ضغط الدم المرتفع أسبابه ومضاعفاته

الكاتب: رامي -
ضغط الدم المرتفع أسبابه ومضاعفاته

"

ضغط الدم المرتفع أسبابه ومضاعفاته.

نظرة عامة

ارتفاع ضغط الدم هو حالة شائعة حيث إن قوة تأثير المدى الطويل ضد جدار الشرايين هي مرتفعة بما يكفي إلى أن تسبب في النهاية مشكلات صحية، مثل مرض القلب.

يتم تحديد ضغط الدم من خلال كمية الدم التي يضخها قلبك ومقدار مقاومة تدفق الدم في الشرايين. كلما يضخ القلب كمية من الدم كبيرة وكانت الشرايين ضيقة، كان ضغط الدم مرتفعًا.

من الممكن أن تُصاب بارتفاع ضغط الدم (فرط ضغط الدم) لسنين بدون ظهور أي أعراض. وحتى وإن كان بدون ظهور أعراض، يستمر تلف الأوعية الدموية والقلب ويمكن الكشف عنه. يزداد ارتفاع ضغط الدم غير المتحكم فيه من خطر الإصابة بمشكلات صحية خطيرة، بما فيها النوبة القلبية والسكتة الدماغية.

الأسباب

هناك نوعان من ارتفاع ضغط الدم.

ضغط الدم المرتفع الأساسي (الجوهري)

بالنسبة لمعظم البالغين، لا يوجد سبب محدَّد لضغط الدم المرتفع. يَميل هذا النوع من فرط ضغط الدم، المعروف باسم ارتفاع ضغط الدم الأوَّلي (الأساسي)، إلى التطوُّر تدريجيًّا خلال العديد من السنوات.

ارتفاع ضغط الدم الثانوي

يُصاب بعض الأشخاص بارتفاع ضغط الدم الناتج عن ظروف غامضة. يَظهر هذا النوع من ارتفاع ضغط الدم -المعروف بمصطلح ارتفاع ضغط الدم الثانوي - فجأة، ويُسبب ارتفاع ضغط الدم أعلى من ارتفاع ضغط الدم الأساسي. هناك عدة حالات وعقاقير متنوعة قد تُؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم الثانوي، بما في ذلك:

  • انقطاع النفس الانسدادي النومي
  • مشاكل في الكُلَى
  • أورام الغدة الكظرية
  • مشاكل الغدة الدرقية
  • بعض العيوب التي تُولد بها (عيب خلقي) في الأوعية الدموية
  • لا تَستلزم بعض الأدوية، مثل حبوب منع الحمل ونزلات البرد وعلاجات الاحتقان ومسكنات الألم الحصول على وصفة طبية، إلا أن هناك بعض العقاقير التي تَتطلب وصفة طبية.
  • العقاقير غير المشروعة، مثل الكوكايين والأمفيتامينات

المضاعفات

الضغط الزائد على جُدران شرايينك الناتج من ارتفاع ضغط الدم قد يُسبب تلَفَ أوعيتِك الدموية، بالإضافة إلى أعضاء جسمك. كلَّما ازداد ضغط الدَّم وازداد وقتُ عدَم التحكُّم به، يزداد التَّلَف.

قد يؤدِّي ارتفاع ضغط الدم غير المُسيطَر عليه إلى مُضاعفات تتضمَّن:

  • النوبة القلبية أو السكتة الدِّماغية.قد يُسبِّب ارتفاع ضغط الدَّم تصلُّب وزيادة سُمك الشرايين (تصلُّب الشرايين)، ممَّا يؤدِّي إلى نوبة قلبية، سكتة دماغية أو مُضاعفات أخرى.
  • أم الدم.قد يُسبِّب ارتفاع ضغط الدم ضعف الأوعية الدموية وانتفاخها، ممَّا يكوِّن أمَّ الدم. في حالة تمزُّق أمِّ الدم، يمكن أن يكون مُهدِّدًا للحياة.
  • الفشل القلبي.لضخِّ الدم ضدَّ ضغط الدم الأعلى في الأوعية الدموية، يُضطر القلب للعمل بجهدٍ أكبر. يُسبِّب هذا ازدياد سُمك جدران غرفة الضخ في القلب (تضخم البطين الأيسر). في النهاية، قد تواجه العضلة السميكة صعوبة في ضخِّ دمٍ كافٍ لتلبية احتياجات الجسم، ممَّا يؤدِّي إلى فشل القلب.
  • أوعية دموية ضعيفة أو ضَيِّقة في الكُلى.قد يمنع ذلك هذه الأعضاء من العمل بصورة طبيعية.
  • الأوعية الدموية السميكة، الضَّيِّقة أو المُمزَّقة في العين.قد يؤدِّي هذا إلى فُقدان البصر.
  • مُتلازمة الأيض (التمثيل الغذائي).هذه المُتلازِمة هي مجموعة من الاضطرابات في عملية الأيض في الجسم، والتي تتضمَّن زيادة مُحيط الخصر؛ ارتفاع الدهون الثلاثية؛ انخفاض كوليسترول البروتين الدهني مرتفع الكثافة (HDL)، الكوليستيرول "الجيد"؛ ارتفاع ضغط الدم وارتفاع الأنسولين. هذه الحالات تجعلك أكثر عُرضةً للإصابة بداء السُّكري، أمراض القلب والسكتة الدماغية.
  • مشكلة في الذاكرة أو الاستيعاب.ارتفاع ضغط الدم غير المُسيطَر عليه قد يؤثِّر أيضًا على قدرتك على التفكير، التذكُّر والتعلُّم. مشكلة الذاكرة أو استيعاب المفاهيم تكون أكثر شُيوعًا في الأشخاص الذين لديهم ارتفاع ضغط الدم.
  • الخَرَف.قد تُقلِّل الشرايين الضَّيِّقة أو المسدودة من تدفُّق الدم للمخ، ممَّا يؤدِّي إلى نوعٍ مُحدَّد من الخَرَف (الخَرَف الوعائي). السكتة الدماغية التي تؤثِّر على دفْق الدم للمخ قد تُسبِّب أيضًا الخَرَف الوعائي.
"

شارك المقالة:
25 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل الشركات السعودية
youtubbe twitter linkden facebook