تفسير الآية رقم (15) من سورة الشورى

الكاتب: رامي -
 تفسير الآية رقم (15) من سورة الشورى
فَلِذَٰلِكَ فَادْعُ ٰ وَاسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْتَ ٰ وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَهُمْ ٰ وَقُلْ آمَنْتُ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ مِنْ كِتَابٍ ٰ وَأُمِرْتُ لِأَعْدِلَ بَيْنَكُمُ ٰ اللَّهُ رَبُّنَا وَرَبُّكُمْ ٰ لَنَا أَعْمَالُنَا وَلَكُمْ أَعْمَالُكُمْ ٰ لَا حُجَّةَ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ ٰ اللَّهُ يَجْمَعُ بَيْنَنَا ٰ وَإِلَيْهِ الْمَصِيرُ
الآية 15 من سورة الشورى بدون تشكيل

فلذلك فادع واستقم كما أمرت ولا تتبع أهواءهم وقل آمنت بما أنزل الله من كتاب وأمرت لأعدل بينكم الله ربنا وربكم لنا أعمالنا ولكم أعمالكم لا حجة بيننا وبينكم الله يجمع بيننا وإليه المصير

تفسير الجلالين



«فلذلك» التوحيد «فادع» يا محمد الناس «واستقم» عليه «كما أمرت ولا تتبع أهواءهم» في تركه «وقل آمنت بما أنزل الله من كتاب وأمرت لأعدل» أي بأن أعدل «بينكم» في الحكم «الله ربنا وربكم لنا أعمالنا ولكم أعمالكم» فكل يجازى بعمله «لا حجة» خصومة «بيننا وبينكم» هذا قبل أن يؤمر بالجهاد «الله يجمع بيننا» في المعاد لفصل القضاء «وإليه المصير» المرجع.

تفسير الميسر



فإلى ذلك الدين القيِّم الذي شرعه الله للأنبياء ووصَّاهم به، فادع -أيها الرسول- عباد الله، واستقم كما أمرك الله، ولا تتبع أهواء الذين شكُّوا في الحق وانحرفوا عن الدين، وقل: صدَّقت بجميع الكتب المنزلة من السماء على الأنبياء، وأمرني ربي أن أعدل بينكم في الحكم، الله ربنا وربكم، لنا ثواب أعمالنا الصالحة، ولكم جزاء أعمالكم السيئة، لا خصومة ولا جدال بيننا وبينكم بعدما تبين الحق، الله يجمع بيننا وبينكم يوم القيامة، فيقضي بيننا بالحق فيما اختلفنا فيه، وإليه المرجع والمآب، فيجازي كلا بما يستحق.
شارك المقالة:
115 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook