الهدف الوظيفي للإداري

الكاتب: المدير -
الهدف الوظيفي للإداري
"محتويات
الهدف الوظيفي للإداري
مهارات الموظف الإداري
التواصل الفعال
إدارة المكاتب
الكفاءة الوظيفية
التخطيط التنظيمي
التركيز على التنظيم
التركيز على التكنولوجيا
التركيز على المهارات العملية
التركيز على حل المشكلات
المساعدة الإدارية
مهارات السيرة الذاتية للموظف الإداري

الهدف الوظيفي قد يكون جزء هام من أي سيرة ذاتية ، ومن المهم أيضًا أن يذكر الإداري مهاراته ، وكفاءته بشكل جيد ، وهناك بعض الأهداف الوظيفية للموظف الإداري ، والتي يحتاج بالاحتفاظ بها في سيرته الذاتية إذا كان يريد الحصول على منصب إداري جيد ، [1] والموظف الإداري يعمل على تشغيل أنشطة المؤسسة بسلاسة وكفاءة ، ومن ضمن أهدافه الرئيسية توجيه ، ومراقبة الخدمات التي تقوم بدعم المؤسسة ، والتي تعمل على تسهيل نجاح أي مؤسسة ، وما يثبت نجاح الهدف الوظيفي للإداري النتائج التي يحققها في المنظمة . [2]

الهدف الوظيفي للإداري

في الواقع أن شغل منصب إداري في شركة ما يعني أن أصحاب العمل يتطلعون منك أن تقوم بتقديم الكثير ، وأن تقوم بالحفاظ على سير الأمور بسلاسة داخل المنظمة ، وعندما يقوم إداري بكتابة هدفًا مهنيًا لأي وظيفة تخص الإدارة ، يجب أن يركز على مهاراته التي تساعد على إبقاء هذه المؤسسات على المسار الصحيح ، والغرض من الهدف الوظيفي للإداري هو إخبار صاحب العمل بنجاح خطة هذا الإداري ، ونجاح أهدافه المهنية ، ومن الجيد لأي إداري عند كتابة هدف أن يقوم بتضمين المجال الذي يهتم به ، وأن يقوم بوصف ، كيف يريد استخدام مهاراته لصالح الشركة الذي يعمل من أجلها . [3]

مهارات الموظف الإداري
التواصل الفعال

تعمل معظم المؤسسات على إصدار جهة اتصال من خلال البريد الإلكتروني ، وبشكل خاص في مواقع الويب ، والمسؤول هو الذي يتلقى الاتصالات ، ويوجه المتصل بطريقة مناسبة ، والتواصل الفعال الذي يتم في كل المنظمة ، وبين الإدارات المختلفة يدل على كفاءة المدير ، وقيامه بدوره بشكل جيد ، ومدير الإدارة يعمل على المحافظة على جميع قنوات الاتصال داخل المنظمة ، وخارجها مع المجتمع الخارجي ، ويسهل مدير الإدارة عملية الاتصال المتبادل بين كل موظف في المؤسسة ، وذلك عن طريق الهاتف والبريد الإلكتروني ، والعمل على تحديثهم في جميع التطورات .[2]

إدارة المكاتب

يقوم مدير الإدارة بالأشراف على جميع أعمال استقبال ضيوف المكتب وتوجيههم ، وكذلك الأعمال الكتابية ومنها الجدولة ، وإدخال البيانات ، وأيضاً الاتصالات الهاتفية ؛ فنجد إن الحرص في هذه المهام ، وتسليمها بشكل يومي يحافظ على المؤسسة ، وعملها بشكل سلس وبسيط ، كما يسهل مختلف الأنشطة والمهام الأخرى لباقي الأقسام ، ويؤدي مدير الإدارة واجباته من أجل جعل الإدارة تصبح استثنائية ؛ فهو المسؤول عنها ، وعن كل ما يتعلق بها بشكل يومي .

الكفاءة الوظيفية

تُعد هي الميزة التي تميز بين مدير الإدارة الناجح ، وغير الناجح ؛ فالكفاءة الوظيفية تكمن في قدرته على تنسيق عمل جميع الوظائف التنظيمية ، قيامه بتنظيم المؤتمرات ، والحفلات ، والاجتماعات بشكل سليم ، يحتفظ بالملفات والسجلات ، ويقوم بنشر المعلومات إلى الموردين ، والمديرين ، والموظفين ، ويشرف مدير الإدارة الناجح على تنفيذ اللوائح الموضوعة من قبل المنظمة ؛ فيجب عليه أن يحرص على تنفيذ كل سياسات المنظمة بطريقة سليمة .

التخطيط التنظيمي

يعمل مدير الإدارة مع جميع الإدارات الأخرى داخل المؤسسات ، ويستقبل مختلف الاستفسارات سواء من داخل المنظمة ، أو من خارجها ، ومن خلال ذلك يستطيع جمع كافة المعلومات حول مهام كل قسم في المنظمة ، ويكن مدير الإدارة على تواصل دائم لمعرفة احتياجات المنظمة ، وما يلزمها من لوازم تنظيمية ، ويتابع التكاليف ، ويقوم بوضع استراتيجية لمعرفة ضمان الجودة .[2]

التركيز على التنظيم

لابد أن يتميز مدير الإدارة بمهارات تنظيمية ؛ حتى يستطيع تتبع العديد من العناصر والأحداث المختلفة والمهمة ، ومسؤول الإدارة الذي يتمتع بالمهارات التنظيمية الممتازة ، يمكنه القيام بعدة مهام مع العديد من الشركات ، وخاصة المتنامية ، وتبسيط العمليات لصالح شركته ، وكذلك زملاء العمل .

التركيز على التكنولوجيا

إتقان أحدث التقنيات الحديثة في عالم التكنولوجيا ، والتعامل معها بسهولة يساعد مدير الإدارة على النجاح بشكل أسرع داخل المنظمة ، حيث إن المسؤول عن العمل داخل المنظمة سوف يقدر للمدير معرفته بأنواع البرامج ، أو مسح فيروس يواجه الكمبيوتر ، أو عمل جداول للبيانات وهكذا ؛ فكونه محترف إداري في عالم التكنولوجيا ، والبرمجة سيعزز مكانته في منصبه .

التركيز على المهارات العملية

الأمور الرئيسية الخاصة بالمهام الإدارية تكمن في معالجة الملفات ، وإدخال البيانات ، والإنتاج للمواد اللازمة للمؤسسة ؛ فدائما مطالب من المسؤول تنفيذ العديد من المهام من سحب البيانات ، وكتابة التقارير ، وطبعها ، وتوزيعها ، وعند كتابة أي هدف وظيفي يتم التركيز على المهارات العملية .

التركيز على حل المشكلات

هدف الإدارة هو التأكد إن جميع الأمور تسير بسهولة داخل المنظمة ، وبعيدة عن المشكلات ، والذي يقوم بحلها دائماً هو مسؤول المكتب ؛ فقد تواجه مشكلات مثل تأخر التقارير التي لابد من تحضيرها على اجتماع الظهر ؛ فعلى مدير الإدارة ، أو المسؤول سرعة البحث عن حل لهذه المشكلة ، والعديد من المشاكل الأخرى التي تواجه المسؤول بشكل يومي ، وعليه أن يقوم بإيجاد حل مناسب لها بشكل فعال . [3]

المساعدة الإدارية

لابد من وجود مساعد إداري في أي عمل ناجح ؛ فهو دائما له الفضل في نجاح المنظمة ، ويعمل من خلف الكواليس ، ويساعد في الحفاظ على المؤسسة ، والمساعد الإداري من أكثر الموظفين قيمة ، لأنهم يعملون بشكل فعال داخل المؤسسة ، كما إنهم يقوموا بمساعدة المؤسسة على تحقيق أهدافها المرجوة .

ويرجع ذلك إلى وجود خطة سابقة للأعمال التي ستنفذ يتم وضعها من قبل مدير الإدارة ، وبالطبع لابد أن يكن المساعد الإداري على فهم جيد بأهداف الموظف المكتوبة ، والمتوقعة ، وذلك لإتمام المهام اليومية بشكل جيد ، وفي أغلب الأحيان يكن لدى هؤلاء الموظفين فهم غامض لما مطلوب منهم القيام به من مهام ، والوصف الوظيفي الدقيق ، والمحدث باستمرار يعتبر أداة ذو قيمة لتوصيل توقعات الوظيفة ، ويمكن للمسؤول استخدامه عند تقييم مدى أداء الموظفين خلال فترة الأداء . [4]

مهارات السيرة الذاتية للموظف الإداري

فيما يلي بعض الأمثلة على المهارات التي يمكن أن تذكرها في سيرتك الذاتية إذا كنت تتقدم للحصول على دور الموظف الإداري.

اتقان تكنولوجيا الكمبيوتر .
التواصل اللفظي القوي وكذلك التواصل المكتوب .
فهم المهارات التنظيمية .
القدرة على التخطيط لمهارات التخطيط الاستراتيجي .
مهارات إدارة الوقت جيدة .
تكييف التغييرات بسرعة .
القدرة على التنبؤ بالاحتياجات .
القدرة على تحديد موعد وكذلك إدارة البريد الإلكتروني .
اتقان إدخال البيانات ومجموعات الطلبات .
القدرة على تنظيم الأحداث المختلفة .
القدرة على تقديم خدمة عملاء ممتازة . [1]
المراجع
الوسوم
ادارة"
شارك المقالة:
8 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook