تشخيص سرطان الدم

الكاتب: رامي -
تشخيص سرطان الدم

تشخيص سرطان الدم

يُطلق مصطلح اللوكيميا، أوسرطان الدم(بالإنجليزية: Leukemia) على السرطان الذي يصيب خلايا الدم، أو نقيّ العظام المسؤول عن إنتاج خلايا الدم المختلفة، ويُعدّ سرطان الدم أكثر أنواع السرطان شيوعاً لدىالأطفالتحت سنّ 15 من العُمر، ويمكن تشخيص الإصابة بسرطان الدم من خلال إجراء عدد من الاختبارات التشخيصيّة المختلفة، وفيما يأتي بيان بعض منها:

  • الفحص السريريّ:يكشف الطبيب خلال الفحص السريريّ عن وجود بعض العلامات التي قد تدلّ على الإصابة بسرطان الدم، مثل تضخّم الغدد الليمفاويّة، وشحوب البشرة، وتضخّم الكبد والطحال.
  • تحليل الدم:يساعد تحليل الدم على الكشف عن نسبة خلايا الدم الحمراء، والبيضاء، والصفائح الدمويّة في الدم، والذي بدوره يساعد على الكشف عن الإصابة بسرطان الدم.
  • تحليل نقي العظام:قد يحتاج الطبيب في بعض الحالات إلى أخذ عيّنة مننقيّ العظامليتمّ تحليلها مخبريّاً، ممّا يساعد على الكشف عن الإصابة بسرطان الدم، وتحديد العلاج المناسب للحالة.

تشخيص مرحلة سرطان الدم

بعد تأكيد تشخيص الإصابة بسرطان الدم يُحدّد الطبيب مرحلة ونوع المرض للمساعدة على توقّع نتائج العلاج، فمثلاً يتمّ تشخيص مرحلة لوكيميا الأرومة اللمفاويّة الحادّة (بالإنجليزية: Acute lymphocytic leukemia)، واللوكيميا النخاعيّة الحادّة (بالإنجليزية: Acute myelogenous leukemia) من خلال الكشف عن شكل الخلايا السرطانيّة تحت المجهر، كما يساعد الكشف عن عددخلايا الدم البيضاء، ووجود خلايا غير مكتملة النمو على تحديد مرحلة بعض أنواع سرطان الدم الأخرى

تشخيص تقدم سرطان الدم

توجد عدد من الاختبارات التشخيصيّة المختلفة التي تساعد على الكشف عن مدى تقدّم سرطان الدم، نذكر منها ما يأتي:

  • اختبار قياس التدفق الخلويّ (بالإنجليزية: Flow cytometry)، حيث يتم إجراؤه للكشف عن المادّة الوراثيّة للخلايا السرطانيّة، ومعدّل نموها.
  • اختبار وظائف الكبد، وذلك للكشف عن تأثير السرطان في الكبد.
  • اختبار البزل القطنيّ (بالإنجليزية: Lumbar puncture)، وذلك للكشف عن انتشار السرطان في الجهاز العصبيّ المركزيّ.
  • الاختبارات التصويريّة المختلفة مثل التصويربالأشعة السينيّة، والموجات فوق الصوتيّة، والتصوير الطبقيّ المحوريّ، وذلك للكشف عن حدوث أي ضرر في أعضاء الجسم الأخرى.

علاج سرطان الثدي

يلجأ الطبيب المتخصص بعلاج مرض السرطان إلى إخضاع المصاب إلى العلاج المناسب لحالته، ويعتبر العلاج معقداً جداً نظراً لاختلافه عن أنواع السرطان الأخرى بعدم تكون كُتل نسيجية صلبة، فيأخذ الطبيب بعين الاعتبار بعض العوامل قبل البدء بالعلاج كالوضع الصحي والسن ونوع الابيضاض، ومن طرق العلاج نذكر:

  • العلاج الكيماوي.
  • مثبطات الكبتار.
  • المعالجة الإشعاعية.
  • زرع النقي.
  • زرع الخلايا الجذعية.

شارك المقالة:
42 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook