داء القطط وتأثيره في العقم.

الكاتب: رامي -
داء القطط وتأثيره في العقم.
"

داء القطط وتأثيره في العقم.

  • هو مرض طفيلي يصيب الشخص البالغ ضعيف وصحيح المناعة، وهو ليس خطيراً على صحيح المناعة، ولكنّه على الضّعيف يؤدّي إلى أمورٍ خطيرة.
  • هو مرض يصيب المرأة في سنّ الحمل والإنجاب، ويكون خطراً عليها إن أصابها أثناء الحمل أو قبله بأشهر.
  • تسبّب القطط هذا المرض وخاصّةً تلك الّتي تتغذّى على القوارض والطّيور،أمّا القطط المنزليّة فنادراً ما تنقل هذا المرض.
  • إنّ ما يقارب من 30-40% من النّساء اللواتي هنّ في سنّ الحمل والإنجاب مصابات بهذا المرض وعندهنّ مضاداتٍ في داخل أجسامهنّ لهذا الطفيلي، أي إنهنّ محصّناتٍ ضدّ الإصابة مرّةً ثانية بهذا المرض.
  • لم تصل نسبة الحصانة 100%؛ حيث إنّ قسماً من النّساء قد يكنّ مصاباتٍ بهذا المرض في السّابق، ويصبن به مرّةً ثانية أثناء فترة الحمل، ولكن ما يقارب 60-70% غير مصاباتٍ وغير محصّناتٍ ضدّ الإصابة بهذا المرض؛ لذلك فهنّ معرّضات للإصابة به.
  • لا تؤدّي القطط إلى الإصابة بالعقم لدى الجنسين إلّا أنّها تؤثّر على الجنين.

كيفيّة انتقال داء القطط

  • عن طريق البيض بعد إصابته بهذا الطفيلي.
  • عن طريق ملامسة يد المصاب لأنفه وفمه وعينيه بعد تقطيع اللحوم النيّة أو غسل الفواكه والخضراوات.
  • عن طريق شرب حليبٍ ملوّث بالطفيليّ وغير مبستر
  • عن طريق شرب ماءٍ ملوث بهذا الطفيليّ

أعراض الإصابة بداء القطط

  • بعض الأعراض المشابهة للإنفلونزا
  • تضخّم العقد الليمفاويّة
  • طفح جلدي
  • ارتفاع معيار الأجسام المناعيّة في الدم
  • اسوداد في الرّؤية بسبب إصابة الشبكيّة

"
شارك المقالة:
43 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook