دراسة الأشخاص المصابون بـكورونا الخفيف يطورون أجسامًا مضادة طويلة الأمد

الكاتب: رامي -
دراسة الأشخاص المصابون بـكورونا الخفيف يطورون أجسامًا مضادة طويلة الأمد
"

دراسة الأشخاص المصابون بـكورونا الخفيف يطورون أجسامًا مضادة طويلة الأمد


يعاني غالبية الأشخاص المصابين بكورونا من أعراض مرض كورونا خفيفة عادة ما يتم علاجها فى المنزل، ووفقًا لدراسة جديدة على موقع thehealthsite أظهر العلماء أن الإصابة الخفيفة بالفيروس التاجي الجديد تترك وراءها بعض التغييرات المهمة في جهاز المناعة، فإن الأشخاص الذين أصيبوا بأعراض خفيفة من كورونا  يطورون خلايا مناعية منتجة للأجسام المضادة يمكن أن تدوم مدى الحياة وتزودهم بالدفاع ضد الفيروس.



المصابين بأعراض خفيفة يكونون مناعة مدى الحية



 



حماية الجسم المضاد بعد عدوى كورونا الخفيفة قد تستمر مدى الحياة


 



اكتشف باحثون في جامعة واشنطن في سانت لويس بالولايات المتحدة أنه بعد تفشي الفيروس تتكاثر الخلايا المناعية المنتجة للأجسام المضادة وتتراكم في الدم، مما يتسبب في وصول مستويات الأجسام المضادة إلى مستوى جديد.



 تموت معظم هذه الخلايا وتنخفض مستويات الأجسام المضادة في الدم بمجرد شفاء العدوى، ومع ذلك، فإن مجموعة صغيرة من الخلايا المنتجة للأجسام المضادة والمعروفة باسم خلايا البلازما طويلة العمر تهاجر إلى نخاع العظام وتستقر وتفرز مستويات منخفضة من الأجسام المضادة في مجرى الدم للمساعدة في الحماية من عدوى الإصابة بالفيروس مرة أخرى.



من جانبه، قال أستاذ مشارك في كلية الطب في الجامعة: وجدنا خلايا منتجة للأجسام المضادة لدى الأشخاص بعد 11 شهرًا من ظهور الأعراض الأولى، وستعيش هذه الخلايا وتنتج أجسامًا مضادة مدىالحياة، وهذا دليل قوي على مناعة طويلة الأمد .



بالنسبة للدراسة المنشورة في مجلة Nature ، قام الفريق باختبار 77 مريضًا للتجربة مع قياسمستويات الأجسام المضادة في عينات الدم خلال ثلاثة أشهر تبدأ بعد شهر تقريبًا من الإصابة لأول مرة، وقياسها مرة أخرى بعد 7 أو 8 أشهر من الإصابة، استعاد الباحثون نخاع العظم من 18 مريضا، بالإضافة إلى ذلك ، حصل العلماء على نخاع عظمي من 11 شخصًا لم يصابوا بفيروس كورونا مطلقًا.



تحتوي 15 عينة من نخاع العظم على خلايا منتجة للأجسام المضادة كانت فريدة من نوعها للفيروس المسبب لكوفيد 19 بعد 4 أشهر كان من الممكن بالفعل التعرف على هذه الخلايا لدى الأفراد الخمسة الذينعادوا لإجراء فحص ثانٍ لنخاع العظام، ولم تكن هناك خلايا منتجة للأجسام المضادة في نخاع العظام لـ 11 فردًا لم يصابوا بكورونا مطلقًا.



 




"
شارك المقالة:
1 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook