تفسير الآية رقم (58) من سورة الزخرف

الكاتب: رامي -
 تفسير الآية رقم (58) من سورة الزخرف
وَقَالُوا أَآلِهَتُنَا خَيْرٌ أَمْ هُوَ ٰ مَا ضَرَبُوهُ لَكَ إِلَّا جَدَلًا ٰ بَلْ هُمْ قَوْمٌ خَصِمُونَ
الآية 58 من سورة الزخرف بدون تشكيل

وقالوا أآلهتنا خير أم هو ما ضربوه لك إلا جدلا بل هم قوم خصمون

تفسير الجلالين



«وقالوا أألهتنا خير أم هو» أي عيسى فنرضى أن تكون آلهتنا معه «ما ضربوه» أي المثل «لك إلا جدلا» خصومة بالباطل لعلمهم أن ما لغير العاقل فلا يتناول عيسى عليه السلام «بل هم قوم خصمون» شديدو الخصومة.

تفسير الميسر



وقال مشركو قومك -أيها الرسول-: أآلهتنا التي نعبدها خير أم عيسى الذي يعبده قومه؟ فإذا كان عيسى في النار، فلنكن نحن وآلهتنا معه، ما ضربوا لك هذا المثل إلا جدلا بل هم قوم مخاصمون بالباطل.
شارك المقالة:
129 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook