دور الHPV في سرطان عنق الرحم

الكاتب: رامي -
دور الHPV في سرطان عنق الرحم

"

دور الHPV في سرطان عنق الرحم.

سرطان عنق الرحم

معظم أنواع سرطان عنق الرحم تقريبًا تنتج عن الإصابة بفيروس الورم الحليمي البشري، لكن سرطان عنق الرحم قد يستغرق 20 عامًا أو أكثر للتطور بعد الإصابة بفيروس الورم الحليمي البشري. عدوى فيروس الورم الحليمي البشري وسرطان عنق الرحم في مراحله المبكرة لا تسبب عادةً أعراضًا ملحوظة. التطعيم ضد فيروس الورم الحليمي البشري هو أفضل حماية من سرطان عنق الرحم.

ولأن سرطان عنق الرحم في مراحله المبكرة لا يسبب أعراضًا، فمن الضروري أن تجري النساء اختبارات فحص منتظمة للكشف عن أي تغييرات سابقة للسرطان في عنق الرحم قد تؤدي إلى السرطان. تَنصح التوجيهات الحالية أن تخضع السيدات البالغات 21 إلى 29 سنة لاختبار ""باب"" (اختبار سرطان عنق الرحم) كل ثلاث سنوات.

تُنصَح السيدات البالغات 30 إلى 65 سنة باستمرار الخضوع لاختبار ""باب"" (اختبار سرطان عنق الرحم) كل ثلاث سنوات، أو كل خمس سنوات إذا خضعَن لاختبار الحمض النووي لفيروس الوَرَمِ الحُلَيمِيِّ البشري (HPV) في نفس الوقت. يمكن للنساء البالغات أكثر من 65 سنة التوقُّف عن إجراء الفحص إذا خضعْنَ لثلاثة اختبارات ""باب"" (اختبار سرطان عنق الرحم) على التوالي، أو اختبارَي الحمض النووي لفيروس الوَرَمِ الحُلَيمِيِّ البشري (HPV) واختباري ""باب"" بدون أي نتائج غير طبيعية.

متى تزور الطبيب

إذا كنتَ مصابًا أنتَ أو طفلكَ بثآليل من أي نوع تُسبِّب الحرج أو عدم الراحة أو الألم، فاطلب النصيحة من طبيبك.

"

شارك المقالة:
27 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل الشركات السعودية
youtubbe twitter linkden facebook