تعرف على اختلاطات العمل الجراحي على البطن

الكاتب: رامي -
تعرف على اختلاطات العمل الجراحي على البطن

تعرف على اختلاطات العمل الجراحي على البطن

هناك بعض الاختلاطات التي يمكن أن تنجم عن العمليات التي تُجرى على البطن بشكل عام، مثل عملية شدّ البطنوعملية إصلاح الفتقوغيرهما، وهذه الاختلاطات منها ما يتعلّق بالعمل الجراحي بشكل مستقل، ومنها ما يتعلق بالعوامل التالية للجراحة، فالشق الجراحي يؤدّي إلى سلسلة من المراحل تتضمن إحداث الالتهاب Inflammation وتشكل النسيج الظهاري والليفي والناضج، وأيّ خلل في هذه المراحل يمكن أن يؤدي إلى تشكّل ما يُعرف بالورم الدموي -وذلك عند تشكّل كيس من الدم- أو الورم المصلي -أي عند امتلاء الكيس بالمصل-، وسيتحدث المقال عن علاج تورم البطن بعد عملية شد البطن والاختلاطات التي يمكن أن تنجم عنه.

علاج تورم البطن بعد عملية شد البطن

عادة ما يتم علاج تورم البطن بعد عملية شد البطن باستخدام ما يُعرف بالسحب بالإبرة الرفيعة، حيث يتمّ سحب السائل المتجمّع ضمن البطن، وهذه الطريقة تُساعد أيضًا في قياس حجم السائل المتجمّع، ولكن وعند نكس هذا الورم بشكل متكرّر وعندما يحتاج المريض لتفريغ هذا السائل بشكل متكرر، فإنّ إحدى الخيارات المتاحة هي بوضع أنبوب مفجر يسمح بإزالة هذا السائل بشكل مستمر، وبما أنّ وضع الأنبوب المفجر يرفع من خطورة حدوث الإنتان في المنطقة، فإنّه يجب أن يُجرى في ظروف بيئية عقيمة وبيد طبية خبيرة، كما أنّ وضع المفجّر لفترة طويلة -ولو كان بيد خبيرة- يرفع من احتمالية حدوث الإنتان وبالتالي تأخر الشفاء من العملية.
وفي بعض الأحيان، يتم ترك الورم المصلي المتشكل بدون علاج، فعند مرضى السرطانات، يمكن أن يؤخر علاج تورم البطن من تقديمالعلاجات السرطانيةالقادمة، ويمكن القول أن الورم المصلي أصبح حاليًا عرضًا جانبيًا للجراحة بدلًا من كونه اختلاطًا، إلّا أنّه لا يُشترط به أن يحدث عند جميع المرضى، وتحدث الأورام المصلية بشكل نموذجي بعد الجراحة مباشرة وعند عدم استخدام المفجّرات، إلّا أنّها يمكن أن تحصل بعد شهر من العمل الجراحي.
وعلى الرغم من شيوع هذا الأمر من الناحية العملية، يمكن عن طريق تطبيق المفجر الجراحي بعد العملية لعدّة أيام الوقاية من تشكّل هذه الأورام المصلية.

اختلاطات الورم المصلي في جدار البطن

بعد الحديث عن علاج تورم البطن بعد عملية شد البطن، يمكن ذكر بعض الاختلاطات التي تنجم عن ترك هذا الورم، وهذه الاختلاطات لا يُشترط بها أن تحدث عند جميع المرضى، فالورم المصلي يمكن أن يتسرّب إلى البشرة الخارجية من وقت إلى آخر، وهذا التسريب يكون مصليًا رائقًا وأحيانًا يحمل معه القليل من الدم، ولكن عند إحساس المريض بأعراض إنتان الورم، فإنّ ذلك يمكن أن يشير إلى تحوّل هذا الورم إلىخرّاج، ويحتاج الخرّاج إلى العلاج الطبي، حيث لا يزول من تلقاء نفسه، بل من الممكن أن يكبر بالحجم ويصبح مزعجًا للغاية، كما من الممكن أن يزيد من الإمراضية بشكل كبير، خصوصًا عند انتقال الإنتان إلى السبيل الدموي، فهذا الأمر يرفع من احتمالية تطور الإنتان الدموي، وتتضمّن أعراض الإنتان الشديد ما يأتي:

  • الحرارة والعرواءات.
  • التخليط الذهني.
  • حدوث التغيرات فيضغط الدم.
  • زيادةمعدّل ضربات القلبومعدل حركات التنفس.
شارك المقالة:
55 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook