أين يقع نهر قارون

الكاتب: المدير -
أين يقع نهر قارون
"محتويات
جغرافيا نهر قارون
أين يقع نهر قارون
هيدرولوجيا نهر قارون
التأثيرات على نهر قارون

الكثير يتساءل حول أين يقع نهر قارون ، وما مدى أهميته للمنطقة، والكثيرون لا يعرفون الكثير عن هذا النهر الرائع ، يقع نهر قارون في جنوب غرب إيران ، ويعتبر أحد روافد شاطئ العرب ، ويتبع نهر قارون مسارًا متعرجًا يتجه أساسًا نحو الجنوب الغربي ، ويبلغ طول نهر قارون 515 ميلاً (829 كم) ، وتعد المسافة المباشرة من مصدر نهر قارون نفسه إلى تقاطع شاطئ العرب هي فقط 180 ميلاً (290 كم) . [1]

ويعتبر نهر قارون هو أكبر نهر ، وهو الممر المائي الوحيد الموجود الذي يتم استخدامه للملاحة في إيران ، ويتدفق هذا النهر خارج نطاق زاغروس ، ويجتاز سهل خوزستان ، حتى ينضم في النهاية إلى شاطئ العرب قبل أن يتم تصريفه في الخليج العربي . [2]

جغرافيا نهر قارون

يرتفع نهر قارون في جبال زاغروس غرب أصفهان ، ويتبع مسارًا متعرجًا حتى يصل إلى الخليج العربي ، ويمر نهر قارون فعليًا بين 860 و890 كيلو متر ، وتتميز الجبال هناك بحلقات كبيرة ، وأكثر تكرارا في السهل ، ويتم تقسيم مجرى نهر قارون إلى ثلاثة أقسام طبيعية : وهما المسار الجبلي العلوي الذي يقع على بُعد حوالي 400 كيلومتر من المصب ، والطريق الأوسط .

ثم على طول الجنوب من منحدرات الأحواز عبر سهل خوزستان ، ويتدفق نهر قارون بلطف نحو شاطئ العرب ، ويتم وصف المنبع الآتي من نهر قارون بأنه ذات تيار قوي وحاد ، ويتساقط النهرمن خلال سلسلة من التلال الجبلية الوعائية ، ويمتد النهر بين المنحدرات ، وعندما يتدفق النهر إلى أسفل ، يزداد حجمه بشكل مستمر تقريبًا ، فيتم تغذيته بواسطة الينابيع ، وذوبان الجليد الموجه إلى الروافد . [2]

وخلال موسم الجفاف يظهر التباين الموسمي في معدل التصريف ، ويكون أدنى مستوى للمياه موجودًا ، ويصل معدل التصريف لأعلى مستوى نتيجة هطول الأمطار والمياه الذائبة مجتمعة ، وذلك في شهر أبريل ، ومن المدهش أن نهر قارون كان في السابق مسارًا سفليًا ، وتم فصله عن شط العرب متجهًا إلى الشرق .

هناك ثلاثة مجاري نهرية قديمة تتفرع على يسار نهر قارون ، وتُعرف هذه المسارات باسم الشط القديم ” النهر القديم ” ، وشط العممة ” النهر الأعمى ” ، وفي عام 1765 ، تغيرت الكثير من الأوضاع حيث تغير النهر إلى مساره الحالي من خلال قناة حفار الاصطناعية على ما يبدو ، وفي الأساس تم حفر هذه القناة في إعلان 986 ،  وهذا لتسهيل تواصل المياه بين الأهواز والبصرة ، وأدى هذا التغيير إلى إنشاء خلافات حدودية بين الإمبراطورية العثمانية ،  وإيران ، ولكن هذه الخلافات تمت تسويتها بموجب معاهدة أرضروم عام 1847 ، وهذه المعاهدة تمنح إيران الوصول إلى الضفة الشرقية لشط العرب ، وأن يكون لها الحق في استخدام الممر المائي بحرية .

تم فتح كارون حتى الأهواز للملاحة الدولية في عام 1888 ، وتم تأسيس خدمات القوارب فيما بعد بين الأهواز وباند قير ، وأصبح الشحن في الجزء السفلي من كارون مهمًا بشكل متزايد بسبب التنقيب عن النفط وتكريره في المنطقة المجاورة ، لزيادة إمدادات مياه إيفاهان ، تم الانتهاء من سد ونفق على النهر في عام 1971 . [1]

أين يقع نهر قارون

على الرغم من مسار نهر قارون المتعرج الذي يتميز بشكل ملحوظ إلا أن النهر يمتد في الغالب من اتجاه الجنوب إلى الجنوب الشرقي ، ويتحول الرافد الأساسي لنهر قارون بقوة نحو الاتجاه الجنوبي الغربي ، وهذا الاتجاه يتبعه نهر قارون لمعظم ما تبقى من مساره العلوي ، وبعد أن يبدأ في أخذ منحنى كامل ، ومحدب ، ومتجه نحو الجنوب يقابله انحناء مقعر رائع ، وأخيرًا انحناء ضخم آخر ، وهذا الانحناء هو ما يجعله يخرج من الجبال ، ويجعله يواصل بقية مسيرته في اتجاه الجنوب .

هيدرولوجيا نهر قارون

يتميز نهر قارون بتدفق متأخر إلى حد ما ، وأهم ما يميزه القمم التي تظهر في أواخر الربيع وأوائل الصيف ، وهذا غير دورات هطول الأمطار ، ونجد أنه قد تتأثر أنماط الجريان السطحي لنهر قارون بأشكال مختلفة ، وهذا التأثر يكون بسبب التدخل البشري ، وخاصة بناء السدود التي لعب دورًا هامًا .

لكن قبل هذه التأثيرات البشرية ، وفي أوائل القرن العشرين ، كان يتم قياس التصريف كمدى ، وكان يتراوح بين 280 م 3 لكل ثانية على الأقل ، أما معدل الفيضانات فقد كان 3700 م 3 لكل ثانية ، أما عن الحد الأدنى من التفريغ كان 200 م 3 لكل ثانية ، وكان يصل أقصى تصريف لنهر قارون في شهر أكتوبر ، وكان من 1700-2100 م 3 لكل ثانية ، وعلى مدى عشرين عامًا من جمع البيانات ، كان أعلى متوسط ??1139 متر مكعب لكل ثانية ، وفي عام 1969 وقع أدنى معدل 128 م 3 لكل ثانية ، وفي عام 1977 بلغ متوسط ??المعدل الإجمالي 481 م 3 لكل ثانية

التأثيرات على نهر قارون

السدود من التأثيرات الكبرى التي أثرت على الهيدرولوجيا التقليدية لنهر قارون ، حيث تم بناء العديد من السدود منذ منتصف القرن العشرين ، وبدأوا في بادئ الامر بنظام السدود ، والأنفاق عند منابع نهر قارون ، وكان هدفهم تحويل المياه التي كانت ستنضم في نهاية المطاف إلى المحيط ، والتي تدفقت بدورها إلى الهضبة الإيرانية الداخلية ، وقد تم بناء أول نفق ، وهو نفق كوهرانج (2.7 كم) ما بين عامي 1948-1953 ، وبعد ذلك تم حفر نفقين آخرين منذ ذلك الحين .

ومنذ ذلك الوقت تم استغلال الجزء العلوي من نهر قارون وروافده في بناء عدة سدود ، وكان الغرض من هذه السدود هو السيطرة على الفيضانات، وتخزين المياه للري ، وتوليد الطاقة الكهرومائية والسد الأول الذي بُني على نهر قارون ، اكتمل عام 1978 وسُمي بسد قارون الأول حيث أنه تم تغيير الاسم الرسمي ، والذي كان في البداية رضا شاه الأكبر ، وبعد الثورة الإسلامية عام 1979 تغير الاسم إلى وحيد عباس .

بعد ذلك تم بناء السد الخرساني عند مدخل ممر ضيق ، وخلفه تشكلت بحيرة كبيرة ، وتم الانتهاء من ثلاثة سدود أخرى حتى الآن ، وهي عبارة عن سدود خرسانية مقوسة ، كما تم اقتراح عمل سد قارون الخامس ، والذي يأخذ منبعه من قارون الرابع ، ويُتوقع أن يتم إنشاء المزيد من السدود ، وذلك لتنظيم عدد من الأنهار الأخرى ، ونجد أن هذه المشاريع الطموحة تزعج أولئك الذين يهتمون ببيئة المنطقة كثيرًا ، لأنها تضر بالبيئة بدون شك . [2]

المراجع"
شارك المقالة:
2 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook