ترت?ب الدول من حيث التعليم عالمياً

الكاتب: المدير -
ترت?ب الدول من حيث التعليم عالمياً
"محتويات
التعليم
تصنيف التعليم عالمياً
أسس التصنيف العالمي للتعليم
التعليم في العالم
أفضل دول العالم من حيث التعليم
ترتيب الدول عالميا في التعليم

يعتبر التعليم من أهم منظمات الدولة حيث أنه يلعب دورا اساسياً ورئيسياً في التنمية البشرية ، بين أفراد الدولة وكذلك له دور كبير ومهم في التنمية الاجتماعية والاقتصادية حيث أن التعليم يسمح بإتاحة فرص أفضل للحياة .

التعليم

التعليم هو عملية منظمة هدفها الأساسى هو اكساب المتعلم للأسس العامة التي تبني المعرفة ، وتتم هذه العملية بطريقة منظمة ومقصودة وأيضا أهداف هذه العملية تكون موضوعة و معروفة ومحددة أيضا ، ويمكن أيضا أن نقول أن التعليم هو عبارة عن عملية نقل المعلومات بشكل منسق ومرتب للطالب ، أو أنه أيضا عبارة عن معلومات ومعارف وخبرات، وأيضاً مهارات يتم اكتسابها من قبل الشخص الذي يقوم بتقديم الَعلومات هذه بطريقة معينة ، فالتعليم يعتبر مصطلح يتم إطلاقه على العملية التي تجعل الفرد يتعلم علماً محدداً أو أيضا صنعه ما ، كما أنه يعرف بأنه تصميم يساعد الفرد الذي يتلقى المعلومات على صنع وإحداث التغيير الذي يرغب فيه من خلاب علمه هذا ، بالإضافة إلى أنه هو العملية التي يقوم المعلم من خلالها بتوجيه الطالب إلى تحقيق أهدافه التي يسعى إليها وينجز أعماله ومسؤلياته من خلالها .

تصنيف التعليم عالمياً

يعتبر ترتيب الدول من حيث التعليم من أحد برامج الأمم المتحدة لذلك أصبحت الدول تقوم بتخصيص ميزانية خاصة ، وهذا حتى تستطيع أن تحصل على ترتيب لجودة التعليم لديها ومن يقوم بإعداد هذا هي منظمة اليونسكو .

التصنيف العالمي للتعليم هو عبارة عن أداة تستخدم لتنسيق وترتيب البيانات المتعلقة بالتعليم ، وأيضاً تقديم إحصاءات عالمية ترتبط بالطرق التعليمية ، وصممت أيضا بأن تكون صالحة المستوى الدولي ، وأن تضم جميع الأنظمة التعليمية المختلفة المتبعة في جميع دول العالم وتتم إدارتها من قبل معهد اليونسكو للإحصاء المعتمد في الإحصاءات والمسوحات الرسمية العالمية . ويتم تطوير الأسس التي يعتمد عليها في التصنيف العالمي للتعليم بشكل دورى ومستمر من قبل منظومة الأمم المتحدة ، وهذه المنظمة تعتبر الأسرة الدولية للإحصاءات الاجتماعية والاقتصادية في جميع أنحاء العالم وهذا من أجل إلتقاط ومعرفة آخر التطورات الحاصلة على نظم التعليم الحديث .

فتعمل هذه المنظمة على بإستمرار على جمع وتحليل القيم وإجراء المقارنات والتصنيفات الدولية التي تقوم بدعم الترتيبات التعليمية ، كما أن التصنيف العالمي للتعليم يتكون من ثلاث عناصر أساسية يتم استخدامها في التقييمات السنويه ، وهذه العناصر هي

 المؤشر العام للتعليم .
 مؤشر الناتج المحلي الإجمالي .
مؤشر الحياه .

ويتم قياس هذه العناصر الثلاثة عن طريق التحصيل العلمي للفرد الناتج المحلي وأيضا متوسط عمر الفرد ، وبعد كل هذا يتم تحديد جودة التعليم التي تقدم للمواطنين . [1]

أسس التصنيف العالمي للتعليم

تم تقسيم العملية التعليمية على حسب المراحل العمرية ، وأصبح التقييم ضمن التصنيف العالمي للتعليم يتم عن طريق الاعتماد على مؤشرات ترتبط بكل مرحلة تعليمية كلاً على حدا ، حيث أن المرحلة الابتدائية يتم تقييمها اعتمادا على تزويد الطلاب بالمهارات الأساسية والمهمة وهذه المهارات مثل القراءة والكتابة والحساب ، وتأسيس الطلاب في المجالات الأساسية للمعرفة وتنمية القدرات الشخصية لديهم ، أما التعليم أنه في هذه المرحلة يتم تقديم تعليم متخصص وأكثر عمقا مقارنة بالمراحل السابقة له ، وآخر هذه المراحل هي مرحلة التعليم العالي الذي يقدم ويوفر مجالات متخصصة عديدة ، هدفها هو تحقيق مستوى عالي من التخصصية والتعليم ، وبعد ما قمنا بتقسيم المراحل التعليمية إلى مجموعات أصبحت بهذه الطريقة عملية المقارنة بين تعليم الدول المختلفة أسهل إلى حد ما ، ولكن يظل التنوع في الطرق والأساليب الدراسية متعددة ومتنوعة للغاية ولكي يتم تحقيق مقارنة عادلة تم وضع العديد من المعايير التي يتم القياس عليها .

التعليم في العالم

التربيه والتعليم والتعلم هم أساس بناء الشعوب والأوطان وتعتبر التربية هي المؤثرات من الأفعال التي يقوم بها الإنسان وأيضا الخبرة التي تتعامل مع العقل بالإضافة إلى القدرة الجسدية للفرد وتعتبر أيضا التربيه هي العامل الرئيسي والأساسي في الطابع التكويني للإنسان .

أما التعليم فهو عبارة عن عملية التخاطب التي تكون بين العقل البشرى والملقن من أجل توصيل المعرفة والمهارات والقيم ، وأيضا العادات المجتمعية المتنقلة من جيل إلى آخر ومن يقوم بهذا الدور هي المؤسسات التعليمية ، حيث تقوم بتعليم الفرد العديد من الموضوعات مثل القراءة والكتابة والرياضيات والتاريخ .

وهذا يعتبر هو المفهوم الأكبر لعملية التدريس ، أما التعلم فهو عبارة عن اكتساب الخبرة الناتجة عن التعليم بمرور الوقت ولهذه القيمة الكبيرة للتعليم اهتمت الكثير من الدول بهذا القطاع وقامت الدول بتوفير الكثير من الأموال والدراسات من أجل تطوير هذا القطاع وهذا لكي تعتمد على القوة التعليمية في النهوض بالدولة في جميع المجالات والمؤسسات الأخرى منها الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والقضائية وغيرها ، ولكن للأسف لا يحصل جميع المواطنين في الدول على نفس الفرصة من التعليم بالتحديد في دول العالم الثالث وكان هو أكبر سبب جعلهم وصلوا للتصنيف ولكن يوجد بعض الدول الكبرى التي تقوم حكومتها بإعطاء المعلم أكبر راتب وعندما قامت بعض مؤسسات الدولة بالاعتراض على هذا وسألوا عن السبب كان الرد عليهم هو” كيف أساويكم بمن علموكم”.

أفضل دول العالم من حيث التعليم

يعتمد تقييم أفضل الدول عالميا في التعليم على بعض المقاييس والمعايير ومن أهمها نسبة المتعلمين من البالغين ونسبة ونسبة التسجيل في المرحلتين الابتدائية والثانوية ، وأيضا عدد السنوات التي تقضيها المرأة في المراحل التعليمية وذلك ليتم التعرف على قدرة الدولة على مشاركة المواطنين الذين يسكنون فيها في المنظومة التعليمية ، وقد تم رصد بعض الملاحظات عندما قاموا بعمل إحصائية حول أفضل دول العالم في التعليم ومن هذه الملاحظات ما يلي :

نجحت دول شرق آسيا في تحقيق أفضل النتائج على مستوى العالم في منظومة التعليم ومن هذه الدول ( كوريا الجنوبية واليابان سنغافورة هونج كونج )
تراجع الدول (الاسكندنافية ) بعد أن كانت هي الدول الرائدة في مجال التعليم ، حيث تراجعت دولة فنلندا من المركز الأول عام 2012 إلى المركز الخامس هذا العام ، بالإضافة إلى دولة السويد التي تراجعت من المركز الواحد والعشرين إلى المركز الرابع والعشرين .
 تقدم بعض الدول في مجال التعليم حيث تقدمت روسيا التي تغير ترتيبها من المركز العشرين إلى المركز الثالث عشر ، وأيضا بولندا التي تقدمت أربع مراكز حيث وصلت إلى المركز العاشر .
وضع الدول النامية الذي لايزال في أواخر القائمة العالمية بالإضافة إلي احتفاظ كل من اندونيسيا على مركزها الأخير في القائمة ويسبقها المكسيك ثم البرازيل . [2]
ترتيب الدول عالميا في التعليم
 المركز الأول الذي تحصل عليه كوريا الجنوبية .
 المركز الثاني الذي  تحصل عليه اليابان حيث أن نظام التعليم في اليابان يعتمد بشكل كلي على التكنولوجيا مما أعطاها معدلات هائلة فيما يتعلق بالمعرفة.
 المركز الثالث الذي حصلت عليه سنغافورة حيث يتميز نظام التعليم الإبتدائي في سنغافورة بكفاءة عالية .
 المركز الرابع حصلت عليه هونج كونج .
 المركز الخامس حصلت عليه فنلندا .
 المركز السادس حصلت عليه المملكة المتحدة 
حصلت عليه كندا حيث تصل نسبة التعليم في كندا إلى 99% من الرجال والنساء ويتسم التعليم فيها بالكفاءة العالية وأيضا تضم أكبر عدد من الخريجين الجامعيين .
 المركز الثاني وحصلت عليه هولندا .
المركز التاسع حصلت عليه إيرلندا .
 المركز العاشر حصلت عليه بولندا .
المراجع"
شارك المقالة:
3 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook