سبل تشخيص وعلاج الضعف الجنسي عند المرأة

الكاتب: رامي -
سبل تشخيص وعلاج الضعف الجنسي عند المرأة

"

سبل تشخيص وعلاج الضعف الجنسي عند المرأة.

التشخيص

لتشخيص الخلل الجنسي للإناث، يمكن لطبيبكِ أن:

  • يناقش تاريخكِ الجنسي والمَرَضي.قد لا يكون من السهل عليكِ التحدث مع طبيبكِ حول هذه الأمور الشخصية، لكن نشاطكِ الجنسي يُعتبر جزءًا أساسيًّا من عافيتكِ. كلما كان إفصاحكِ عن تاريخكِ الجنسي ومشكلاتكِ الحالية أكثر، كانت فرصتكِ في إيجاد طريقة فعالة لمعالجتها أفضل.
  • إجراء فحص الحوض.أثناء الفحص، يقوم طبيبكَ بفحص التغيُّرات الجسدية التي تؤثر على استمتاعكَ الجنسي، مثل ترقُّق أنسجة الأعضاء التناسلية، أو انخفاض مرونة الجلد، أو التنَدُّب أو الألم.
  • اطلب تحاليل دم.قد يوصي طبيبكَ بإجراء فحوصات دم للتحقق من الظروف الصحية الكامنة التي قد تساهم في الخلل الوظيفي الجنسي.

قد يحيلكَ طبيبكَ أيضًا إلى استشاري، أو معالج متخصص في المشكلات والعلاقات الجنسية.

العلاج

اعلمي أن الخلل في الوظيفة الجنسية يُعَد مشكلة فقط عندما يسبب لكِ الإزعاج. إذا لم يضايقكِ، فلا يحتاج إلى علاج.

لأن خلل الوظيفة الجنسية له العديد من الأعراض والأسباب والعلاجات المحتملة. من المهم التواصل مع المهتمين لفهم جسمك واستجابته الجنسية الطبيعية. أهدافك لحياتك الجنسية أيضًا مهمة لاختيار العلاج وتقييم إن كان يعمل أو لا.

تستفيد المرأة التي لديها اهتمامات جنسية من العلاجات الفعالة المجمعة التي تراعي المشاكل الطبية والعلاقات والعاطفة.

العلاج غير الطبي للخلل الجنسي الأنثوي

لعلاج الخلل الجنسي، قد يُوصيك طبيبك بأن تبدأ تطبيق الاستراتيجيات التالية:

  • التحدث والاستماع.فتح اتصال مع شريكك يُحدث حالة من الاختلاف في إشباعك الجنسي. حتى إذا لم تكن معتادًا على التحدث عما يعجبك وما لا يعجبك، تعلّم القيام بذلك وتقديم ملاحظات بطريقة بعيدة عن التهديد تسهم في إعداد المسرح لعلاقة حميمية أفضل.
  • احرص على ممارسة عادات حياتية صحية.قلل من تناول الكحوليات - فالإفراط في تناول الكحوليات يمكن أن يحجب استجابتك الجنسية. مارِس النشاط البدني - فالنشاط البدني المعتاد يمكن أن يزيد من قدرة التحمل لديك، ويرتقي بحالتك النفسية، ويحسن مشاعرك العاطفية. تعرف على طرق تقليل الضغط حتى تتمكن من التركيز على التجارب الجنسية والاستمتاع بها.
  • اسعَ للحصول على استشارة.تحدث مع أحد المستشارين، أو الأخصائيين المتخصصين في حل مشكلات العلاقات والمشكلات الجنسية. تتضمن الجلسات العلاجية عادةً تعليمًا حول كيفية إضفاء الطابع الشخصي على استجابتك الجنسية، ومعرفة طرق تحسين العلاقة الحميمية مع شريكك، وتوصيات تتعلق بقراءة مواد أو تدريبات للزوجين.
  • استخدم مرطبًا للأعضاء الجنسية.قد يساعدك المرطب المهبلي أثناء الممارسة الجنسية إذا كان لديكِ جفاف أو ألم أثناء العلاقة الجنسية.
  • جرب استخدام أحد الأجهزة.يمكن تحسين التهيج الجنسي من خلال تحفيز البظر. استخدم هزاز لتوفير تحفيز للبظر.

العلاج الطبي للخلل الجنسي الأنثوي

يتطلب العلاج الفعال للعجز الجنسي غالبًا معالجة حالة طبية أساسية أو تغييرًا هرمونيًّا. قد يقترح عليك الطبيب تغيير الدواء الذي تتناوله أو يصف دواءً جديدًا.

