التهاب المفاصل الروماتويديّ وأعراضه

الكاتب: رامي -
التهاب المفاصل الروماتويديّ وأعراضه
"

التهاب المفاصل الروماتويديّ وأعراضه

التهاب المفاصل الروماتويديّ

هناك ما يُقارب 1% من سُكّان العالَم يُعانون من التهاب المفاصل الروماتويديّ، وحوالي 1.3 مليون أمريكيّ يُعانون من المرض ذاته، وذلك بناءً على تقارير شبكة دَعْم التهاب المفاصل الروماتويديّوهنا يُمكن تعريف التهاب المفاصل الروماتويديّ (بالإنجليزيّة: Rheumatoid arthritis) على أنَّه: أحد أمراض المناعة الذاتيّة، والذي يُسبِّب تدمير المفاصل بشكلٍ مُتماثل على جانبي الجسم.

أعراض التهاب المفاصل الروماتويديّ

تجدر الإشارة إلى أنَّ هناك عدداً من الأعراض الشائع ظهورها على المرضى المُصابين بالتهاب المفاصل الروماتويديّ، ومن هذه الأعراض يُمكن ذِكر ما يأتي:

  • المُعاناة من ألم مفصليّ نابض، والذي يزداد سوءاً في ساعات الصباح، وبعد مرور فترة من عدم مُمارسة النشاط الجسديّ.
  • انتفاخ، واحمرار المفصل المُصاب، كما يُصبح حارّاً، وحسّاساً عند لَمْسه.
  • الإصابة بتيبُّس المفاصل.
  • وهناك أعراض أخرى قد تظهر على بعض المرضى، مثل: الشعور بالتعب، والإصابة بالحُمّى، وكثرة التعرُّق، ونزول الوزن.

مُضاعفات التهاب المفاصل الروماتويديّ

يُوجَد عددٌ من المُضاعفات التي قد تنجم عن الإصابة بالتهاب المفاصل الروماتويديّ، ومن هذه المُضاعفات ما يأتي:

  • الإصابة بهشاشة العظام، أو تخلخل العظم (بالإنجليزيّة: Osteoporosis).
  • تعرُّض الفم، والعينَين للجفاف.
  • الإصابة بالعدوى.
  • الإصابة بمُتلازمة النفق الرسغيّ (بالإنجليزيّة: Carpal tunnel syndrome).
  • الإصابة بمشاكل، واضطراباتالقلب.
  • الإصابة بأمراض الرئتَين.
  • الإصابة باللمفوما (بالإنجليزيّة: Lymphoma).
  • تكوُّن العُقَيدات الروماتويديّة (بالإنجليزيّة: Rheumatoid nodules).

عوامل الخطورة

هناك عِدَّة عوامل قد تزيد من خَطَر الإصابة بالتهاب المفاصل الروماتويديّ، ومن هذه العوامل يُمكن ذكر الآتي:

  • الجنس؛ حيث إنَّ النساء يُعتبرن أكثر عُرضةً من الرجال للإصابة بالتهاب المفاصل الروماتويديّ.
  • التاريخ العائليّ المرضيّ للإصابة بالتهاب المفاصل الروماتويديّ.

ومن جانبٍ آخر، فإنَّ هناك عِدَّة عوامل تُساهم في تحفيز الإصابة بالتهاب المفاصل الروماتويديّ، ومن هذه العوامل:

  • التعرُّض لأنواع مُعيَّنة من العدوى البكتيريّة، كتِلك التي تترافق مع الإصابةبالتهاب اللثَّة.
  • التاريخ المرضيّ للإصابة بالعدوى الفيروسيّة، مثل: الإصابة بفيروس إبشتاين-بار (بالإنجليزيّة: Epstein-Barr).
  • التعرُّض للإصابات، مثل: كسور العظام، أو خلع المفصل (بالإنجليزيّة: Joint dislocation).
  • تدخين السجائر.
  • الإصابة بالسُّمنة.
"
شارك المقالة:
43 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook