أشرار السينما لماذا ننجذب إليهم ؟

الكاتب: المدير -
أشرار السينما لماذا ننجذب إليهم ؟
"محتويات
أسباب انجذاب المشاهد إلى شخصيات الأشرار
أفلام شخصيات شريرة
ما الذي يجذبنا أكثر لأشرار السينما
متلازمة ستوكهولم
أسباب انجذاب المشاهد إلى شخصيات الأشرار

يميل الأشرار في الأفلام إلى أن يكونوا متطورين بشكل متزايد أي أنهم لم يعودوا سيئين بطبيعتهم فحسب ولكن في كثير من المناسبات نعرف أصل شرهم وسبب شرهم، ولهذا السبب من الشائع بشكل متزايد التعاطف معهم.

قد تأتي تلك النقطة كشكل مثير فيمكننا فيها دعمهم بشكل مفاجئ كما في فيلم Joker الأخير  لكن ماذا عن دارث فيدر أو لورد فولدمورت أو ماليفيسنت؟ كشفت دراسة حديثة أن الأشرار في الأفلام يجذبون الأشخاص الذين لديهم سمات نفسية مماثلة.

أفلام شخصيات شريرة

في بحث حديث نُشر في المجلة المتخصصة Psychological Science، ذكروا أن أحد الأسباب التي تجعلنا نجد الأشرار الخياليين محبوبين هو أننا نتشارك معهم أوجه من التشابه، قد تبدو هذه البيانات مقلقة لنا منذ ذلك الحين.

كيف يمكن أن نجدها ممتعة إذا كانوا أشرارًا؟ السبب هو أننا جزئيًا نتشارك معهم أوجه التشابه النفسي، لكن خلاصة القول أنهم أشرار من الخيال.

إذا كانت أي شخصية شريرة في الفيلم حقيقية فإننا سنتوقف عن إيجادها محبوبة ولكن يمنحنا الخيال مسافة معرفية تسمح لنا بعدم تلويث صورتنا الحقيقية بصورة الشرير، تخيل للحظة أنه بدلاً من دارث فيدر أو الجوكر نتحدث عن تشارلز مانسون أو تيد بندي (الأشرار الحقيقيين).

والشيء الأكثر ترجيحًا هو أننا سنجد أنفسنا لم نعد نشعر بهذا الشعور بالتعاطف على الرغم من أن لدينا نقاطًا مشتركة والسبب هو أننا لا نتمتع بهذه المسافة المعرفية لكوننا واقعيين وسوف نعرّف أنفسنا في العالم الواقعي بأفعال فظيعة، ومع ذلك في الخيال كل شرير لديه قصته وحتى لو ارتكب أفعالًا سلبية ،فيتم لدينا التمييز واضح بين الخيال والواقع.

تؤكد ريبيكا كراوس الباحثة الرئيسية في هذا العمل بجامعة نورث وسترن (الولايات المتحدة)، أن “القصص والعوالم الخيالية توفر ملاذًا آمنًا للمقارنة مع الشرير الذي يذكرنا لنا، عندما يشعر الناس بالحماية من حجاب الخيال يمكن أن يظهروا اهتمامًا أكبر بالتعرف على الشخصيات المظلمة ويظهرون مثلهم.

ومع ذلك يحدث شيء مثير للفضول لأنه على الرغم من الانجذاب إلى الأشرار، إذا أظهروا سمات مثل عدم الاستقرار والخيانة فإن الجاذبية تقل، هذه الأنواع من السمات السلبية لديها القدرة على تجاوز الشاشة وتجعلنا نشعر بالتهديد: “لا، أنا لست غير مستقر ولا أنا خائن”.

التجربة

أجرى الباحثون تجربة لاختبار فرضيتهم، من خلال أحد مواقع الويب أجروا اختبارًا للشخصية يمكن من خلاله ملاحظة درجة التشابه مع شخصيات مختلفة تم تصنيفها على أنها جيدة أو أشرار، كان من بين الأخيار يودا (حرب النجوم ) وجوي تريبياني ( مسلسل الأصدقاء ) وشيرلوك هولمز.

كان من بين الأشرار جوكر ماليفيسنت وكيلو رين، وكان يضم الموقع الإلكتروني الذي أجريت من خلاله تجربة “الإنترنت” حوالي 230 ألف مستخدم مسجل، عندما حللوا النتائج لاحظوا أن العديد منهم انجذبوا إلى غير الأشرار.

لأنهم شعروا بأوجه تشابه معهم، لكن الشيء نفسه ينطبق على الأشرار يسمى كان المستخدمون الذين أجروا الاختبار أكثر انجذابًا إلى الأشرار الذين يشاركونهم معظم أوجه التشابه معهم.

ما الذي يجذبنا أكثر لأشرار السينما

ما لم يُعرف بعد هو ما هي جوانب الأشرار التي تجذبنا أكثر من غيرها، تقول ريبيكا كراوس إنه “ربما يقدم الخيال طريقة للتعامل مع الجوانب المظلمة لشخصيته دون أن يجعله يتساءل عما إذا كان شخصًا جيدًا بشكل عام”.

لا يلقي هذا البيان الكثير من الضوء على الجوانب التي يمكننا أن نقدرها أكثر لكنه يقترح ويؤكدها الباحثون أنفسهم، هو أن هناك حاجة إلى مزيد من البحث في هذا الصدد.

الانجذاب إلى الأشرار الخياليين ليس بالأمر الجديد، ومع ذلك يحاول علم النفس الآن إيجاد السبب، يمكن أن تكون الفرضيات التي يجب مراعاتها متعددة ربما نلاحظ أن الشرير متطابق بين أفكاره وأفعاله.

أو أنه قادر على تنفيذ خطط لا نجرؤ على تنفيذها بل نرغب فيها، قد يكون سلوك الشرير بمثابة منفذ أي أن الأشرار في الأفلام لا يتغلبون على الأدغال إذا كان عليهم الانتقام من شخص ما، ومع ذلك نحن في الحياة الواقعية لا نستطيع.

بهذه الطريقة يمكننا نقل “عطشنا” للانتقام إلى الشاشة الكبيرة، يمكن أن تفسر هذه الفرضية الخاصة أحد الأسباب التي جعلت معظم المشاهدين يشعرون بالانجذاب والتعرف وحتى دعم آخر لشخصية الجوكر.

متلازمة ستوكهولم

في حصار استمر أيام على بنك مع احتجاز رهائن  في النهاية استولت الشرطة على البنك وصرخوا في الرهائن للخروج أولاً، حدثت صدمة وهي أنه كان الرهائن يحمون أولئك الذين احتجزوهم كرهائن وهددوا حياتهم.

حيث خرج المجرمون أولاً وتوقفوا عند الباب ليودعوا الرهائن بالقبلات والمصافحة عندما وإحدى الرهائن بدت غاضبة من الشرطة أكثر من غضبها من المجرمين.

بعد بضعة أيام أوضح كبير المفاوضين الطبيب النفسي نيلس بيجيرو للعالم لماذا تصرفت الفتاة بهذه الطريقة، وقال إن سبب سلوكها غير العقلاني هو متلازمة نفسية أطلق عليها نورمالمستورج.

وهكذا ولدت متلازمة ستوكهولم التي أخذت اسم المدينة وليس اسم الساحة السويدية، والتفسير هو أنه عندما يتم اختطاف شخص عادي من قبل مجرم لديه القدرة على قتله في غضون ساعات يكون لدى الرهينة نوع من التراجع عن مشاعر الطفولة .

لا يمكنه تناول الطعام  والتحدث والذهاب إلى الحمام دون إذن، أو القيام بذلك إنه يمثل مخاطرة بحياته لذا فهو يقبل أن آسره هو الذي يمنحه الحياة، كما فعلت والدته “، كما أوضح الطبيب النفسي فرانك أوشبرج لاحقًا الذي عرّف متلازمة مكتب التحقيقات الفدرالي وسكوتلاند يارد في السبعينيات.

قال عالم النفس ألان ويد المعالج والباحث الذي يركز على مشاكل العنف  “إن تلك الظاهرة تأتي أساسًا من خطوط فكرية مختلفة جمعتها آنا فرويد في مقالها عام 1940 حول التماهي مع المعتدي” أن الطفل الذي تم التعامل بعنف معهم يحدث تعاطف إلى المعتدي وبالنسبة لهه كانت آلية دفاع.

كانت فكرة التحليل النفسي هي أنه عندما يغمر الخوف الناس فإنهم يعودون دون وعي إلى مرحلة الطفولة ويبدأون في التعرف على المعتدي لأنه من يمنحهم الحياة، في كل هذه الحالات الضحايا هم من يتصرفون بشكل غير عقلاني ضد مصالحهم.

النسخة المجددة من هذه النظريات متلازمة ستوكهولم تسربت إلى المزيد من المجالات في تسعينيات القرن الماضي وأصبحت طريقة لتفسير ليس فقط سلوك الرهائن أو البروليتاريا ولكن ضحايا العنف المنزلي، الذين لا يرغبون أو قادرين على ترك المعتدين عليهم.
شيء تم رفضه بشدة.

يقول جيس: “بالنسبة لأولئك الذين لم يفهموا سبب عدم تصرف المرأة بالطريقة التي اعتقدوا أنها يجب أن يكون لها فهم محدود جدًا للعنف المنزلي، كانت طريقة سهلة لشرح موقف معقد بشكل لا يصدق يمكن أن يكون له أسباب متعددة متغيرة”.

أصبحت المتلازمة شائعة وظهر صداها في العلوم الاجتماعية وفي التحليل للتصرفات ليس دائمًا للأفضل.[1][2]

المراجع"
شارك المقالة:
3 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook