأزرق والأبيض) إلى مصب البحر الأبيض المتوسط ??بحوالي 6650 كيلومترًا، ومع ذلك ، فقد عارض بعض الباحثين مكانته كأطول أنهار في العالم ، حيث منحوا المرتبة الأولى لنهر الأمازون في أمريكا الجنوبية، وذلك لتعدد روافد النهر وتشعبها.

وقد سعى المستكشفون من القرن التاسع عشر لاستكشاف النهر والوصول إلى منابعه وهو في الواقع أمر معقد إذا نظرت إلى خريطة نهر النيل ، ولذلك تعد الإجابة عن عدد مناع نهر النيل معقد جدًا.

وبحيرة فيكتوريا هي أكبر مصدر لمياه نهر النيل ، حيث يتلقى النهر حوالي 23 مليار متر مكعب من المياه من البحيرة، وإلى جانب البحيرة ، يتلقى النهر ما يصل إلى 20? من مياهه من الروافد، وروافد النيل الرئيسية هي النيل الأحمر أو نهر عطبرة ، الذي يلتقي بالنيل وهو في طريقه إلى البحر الأبيض المتوسط، ويتدفق النيل الأحمر فقط خلال موسم الأمطار في إثيوبيا ويجف خلال موسم الجفاف، والروافد الرئيسية الأخرى هي النيل الأبيض والأزرق.

وبالرغم من تشعب منابع النهر إلا أن الكثيرين يعتبران أن للنهر رافدان رئيسيان يتحدان لتكوين نهر النيل، وهما النيل الأبيض والنيل الأزرق.

معلومات عن منابع نهر النيل

من الصعب تحديد أبعد منبع لنهر النيل، لكن  يعتبر نهر كاجيرا منبع النيل البعيد.

ونهر كاجيرا يعتبر أطول وأبعد منبع للنيل يصل لبحيرة فيكتوريا ، ويقع في شرق إفريقيا ويعتبره البعض البداية الفعلية لنهر النيل.

لكن نهر كاجيراي حصل على مياهه من كلًا من نهر نيابارونجو والذي يقع في رواندا أو نهر روفيرونزا الذي يقع في بوروندي ، وتعتبر منبعا نهر النيل البعيدان لأن كلاهما يتدفق في نهر كاجيرا ، الذي يصب في النهاية ليصل إلى بحيرة فيكتوريا وقد اختلف الباحثون في هذان الرافدان حيث لا يعرف أيهما هو المنبع الأبعد للنيل.

بعد أن يصب كاجيرا في بحيرة فيكتوريا في جينجا بأوجندا ينبثق منها المنبع القريب وهو النيل الأبيض، وينبثق النيل الأبيض في البداية على شكل نهر فيكتوريا والذي يتدفق عر بحيرة كيوجا وبحيرة ألبرت وهي واحدة من البحيرات العظمى في أفريقيا، ويسمى هذا الفرع بنيل ألبرت.

ثم ينضم النيل إلى بحر الغزال في البحيرة الأولى ليشكل في النهاية النيل الأبيض ويلتقي الفرعان عند بحر نو، ثم يواصل النهار شمالًا إلى السودان ليندمج مع النيل الأزرق ويشكل النهران معًا نهر النيل.

وينبع النيل الأزرق من بحيرة تانا بإثيوبيا ، ويتدفق لمسافة 1460-1600 كيلومتر عبر إثيوبيا والسودان قبل أن ينضم إلى النيل الأبيض في السودان.

 والمنبع الرئيسي لبحيرة تانا هو جلجل أباي، ومن بحيرة تانا ، يتدفق النيل الأزرق لحوالي 30 كيلومترًا جنوبًا ويدخل في جراند كانيون بطول 400 كيلومتر من النيل.

وفي المسافة بين بحيرة تانا والوادي ، يتلقى النهر تدفقات من عدة أنهار ، بما في ذلك أنهار ولقة وباشيلو وانقا على الضفة اليسرى وأنهار تل وهنداسا وعباية وتامي ، من بين بحيرات أخرى موجودة على الضفة اليمنى للنهر.

 من الوادي ، يتدفق النهر باتجاه الشمال الغربي إلى الحدود بين إثيوبيا والسودان، وفي السودان ، يتدفق النيل الأزرق لنحو 650 كيلومترًا ، حيث يلتقي نهر الدندر بالضفة اليمنى عند الدندر، ثم يستمر النهر إلى الخرطوم ، حيث يلتقي بالنيل الأبيض ليشكل نهر النيل.