قد يشمل علاج الخلل الجنسي الأنثوي المرتبط بالسبب الهرموني ما يلي:

  • العلاج بالإستروجين.العلاج الموضعي بالإستروجين الذي يأتي في شكل حلقه مهبلية، أو كريم أو أقراص. يفيد هذا العلاج من ناحية الوظيفة الجنسية عن طريق تحسين أداء المهبل ومرونته، وزيادة تدفق الدم المهبلي وتعزيز الترطيب.

    قد تختلف مخاطر العلاج بالهرمونات تبعًا للسن، وخطر الإصابة بمشاكل صحية أخرى مثل مرض القلب والأوعية الدموية والسرطان ، والجرعة ونوع الهرمون وما إذا كان الإستروجين يُعطى منفردًا أو مع بروجستين.

    تحدث مع طبيبك حول الفوائد والمخاطر. في بعض الحالات، قد يتطلب العلاج الهرموني مراقبة لصيقة من قبل الطبيب.

  • اوسبيفنيني (أوسفينا).هذا الدواء هو منسق لمستقبلات الإستروجين الانتقائية. يساعد على تقليل الألم أثناء ممارسة الجنس للنساء المصابات بضمور الفرج المهبلي.
  • العلاج بالأندروجين.ويشمل الأندروجين التستوستيرون. يلعب التستوستيرون دورًا في الوظيفة الجنسية الصحية عند النساء وكذلك الرجال، على الرغم من أن النساء لديها مستويات أقل بكثير من هرمون التستوستيرون.

    العلاج بالأندروجين للعجز الجنسي من الأمور المثيرة للجدل. تظهر بعض الدراسات أنه يفيد في حالات النساء الذين لديهم مستويات منخفضة من هرمون التستوستيرون المسبب للعجز الجنسي، وتظهر دراسات أخرى فائدة قليلة أو معدومة.

  • فليبانسرين (أديي)تم تطويره في البداية كمضاد للاكتئاب، وووافقت على فليبانسرين إدارة الغذاء والدواء كعلاج للرغبة الجنسية المنخفضة عند النساء قبل انقطاع الطمث.

    إن تناول حبة يوميًّا من أديي قد يعزز الدافع الجنسي لدى النساء اللاتي يشعرن بانخفاض الرغبة الجنسية واللاتي يجدن التجربة مزعجة. وتشمل الآثار الجانبية الخطيرة المحتملة انخفاض ضغط الدم والشعور بالنعاس، والإغماء، والإرهاق، والدوار، والدوخة، ولا سيما إذا كانت الأدوية ممزوجة بالكحول. يوصي الخبراء بالتوقف عن تناول الدواء في حالة عدم ملاحظة أي تحسن في دافعك الجنسي بعد ثمانية أسابيع.

العلاجات المحتملة التي تحتاج إلى مزيد من البحث

هناك حاجة إلى مزيد من البحث قبل أن يُوصى باستخدام هذه العوامل لعلاج الخلل الوظيفي الجنسي للإناث:

  • التيبولون.التيبولون عقار ستيرويدي اصطناعي يُستخدم في أوروبا وأستراليا لعلاج هشاشة العظام بعد انقطاع الطمث. بسبب المخاوف من زيادة خطر الإصابة بسرطان الثدي والسكتة الدماغية لدى النساء اللائي يتناولن التيبولون، لم تعتمد الدواء إدارة الغذاء والدواء الأمريكية للاستخدام في الولايات المتحدة.
  • مثبطات الفسفوديستراز.أثبتت هذه المجموعة من الأدوية نجاحها في علاج ضعف الانتصاب لدى الرجال، ولكن الأدوية لا تعمل بشكل جيد كما تعمل في علاج الخلل الوظيفي الجنسي للإناث. تُظهر الدراسات التي تبحث في فعالية هذه الأدوية في النساء نتائج غير متسقة.

    قد يثبت نفع دواء واحد، وهو دواء السيلدينافيل (ريفاتيو&rlm، فياجرا)، لبعض النساء اللائي لديهن خلل جنسي نتيجة تناوُل مثبطاتاسترجاع السيروتونين الانتقائية (SSRIs)، وهي فئة من الأدوية المستخدمة لعلاج الاكتئاب. لا تأخذ دواء سيلدينافيل إذا كنت تستخدم النتروجليسرين للذبحة الصدرية -وهو نوع من ألم الصدر الناجم عن انخفاض تدفق الدم إلى القلب.

عادة ما تكون المشكلات المحيطة بضعف الوظيفة الجنسية للإناث معقدة، لذا فمن غير المرجح أن تعمل حتى أفضل الأدوية إذا ظلت العوامل العاطفية أو الاجتماعية الأخرى دون حل.

"

شارك المقالة:
30 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل الشركات السعودية
youtubbe twitter linkden facebook