طرق العلاج والوقاية من نزلات البرد والأنفلونزا

الكاتب: رامي -
طرق العلاج والوقاية من نزلات البرد والأنفلونزا

"

طرق العلاج والوقاية من نزلات البرد والأنفلونزا.

الوقاية من نزلات البرد والأنفلونزا

أفضل طريقة لعلاج أمراض الأنفلونزا ونزلات البرد هى العلاج المنزلى , فبداية :ابدأ بالاعتراف بأنك أصبت بفيروس , ولكىتُجدى العناية بالنفس يجب أن تهتم بمرضك , وكلما تجاهلت المرض , احتجت إلى وقت أطول لتشفى وزاد احتمال حدوث مضاعفات خطيرة مثل التهاب الجيوب الأنفية والتهاب الحلقوالتهاب الأذن .
و أولى خطوات العناية بالنفس لمواجهة نزلات البرد والأنفلونزاهى:
محاولة تقوية الدفاعات الطبيعية العامة بالجسم.
الخطوة الثانية : انعم بالراحة , دلل نفسك قليلاً , كل ذلك جزء من عملية الشفاء , وكلما ظهرت أعراض جديدة , الجأ إلىالعلاجات الملطفة التى سنوردها فيما بعد لإيجاد الحلول التى تُحسّن الشعور ابتداءً من العادة القديمة &ndash تدليك الصدر لتخفيف الاحتقان ... إلى الحمامات المعطرة للقضاء على الرعشة وآلام الجسم .
وقد وضعت الوصفات والإرشادات تحت عنوان : " ما يجب أن تأكله , وتشربه ؟
ما تغذى به نفسك هو صميم علاجك , ويعتقد الأطباء التقليديونوالممارسون للطب البديل على حد سواء أن شرب الكثير من السوائل وتناول الحساء الدافئ يعدان من أفضل الوسائل للتغلب على نزلات البرد والأنفلونزا .
ولقد اخترنا لك مجموعة من ألذ الأطعمة مذاقاً , وأكثرها فعالية , وأكثرها قدرة على التخفيف من أعراض نزلات البرد , وهذه المجموعة من الأطعمة من مطابخ أطباء العائلات الأمريكية وبعضها من الثقافات الهندية والصينية ومن ثقافة أمريكا الجنوبية.
والفهم الأساسى لمرضك هو جزء من مسئوليتك فى العناية بنفسك . وفى هذا الكتاب فصل : ( اتراك الطبيعة تأخذ مجراها ) نلقى الضوء فيه على أسباب شعورك بالأعراض المختلفة وكيفية تخلصك منها بالإصغاء إلى جسدك . وكما يوضح الأمر دكتور " برادلى بونجيوفانيى " &ndash أحد أطباء العلاج الطبيعى فى جامعة " كمبردج ماساشوسيتس " &ndash فيقول : " إن الأعراض مثل الحمى , والرشح والإسهال والعرق والسعال لطرد البلغم كلها أشياء وظيفية وإيجابية وملازمة لعملية الشفاء . لذلك لا تكبح الأعراض واستخدام العلاجات الطبيعية " .
أحياناً لا يكون لنا خيار إلا أن نتناول عقاراً مزيلاً للاحتقان , أو "أسبرين " لنتمكن من قضاء اليوم , ولكنك عموماً ستتعافى بشكل أفضل إذا تركت الطبيعة تأخذ مجراها . وفى الحقيقة ربما تؤدى زيادة الرشح أو الحمى إلى التعافي بشكل
أسرع , وتكون المحصلة معاناة أقل .. ذلك لأنك تساعد مرضك على التحرك فى الاتجاه الصحيح .
فعلى سبيل المثال : تكون الحمى رد فعل جسمك عندما تدخل البكتيريا أو الفيروسات إلى مجرى الدم أثناء موجة الأنفلونزا , وقتها ترتفع درجة حرارة الجسم , وتصبح كرات الدم البيضاء المسئولة عن محاربة الأمراض أكثر ضراوة , وتعمل الأجسام المضادة بشكل أسرع . وتقول د . "بلوم" : لذا , فإن استعمال الأسبرين لخفض درجة الحرارة يجعل التخلص من الجراثيم أمراً صعباً . ويطيل من فترة المرض ويؤخر سبب الشفاء .
وبدلاً من ذلك فإن هذا الكتاب يوضح لك كيفية التعامل مع ارتفاع حرارة الجسم , وذلك بتناول أعشاب معينة تحفز الجسم على التخلص من الجراثيم , وتساعد على تهدئة درجة الحرارة المرتفعة .
وعلاوة على ذلك فإن هذا الكتاب يعرفك كيف يمكنك أن تتغلب على ميكروب الأنفلونزا ونزلات البرد , وذلك بأن تقى نفسك من الأعراض فى المقام الأول , ويحتوى كذلك على فصل بعنوان : " وقف انتشار المرض " . الذى يقدم لك العديد من الطرق المبتكرة للوقاية ..
وهناك المزيد .. وسوف يكون بإمكانك أن تقى المحيطين بك من الإصابة بالمرض أيضاً .
"

شارك المقالة:
30 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل الشركات السعودية
youtubbe twitter linkden facebook