يتدفق النيل من الخرطوم إلى جزأين متميزين، الجزء الأول يتدفق لمسافة حوالي 1380 كيلومترًا إلى بحيرة ناصر ، ويمر النهر بمنطقة صحراوية، ثم يتدفق الجزء الثاني لحوالي 80 كيلومترًا فوق خمسة شلالات قبل أن يصل إلى سابالوكا في السودان ، سادس وأعلى الشلالات التي تعرف باسم شلالات النيل الستة.

و يتدفق النهر شمالًا لمسافة 12 كيلومترًا عبر التلال ، ثم يأخذ منعطفًا على شكل حرف S عند بربر ويتدفق لمسافة 285 كيلومترًا تقريبًا، يفترض النيل تدفقًا باتجاه الشمال في نهاية المنعطف عند مدينة دنقلا السودانية ويعبر الشلال الثالث قبل دخول بحيرة ناصر.

وتمتد بحيرة ناصر من شمال السودان حيث تعرف باسم بحيرة النوبة) إلى جنوب مصر وهي ثاني أكبر بحيرة صناعية في العالم، ومن بحيرة ناصر  التي تقع تحت السد العالي بأسوان ، يتدفق النيل شمالاً إلى شمال القاهرة.

 يدخل النهر منطقة الدلتا في شمال القاهرة ، حيث ينقسم إلى فرعين ، رشيد في الغرب ودمياط في الشرق، والفرعين يصبان في البحر الأبيض المتوسط، وتحتوي دلتا النيل على رواسب ، ينشأ معظمها من الهضاب الإثيوبية، يتراوح سمك الطمي بين 50 و 70 قدمًا ويحتوي على التربة الأكثر خصوبة في إفريقيا.

الدول التي بنبع منها النيل

يمر نهر النيل على طول رحلته بعشرة دول بداية من بحيرة فيكتوريا، وهي:

مصر
السودان
جنوب السودان
اريتريا
إثيوبيا
أوغندا
تنزانيا
رواندا
الكونغو
كينيا
بوروندي

ووفقًا لما ذكرناه سابقًا فإن أبعد منبع لنهر النيل يقع في كل من رواندا وبوروندي حيث يتدفق منهما الرافدان اللذان يكونان كاجيرا، ويقع نهر كاجيرا على الحدود الرواندية التنزانية ويمر بكل من أوغندا وتنزانيا.

أما بحيرة فيكتوريا وهي المنبع الأقرب للنهر فتمتد عبر عدة دول وهي كينيا وأوغندا وتنزانيا.

أما بحر الغزال الذي يشكل أحد منابع النيل الأبيض فيقع في جنوب السودان.

كما توجد عدة منابع أثيوبية لنهر النيل منها بحيرة تانا.

مناخ نهر النيل

نظرًا لتشعب النهر ومروره عبر مساحة جغرافية طويلة، لا يوجد جزء من النيل يختبر مناخ البحر الأبيض المتوسط ??أو المناخ الاستوائي الحقيقي.

حيث أن منطقة الحوض التي تغطي مصر والسودان لا تتلقى أي أمطار خلال فصل الشتاء الشمالي ، بينما تتلقى المناطق الجنوبية ، بما في ذلك المرتفعات الإثيوبية ، أمطار غزيرة تصل إلى 1520 ملم وتسبب الرياح التجارية الشمالية ، التي تسود على الحوض من أكتوبر إلى مايو ، ويعتبر المناخ الجاف هو السائد في معظم أجزاء الحوض.

و تشهد منطقة بحيرة شرق إفريقيا مناخات استوائية تتميز بتوزيع جيد للأمطار وتغيرات قليلة في درجات الحرارة، وفي تلك المنطقة يتراوح متوسط ??درجة الحرارة بين 60 و 80 درجة فهرنهايت.

ويعيش ما تبقى من الحوض مناخًا شبيهًا بالصحراء ، يتميز بجو جاف ، وتغيرات عالية في درجات الحرارة ، وسقوط أمطار قليلة أو معدومة، وغالبًا ما تتجاوز درجات الحرارة 100 درجة فهرنهايت في أسوان.

فيضانات نهر النيل

تحدث فيضانات النيل خلال الصيف بسبب هطول الأمطار الاستوائية الغزيرة في إثيوبيا، وتبدأ الفيضانات في شهر أبريل في جنوب السودان تقريبًا ، وتشعر أسوان بأثرها في يوليو.

وترتفع مياه النيل خلال شهري أغسطس وسبتمبر وتبدأ في الانخفاض في نوفمبر، بينما تصل مياه النهر إلى أدنى مستوى لها في شهر مارس، والفيضانات أمر شائع في النهر على الرغم من اختلاف تاريخ حدوثها وحجمها.[1]

المراجع"
شارك المقالة:
3 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook