سبل تشخيص الانصمام الرئوي

الكاتب: رامي -
سبل تشخيص الانصمام الرئوي

"

سبل تشخيص الانصمام الرئوي.

قد يصعُب تشخيص الانصمام الرئوي، خاصةً لدى المرضى الذين لديهم أمراض بالقلب أو بالرئة. ولهذا السبب، على الأرجح، سيُناقش معكَ الطبيب تاريخكَ الطبي، وسيُجري فحصًا بدنيًّا، وسيطلب إجراء واحد أو أكثر من الاختبارات الآتية.

فحوص الدم

قد يطلب منك الطبيب إجراء اختبار الدم لفحص مادة دي دايمر المُذِيبة للجلطات. قد يقترح ارتفاع المستويات زيادة احتمالية الإصابة بالجلطات الدموية، على الرغم من أن العديد من العوامل الأخرى يمكن أن يسبِّب أيضًا ارتفاع مستويات دي دايمر.

تستطيع اختبارات الدم قياس كمية الأكسجين وثاني أكسيد الكربون الموجودة في الدم. وقد تقلِّل الإصابة بجلطة في أحد الأوعية الدموية الموجودة في الرئتين من مستوى الأكسجين في الدم.

وبالإضافة إلى ذلك، يمكن إجراء اختبارات الدم لتحديد ما إذا كنت مُصابًا بأحد اضطرابات التجلط الموروثة.

تصوير الصدر بالأشعة السينية

يعرض هذا الاختبار البسيط صورًا لقلبك ورئتيك على فيلم. على الرغم من أن الأشعة السينية لا يمكنها تشخيص الانصمام الرئوي بل وقد تظهر طبيعية رغم وجود انصمام رئوي الا انها يمكنها استبعاد المظاهر التي تميز المرض.

الموجات فوق الصوتية

يستخدم الاختبار بوسيلة غير باضعة (لا جراحية) الذي يُعرف بتخطيط الصدى المزدوج (يُطلق عليه في بعض الأحيان اسم المسح المزدوج أو تخطيط الصدى مع تطبيق الضغط) الموجات الصوتية لمسح الأوردة الموجودة في الفخِذ، والركبة، وربلة الساق (البطة)، والذراعين في بعض الأحيان، وذلك من أجل فحص الجلطات الدموية في الأوردة العميقة.

يتم تحريك جهاز يُشبه العصا يُطلق عليه اسم الترجام فوق الجلد، مع توجيه الموجات الصوتية نحو الأوردة التي يُجرى اختبارها. ثم تنعكس هذه الموجات مرة أخرى إلى الترجام لإنشاء صورة متحركة على جهاز الكمبيوتر. يقلِّل وجود الجلطات من احتمالية الإصابة بخثار الأوردة العميقة. وإذا كانت الجلطات موجودة، فمن المرجح أن يبدأ العلاج على الفور.

التصوير المقطعي المحوسب للأوعية الرئوية

يُولِّد التصوير المقطعي المحوسب أشعة سينية للحصول على صور مقطعية لجسمك. يُكوِّن التصوير المقطعي المحوسب للأوعية الرئوية ? ويُطلَق عليه أيضًا دراسة الانصمام الرئوي بواسطة التصوير المقطعي المحوسب ? صورًا ثلاثية الأبعاد يُمكنها الكشف عن التشوهات مثل الانصمام الرئوي داخل شرايين رئتيك. في بعض الحالات، تُحقَن مادة التبايُن من خلال الوريد أثناء إجراء التصوير المقطعي المحوسب لتوضيح الشرايين الرئوية.

فحص التهوية &mdash الإرواء (V/Q scan)

عندما تكون هناك حاجة لتجنُّب التعرض للإشعاع أو صبغة التبايُن خلال التصوير المقطعي المحوسب بسبب حالة طبية، يمكن إجراءفحص التهوية/ التروية. في هذا الاختبار، يتم حقن مادة التتبُّع في وريد ذراعك. ترسم مادة التتبُّع خريطة عن تدفُّق الدم (الإرواء) ويقارنه بتدفُّق الهواء إلى رئتيك (التهوية) ويمكن استخدامه لتحديد ما إذا كانت جلطات الدم تتسبب في أعراض ارتفاع ضغط الدم الرئوي.

مخطط الأوعية الدموية&rlm الرئوي

يُوفِّر هذا الاختبار صورة واضحة عن تدفُّق الدم في شرايين الرئتين. وهو الطريقة الأدقُّ في تشخيص الانصمام الرئوي، ولكن عادةً ما يتمُّ إجراؤه عندما لا تتمكَّن الاختبارات الأخرى من تقديم تشخيص نهائي؛ نظرًا لأنه يتطلب مهارة عالية في طريقة إجرائه وينطوي على مخاطر عالية.

أثناء إجراء صورة وعائية للرئة، يتمُّ إدخال أنبوب مرن (قسطار) في الوريد الغليظ &mdash في المنطقة الإربية عادةً &mdash ويُدفع عبر القلب إلى داخل الشرايين الرئوية. ثم تُحقن صبغة خاصة بعد ذلك إلى القسطار، وتؤخذ الأشعة السينية أثناء مرور الصبغة في الشرايين الرئوية.

قد يُسبِّب هذا الإجراء تغيُّرًا مؤقتًا في نَظْم القلب لدى بعض الأشخاص. كما قد تتسبَّب الصبغة في ارتفاع خطر تَلَف الكُلى لدى الأشخاص المصابين بقصور في وظائف الكُلى.

التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI)

إن التصوير بالرنين المغناطيسي هو إحدى تقنيات التصوير الطبي التي تستخدم مجالًا مغناطيسيًّا والموجات الراديوية المولَّدة بواسطة جهاز الكمبيوتر من أجل إنشاء صور مفصَّلة للأعضاء والأنسجة في الجسم. عادةً ما يُخصَّص التصوير بالرنين المغناطيسي للنساء الحوامل (لتجنُّب تعرُّض الجنين إلى الإشعاع) والأشخاص الذين قد تتضرَّر كليتهم من الأصباغ المُستخدمة في الاختبارات الأخرى.

"

شارك المقالة:
29 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل الشركات السعودية
youtubbe twitter linkden facebook